الكويت بأمان ولا شيء يدعو إلى القلق – المدى |

الكويت بأمان ولا شيء يدعو إلى القلق

بقلم: بدر عبد الله المديرس

عندما يتحدث صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير البلاد حفظه الله ورعاه عن الكويت وطيب العيش فيها وتوفير مستلزمات الحياة فإن حديث سموه يتسم دائما بالتفاؤل والرؤية المستقبلية وبثقة الحاكم العطوف على عيال بلده وبالقيادة الحكيمة وبالتحمس والمصارحة الأبوية في جميع أحاديثه ومقابلاته عن الأوضاع المحلية والإقليمية .
وفي مقابلة سموه حفظه الله ورعاه مع الكاتب الصحفي عبد اللطيف الدعيج نشرت في جريدة (القبس) في عددها الصادر يوم الخميس 3 ديسمبر 2015 تطرق سموه حفظه الله ورعاه بالحديث عن الأوضاع المحلية والإقليمية وحديث سموه يصل إلى القلب ويدعو إلى التفاؤل فتفاءلوا أحبائي الأعزاء أبناء الكويت الأوفياء ولا تلتفتوا للقيل والقال ولا لوكالات يقولون فهي أقوال بعيدة عن الحقائق والواقع واجعلوا نصب أعينكم هذا التفاؤل وهذه الرؤية المستقبلية لبلدنا الحبيب الكويت .
وأميرنا المفدى في مقابلته الصحفية قد أكد أنه لا موجب للقلق فالكويت لا تزال دولة أمن وأمان وكل الأولويات الأساسية متوفرة مثل المشاريع التنموية التي ستنجز وترى النور قريبا مثل مستشفى جابر الذي انتهى بناؤه وقريبا بإذن الله سينجز دار الأوبرا بالإضافة إلى المراكز الثقافية بعبد الله السالم وجابر الأحمد بالإضافة إلى العزم إلى بناء مدينة ترفيهية حديثة تحل مكان المدينة الترفيهية الحالية والأهم من كل ذلك التطور في المشاريع الإسكانية والاهتمام بالإنسان الكويتي وخاصة الشباب إلى جانب تطوير البرامج التعليمية والعلوم والانتهاء من شبكة الجسور قريبا وحل المعضلة الأساسية للمرور .
ولقد ختم سموه حفظه الله ورعاه اللقاء بقوله بأن الكويت بخير وأن الآتي أفضل والمطلوب رؤية حياتية للوضع .
ونحن يا صاحب السمو عيال هذا البلد الأمين نشاركك التفاؤل بمستقبل الكويت الزاهر في كل ما تفضلت سموك به ونعيش في ظل قيادتك الحكيمة وتعاطفك مع عيال ديرتك وشعبك الوفي بأننا سنكون أوفياء لهذا البلد المعطاء والذي يستحق منا الكثير الكثير فالكويت أمنا الغالية وأميرنا قائد مسيرة هذا البلد وقائد العمل الإنساني في العالم يشهد له العالم أجمع .
والله يحفظ الكويت وشعبها من كل مكروه وأن يديم على بلدنا الأمن والأمان بقيادة أميرنا المفدى وعضده سمو ولي العهد الأمين والتواصل مع الشعب الكويتي الوفي والمحبة والعلاقة الطيبة مع المقيمين في هذا البلد المعطاء وسلامتكم .

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد