زكاة الفحيحيل تطلق مبادرة إنسانية لكسوة الطلاب الفقراء والأيتام في المدارس داخل الكويت – المدى |

زكاة الفحيحيل تطلق مبادرة إنسانية لكسوة الطلاب الفقراء والأيتام في المدارس داخل الكويت

في اطار حرص لجنة زكاة الفحيحيل التابعة لجمعية النجاة الخيرية على تذليل الصعاب التي تواجه الفقراء والمعوزين وذوي الدخل المحدود داخل الكويت، حيث تطرح اللجنة بين الفينة والأخرى المبادرات والمشاريع الخيرية والانسانية الرائدة والتيعرفت بها منذ تأسيسها عام 1978م لاسيما في دعم الأيتام وأبناء الفقراء وضعاف الدخل ، وهي تعطي أهمية خاصة في الجانبالتعليمي علاوة على اهتماماتها في الجوانب الأخرى منها الطبي والإنساني والتنموي والإغاثي.

وفي هذا السياق أعلن مدير اللجنة/ إيهاب الدبوس عن انفراد اللجنة بطرح مبادرة إنسانية جديدة وهي تحت شعار ( دَفيء شتاهم ) تقوم اللجنة من خلال هذه الحمة بتفقد المدارس الحكومية والخاصة، للوقفوف على احتياجات طلاب المدارس الفقراء والإيتام الذين يعيشون معنا على هذه الارض المباركة،فنقوم في بالتواصل المباشر، ونبحث حالة الطلاب ونقدم المساعدات للمحتاجين في هذا الشتاء القارس شديد البرودةونسلمهم المساعدات يداً بيد ، وسوف نقوم أيضا بتوفير الملابس الشتوية لهذه الشريحة .

وتابع الدبوس: نعيش في منازلنا وبجانبا أبنائنا وننعم بكافة سبل العيش الكريم ونحرص على توفير كافة احتياجاتهم، وعلى الجانب الأخر يعيش بجوارنا الكثير من الناس مواطنين ومقيمين ،الذين لا يجدون ما يحميهم من البرد الشديد، ويذهب أبنائهم الطلاب للمدارس، بملابس لا تقي حراً ولا برداً ،مما يعرضهم للإصابة بالكثير من الأمراض الخطيرة، التي يتطلب علاجها مبالغ كبيرة، وقد تكون سبباً في غيابهم عن الدراسة لفترات طويلة، ومن منطلق إنساني، طرحنا هذه المبادرة على المحسنين أهل الكويت .

وبين الدبوس أن لجنة زكاة الفحيحيل منذ 37 عاما ووضعت رؤية واضحة وهي خدمة الإنسانية، ومكافحة الجهل والتخلف والمرض،والفقر ومساعدة الإنسان الفقير على الحياة الكريمة، من خلال توفير سبل العيش الحلال له،وبناء المشاريع الخيرية ذات البعد الإستراتيجي، كالمدارس والمستشفيات التي تظل حاضرة وشاهدةعلى عطاء نبع أهل الكويت الفياض.

وأوضح الدبوس أن اللجنة تقدم مساعدات مالية للتعليم داخل الكويت فقط، بمبلغ وقدره 20 الف دينار، من خلال هذا المبلغ تقوم اللجنة بسداد الرسوم الدارسية عن الطلاب الأيتام والمعسرين الذين تحول ظروفهم المادية من استكمال التعليم، فتقوم اللجنة بدراسة الحالات، ومن ثم تسديد الرسوم لإدارة المدرسة التابع لها الطالب، وتحرص كذلك على متابعتة والاهتمام به ليكون لبنة صالحة ويغدوا إضافة صالحة لجسد الأمة.

 

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد