القاهرة تسمح لواشنطن بالمشاركة في التحقيقات – المدى |

القاهرة تسمح لواشنطن بالمشاركة في التحقيقات

كشفت القاهرة عن موافقتها للسماح للولايات المتحدة بالمشاركة في التحقيقات في حادث سقوط الطائرة الروسية. وقال المتحدث باسم الخارجية أحمد أبو زيد إن قواعد عمل لجنة التحقيق الفنية وفقاً للاتفاقيات الدولية، تسمح بالمشاركة في التحقيق للدول التي قامت بتصنيع الطائرة أو محركاتها أو التي تم تسجيل الطائرة فيها، بالإضافة إلى الدولة التي وقع فيها الحادث والدول التي تحمل الضحايا جنسياتها.
وأوضح أن الجهات المصرية المعنية قامت بالفعل بإخطار تلك الدول منذ بداية الحادث، ومن ضمنها مجلس سلامة النقل الأميركي، كون الشركة المصنعة لمحرك الطائرة شركة أميركية.
تصريحات المتحدث جاءت تعليقا على ما نقلته «سى إن إن» الأميركية عن وزير الخارجية سامح شكري بموافقة مصر لأول مرة على مشاركة الولايات المتحدة في التحقيقات.
ونقلت الشبكة عن مسؤولين في المجلس الوطني الأميركي لأمن النقل، ان المجلس تلقى إجابة شفهية تؤكد قبول عرض المشاركة الأميركية في التحقيق، وأن المجلس الأميركي ما زال بانتظار معلومات أكثر دقة لمعرفة مكان وزمان نقل المحركات الخاصة بالطائرة من أجل إخضاعها للفحص من أجل إرسال محققين اميركيين.

فريق التحقيق الأميركي
يذكر أن محركات الطائرة صناعة أميركية، ومن إنتاج شركة «برات أند ويتني»، وسيضمن وصول المحققين الأميركيين فرصة تأكيد أو نفي الترجيحات الأمنية السابقة التي اعتمدت عليها أجهزة الأمن الأميركية لافتراض وجود قنبلة.
ولم توضح المصادر الأميركية ما إذا كان الفريق سيضم عناصر أمنية كرجال مكتب التحقيقات الفدرالي FBI أم أن المشاركة ستقتصر على محققين من المجلس الوطني الأميركي لأمن النقل.

أزمة السياحة
هذا فيما قال وزير السياحة هشام زعزوع في مقر مجلس الوزراء أمس إنه قدم تقريرا مفصلا الى رئيس الوزراء عن أزمة السياحة بعد تعليق رحلات الطيران من قبل عدد من الدول، موضحا أن السوقين الروسي والبريطاني يعتبران من أهم المصادر التي تعتمد عليها السياحة، حيث يمثلان %66 من السياحة بشرم الشيخ، وتمثل السياحة الروسية في الغردقة %52.
وأضاف أنه يأمل أن تراجع الحكومتان الروسية والبريطانية قرارهما بشأن تعليق الرحلات، وأن وسائل الإعلام الأميركية والبريطانية تناولت الموضوع بشكل سلبي وأن إجراءات المطارات المصرية مشددة، ووسائل الإعلام الغربية تحاول التشكيك، وأن الحكومة اتفقت على بعث رسالة لطمأنة الخارج بأن مصر تتفهم مخاوفهم، لكننا نشدد الإجراءات.

حجم الخسائر
وقال إن هناك تحاملا على مصر في ما يتعلق بسقوط الطائرة، فكل دول العالم يحدث فيها ذلك، موضحا أن حجم الخسائر سيتعدى 6.6 مليارات جنيه خسارة مباشرة إذا استمر تعليق الرحلات لمصر على مدى 3 أشهر، وهو سيناريو يفترض أن الأزمة ستستمر 3 أشهر، خاصة انه لم يصدر حتى الآن أي بيانات أو تصريحات عن لجنة التحقيق الرسمية.
وأشار إلى انه ستوضع برامج لتشجيع السياحة الداخلية، وذلك ضمن المحاور الستة التي تضعها الحكومة، كحل عاجل لمواجهة الأزمة الحالية التي تواجهها السياحة المصرية، لافتا إلى أنه سيتم إطلاق حملة ترويجية لتنشيط السياحة في شرم الشيخ قريبا وسيتم العمل على السوق العربي كمصدر سياحة وخاصة السعودية والكويت والبحرين والإمارات، مع العمل مع لجنة التسهيلات والتأشيرات، وفق ما يتناسب مع الأمن القومي المصري، وذلك لإجراء بعض التسهيلات للسياحة العربية، لافتا إلى أنه يتم التواصل مع ألمانيا وعدد من الدول الأخرى التي لم تفرض الحظر.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد