الخالد: تنسيق عربي لتجفيف مصادر الإرهاب – المدى |

الخالد: تنسيق عربي لتجفيف مصادر الإرهاب

شدَّد النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد ونظيره التونسي د. الطيب البكوش على رفضهما كل أشكال التدخل العسكري في سوريا، التي أسفرت عن تشريد ملايين اللاجئين السوريين، معربين عن أملهما في عدم تكرار التجربة السورية في ليبيا والدول العربية الأخرى.
وقال الخالد خلال مؤتمر صحافي مشترك عقد في وزارة الخارجية امس الاول، وتخلله توقيع 8 اتفاقيات في إطار اعمال الدورة الثالثة للجنة الكويتية التونسية المشتركة: إن هذه الاتفاقيات سترفع مستوى التعاون البناء بين البلدين إلى آفاق أرحب في المجالات الحيوية.
وبسؤاله حول البيان الختامي لقادة دول مجلس التعاون الخليجي، الذي ركز علي مكافحة الإرهاب، قال الخالد: القمة ناقشت ملف الإرهاب ووضعت آليات لمكافحته، ومنسجمون مع الجهد العربي والإسلامي لتجفيف مصادر تمويل الإرهاب، مؤكدا الحرص على التعاون والتنسيق مع المجتمع الدولي في التصدي للإرهاب. وبشأن التدخل العسكري في سوريا جدد الخالد رفضه كل الحلول العسكرية، مشددا على عدم وجود اي حلول سوى الحلول السياسية، لافتا الى سعي الكويت الى إنجاح المؤتمر الرابع للمانحين المقرر عقده في بريطانيا فبراير المقبل بالشراكة مع ألمانيا وبريطانيا والنرويج لتقديم الدعم للأشقاء السوريين. من جانبه، أكد البكوش ان انعقاد الدورة الـــ3 للجنة المشتركة تشير الى عزم الجانبين على تحقيق نتائج إيجابية وواعدة لتطوير وانتظام العلاقات في مختلف المجالات.
وأضاف ان المحادثات والاتفاقيات أظهرت عمق الصداقة الكويتية ــــ التونسية التي امتدت لأكثر من نصف قرن.

إرهاب «داعش»
وبشأن المقاتلين التونسيين في «داعش»، قال انهم لم يتعدوا بضعة آلاف، تم استقطابهم عبر شيوخ دين، لا دخل لهم في الإسلام، حيث قاموا بتجنيد الشباب للجهاد البعيد عن الاسلام، مستغلين حالة الفقر والبطالة التي يعاني منها الشباب التونسي، بإغرائهم بمال يأتي من خلال التهريب او استغلال آبار النفط، مثل احتلال «داعش» آبار النفط، وأكد ان %80‏ من الشباب المستقطبين للقتال يأتون عن طريق الانترنت، ويتم تدريبهم في ليبيا ونقلهم الى تركيا، ومن ثم الى سوريا. وحول الدافع وراء سفر التونسيات للجهاد مع التنظيمات الإرهابية، قال ان معظم التونسيات سافرن مع أزواجهن من دون علمهن بالجهة المتوجهات اليها، ليُفاجأن بانضمامهن في صفوف التنظيمات الإرهابية.

إرادة مشتركة
أشاد د. الطيب البكوش بالعلاقات الكويتية ــــ التونسية المشتركة، مشيرا الى وجود إرادة مشتركة بين الجانبين لتطوير وتوسيع العمل الثنائي، بما يبشر بكل خير للشعبين، بحكم الصداقة العريقة، مؤكدا عزم البلدين تعزيز التعاون والتشاور في ما بينهما، بما يخدم مصلحة الشعبين.

 

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد