“الوطنية للمشاريع” تجتمع مع 35 شركة هنغارية لنقل التكنولوجيا الحديثة الى الكويت – المدى |

“الوطنية للمشاريع” تجتمع مع 35 شركة هنغارية لنقل التكنولوجيا الحديثة الى الكويت

أعلنت الشركة الوطنية لمشاريع التكنولوجيا -احدى الشركات المملوكة للهيئة العامة للاستثمار – انتهاء اجتماعاتها مع أكثر من 25 شركة تكنولوجية و10 شركات استثمارية هنغارية وتمحورت حول آخر التكنولوجيات الحديثة المتخصصة.
وأفادت الشركة في بيان صحافي اليوم بأن الاجتماعات جاءت تفعيلا مذكرة التفاهم الموقعة مع مكتب الابتكار الوطني الهنغاري وضمن منتدى وورشة عمل أقيمت في العاصمة الهنغارية (بوادبست) انتهت قبل يومين بحضور وزير الدولة الهنغاري للشؤون الاقتصادية الخارجية بيتر زيجارتو ورئيس مكتب الابتكار الوطني الهنغاري لاسلو كوراني والسفير الهنغاري لدى البلاد فرانك شيلاك وأعضاء من السفارة الكويتية لدى هنغاريا اضافة الى وفد من الشركة الوطنية لمشاريع التكنولوجيا برئاسة المديرالعام أنس ميرزا.
وقالت الشركة انها سبق ووقعت مذكرة تفاهم مع مكتب الابتكار الوطني لجمهورية هنغاريا في شهر نوفمبر الماضي تتعلق بتأسيس قنوات تعاون مشترك مع الجمهورية الهنغارية ممثلة بمكتب الابتكار الوطني الهنغاري للبحث عن تكنولوجيات هنغارية متقدمة بغية نقلها وتوطينها في دولة الكويت وعن فرص استثمارية في قطاعات التكنولوجيا المختلفة بما يتناسب والسياسة الاستثمارية للشركة الوطنية لمشاريع التكنولوجيا.
ونقل البيان عن مدير الشركة الوطنية لمشاريع التكنولوجيا انس ميرزا قوله “اننا سعداء بالشراكة مع مكتب الابتكار الوطني الهنغاري باعتباره من الجهات المتميزة في أوروبا والمتخصصة بدعم وتطوير قطاعات التكنولوجيا المختلفة مع تأهيليها للتنافس عالميا” منوها بدعم الحكومة الهنغارية وتذليلها لجميع المعوقات وصولا الى نجاح تلك الاجتماعات.
وقال ميرزا ان (الوطنية للمشاريع) كانت حريصة على تفعيل مذكرة التفاهم وتحقيق الهدف منها والتي تتمثل بتنويع مصادر الدخل القومي بعيدا عن النفط الذي يمثل نحو 95 في المئة من ايرادات الدولة الى جانب تعزيز فرص استقطاب رأس المال الأجنبي ونقل التكنولوجيا الحديثة إلى الكويت والمنطقة.
وذكر ان الشركة تعتزم التوسع في التنقيب عن التكنولوجيات الحديثة من خلال عقد شراكات جديدة مع عدد من دول أوروبا الشرقية مبينا ان تلك الدول “منبع العديد من الابتكارات التكنولوجية في العالم والتي تنتقل فيما بعد مباشرة إلى أوروبا الغربية والولايات المتحدة الامريكية ومن ثم الى منطقتنا”.
وقال ميرزا ان تلك الدول توفر للشركة الوطنية للمشاريع فرص المشاركة في مشاريع واستثمارات تكنولوجية بقيمة استثمارية أقل مقارنة مع نظيرتها في أوروبا الغربية والولايات المتحدة وبعائد استثماري لا يقل عنها في الجودة والكفاءة.
وأشار الى أن التعاون مع تلك الدول يعتبر فرصة للجانب الكويتي للاطلاع على مختلف مجالات التكنولوجيا التي تقوم بتطويرها دول أوروبا الشرقية والتي تتماشى واستراتيجية الشركة الوطنية لمشاريع التكنولوجيا وتشمل فضلا عن نقل وتوطين التكنولوجيا الحديثة توفير فرص عمل وتأهيل للكوادر الوطنية للعمل في مشاريع التكنولوجيا المستقبلية.

 126982_o.png-300x171

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد