إسرائيل لم تعترض مقاتلة روسية تسللت لمجالها الجوي – المدى |

إسرائيل لم تعترض مقاتلة روسية تسللت لمجالها الجوي

نقلت مصادر إعلامية، اليوم الأحد، عن وزير الدفاع الإسرائيلي موشي يعلون، أن مقاتلة روسية تسللت للمجال الجوي الإسرائيلي من ناحية الجولان، مشيراً إلى أن تلك المشكلة وجدت حلاً سريعاً، ولم تتسبب في توتر العلاقات بين الجانبين، أو في تضرر التنسيق القائم بين القوات الروسية في سوريا وبين الجيش الإسرائيلي.
وأشار يعلون إلى أن المقاتلة الروسية دخلت المجال الجوي الإسرائيلي مسافة 1.6 كيلومتراً، قبل أن تخرج منه، لافتاً إلى أن الجيش الإسرائيلي رأى أن تسلل تلك المقاتلة جاء عن طريق الخطأ، وأن هذا الخطأ يقع على عاتق قائد المقاتلة الروسي وحده، مؤكداً أنه تم التوصل إلى حل سريع وبدون أي مشاكل.
ولفت موقع “ديبكا” الإسرائيلي في تقرير له، اليوم الأحد، إلى أن الطريقة التي تحدث بها وزير الدفاع الإسرائيلي وعرضه لتسلل المقاتلة الروسية على أنه خطأ بشري، تدل على عدم وجود نوايا للتصعيد، وأن النقطة الأهم لا تتعلق بتسلل المقاتلة للمجال الجوي الإسرائيلي من عدمه، ولكنها تتعلق بأن المقاتلات الروسية تقصف المناطق الجنوبية السورية التي يسيطر عليها معارضون تدعمهم الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل.
ويجري الحديث عن 25 ألف عنصراً من المعارضة المدعومة أمريكياً وإسرائيلياً تعمل في تلك المناطق، بحسب الموقع، الذي أشار إلى أنه في حال هزيمة تلك القوات أو تسبب الغارات الروسية في تفرقها، فإن هذه المناطق المتاخمة للحدود الإسرائيلية مع سوريا، سوف تنتقل إلى سيطرة القوات السورية و”الحرس الثوري” الإيراني و”حزب الله”، مضيفاً أنه من الغريب أن يؤيد وزير الدفاع الإسرائيلي تطوراً من هذا النوع.
وأشار الموقع إلى تصريحات أطلقها اللواء احتياط عاموس جلعاد، المنسق السياسي بوزارة الدفاع الإسرائيلية، يوم أمس السبت، أكد خلالها أنه على الرغم من أن روسيا تزود إيران و”حزب الله” بالسلاح المتطور، ولكن ينبغي تنسيق العمليات مع الجانب الروسي في سوريا، بهدف منع صدام محتمل، مضيفاً أن وزير الدفاع الإسرائيلي لم يشر إطلاقاً إلى توقيت تسلل المقاتلة الروسية، وما هو طراز المقاتلة التي يتحدث عنها.
وأعلنت مصادر عسكرية إسرائيلية، يوم الخميس الماضي، أن قراراً اتخذته المؤسسة العسكرية الإسرائيلية بعدم التعرض لأية مقاتلة روسية حال تسللت للمجال الجوي الإسرائيلي، مؤكدة أن قرارا نهائياً اتخذ بعدم إسقاط أية مقاتلة روسية حال تسللت عن طريق الخطأ إلى المجال الجوي.
وتابعت بقولها إن الجيش الإسرائيلي يعمل جاهداً على منع أي احتكاك بالقوات الروسية العاملة في سوريا، على الرغم من تزايد التواجد الروسي وتعزيز قواته في البلد المجاور لإسرائيل، مؤكدة أن تعليمات صدرت بعد توافق بين المستويين العسكري والسياسي تشدد على عدم إسقاط أية مقاتلة روسية تتسلل للمجال الجوي الإسرائيلي، وذلك رداً على أسئلة بشأن إمكانية تكرار نفس الأزمة التي حدثت بين موسكو وأنقرة عقب إسقاط مقاتلة روسية بواسطة القوات التركية.

 

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد