سوريا التي نريد – المدى |

سوريا التي نريد

بقلم: د. ياسين رواشدة

سوريا الموحّدة التي يشعر فيها كل المواطنين بالتكافؤ وبالمساواة.
سوريا الدولة المدنية التي تديرها حكومة تمثل جميع اطياف المجتمع.
سوريا الإرث الوطني والعروبي والاسلامي وتنوع الآراء.
سوريا الحلبي والعظمة والعلي والاطرش والقوتلي والخوري.. وو..
سوريا المسجد الأموي وحرم السيدة زينب ودير معلولا وتدمر وبصرى الشام.
سوريا سوق الحميدية وباب توما وبردى وقاسيون والتي نطل منه على دمشق. التي تعانق الشهب، ولا تجري فيها رموز آذار، بل معاني نيسان.
سوريا التجار والمثقفون والفنانون وابناء العشائر من كل المذاهب والاصول.
سوريا حكايات غوار وقصص السمان وقصائد نزار،
سوريا القمح والقطن والبساتين وشباك الصيادين.
سوريا الفرات وبردى وسد الرستن ونواعير حمص.
سوريا، التي يصل اليها الكويتي متى شاء ويتسوق ما شاء ليشتري سلعا، ربما لا يحتاجها فقط، لانها تحمل عطر الشام.
سوريا التي ترسم الابتسامة والامل وصوت صباح فخري.
وأخيراً، سوريا التي نريد: التي يأتيها الجيران والاصدقاء للتجارة والسياحة، لا لتهريب الصواريخ والمدافع والقنابل.
سوريا من دون تدخل الاجنبي، لا من جار قريب ولا من صديق او حليف بعيد.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد