صالح عاشور: تحرير القطاع النفطي من أصحاب المصالح – المدى |

صالح عاشور: تحرير القطاع النفطي من أصحاب المصالح

استهجن النائب صالح عاشور القرارات العشوائية السابقة للحكومة فيما يخص تعيينات القياديين في القطاع النفطي وطريقة المحاصصة وتوزيع المناصب في المؤسسة وشركاتها التابعة والتي تعتبر العصب الرئيسي لاقتصاد الكويت وكأنها شركة خاصة مملوكة لأصحاب النفوذ والمصالح والتكتلات وغيرها، بحسب تعبيره.
وقال عاشور في تصريح صحافي إن الحكومة لم تتعظ من القرارات السابقة في تعيين هذه القيادات التي تسببت في خسائر بلغت المليارات من الدنانير من خزينة الدولة كانت أولى بها أن تبني فيها مصافي عالمية وتعطي فرصة لتعيين الآلاف من الشباب الكويتي الذي لا زال ينتظر دوره في ديوان الخدمة المدنية.
واستغرب عاشور تداول بعض الأخبار أمس عن ترشيح قيادي محسوب على احدى التيارات الإسلامية لمنصب رئيس تنفيذي وكأننا نطالب الحكومة بداو أخرى.
وطلب النائب صالح عاشور من رئيس الحكومة عدم تكرار الخسائر المليارية في القطاع النفطي وذلك باختيار الرجل المناسب في المكان المناسب ، لأن البلد في ظل أسعار النفط الحالية يجب أن لا تتحمل خسائر نحن في غنى عنها، بالأمس الداو ومشروع ألما غاليا ومشروع بانكا والقادم من الأيام مظلم.
ولفت عاشور إلى انه حتى هذه اللحظة لم نسمع عن قيادي نفطي أخطأ وخسر الدولة مليارات أو ملايين وتمت معاقبته باستثناء صغار العاملين الذين تم فصلهم من الخدمة الأسبوع الماضي في مؤسسة البترول الكويتية على موضوع الحضور والانصراف.
ودعا عاشور إلى تعيين القيادات الوطنية التي لا تحمل فكر حزبي أو قبلي أو طائفي لهذه المناصب، مؤكدا أن قطاع النفط هو قطاع الدولة الرئيسي للاقتصاد ومصدر رزق المواطنين ولا يمكن العبث به.
وقال عاشور إنه على الرغم من أزمة الأسعار العالمية التي نعيشها هذه الأيام نحن على ثقة في بعض قياداتنا النفطية الوطنية لتخطي هذه المرحلة بعيدا الخسائر التي تكبدها القطاع النفطي جراء المناقصات والعقود المشبوهة سابقا.
وأختتم النائب صالح عاشور التصريح بمطالبة رئيس الحكومة سمو الشيخ جابر المبارك الصباح بتعيين رئيس تنفيذي جديد لمؤسسة البترول الكويتية بعد تغيير مجلس إدارة مؤسسة البترول الكويتية الأسبوع القادم يكون مستقل وغير محسوب على أي تكتل أو قبيلة أو تيار أو طائفة ومنهم كثيرين من الكفاءات الموجودة حاليا في القطاع النفطي، والأهم من ذلك يكون يملك قراره ولا يتلقى التعليمات من خارج القطاع .

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد