مقالة / قليلاً من الأنصاف لمبتعثين ديوان الخدمة المدنية – المدى |

مقالة / قليلاً من الأنصاف لمبتعثين ديوان الخدمة المدنية

مقالة / قليلاً من الأنصاف لمبتعثين ديوان الخدمة المدنية   

مجموعه كبيرة من الطلاب المبتعثين و المجازين دراسياً عن طريق ديوان الخدمة المدنية في بريطانيا و استراليا و امريكا وباقي الدول الأجنبية لقد طُرقت جميع الأبواب لانصافهم و مساواتهم مع جهات الابتعاث الاخرى وهذة ابسط حقوق العدل في ظل الغلاء الرهيب ببلدان العالم ، و تم زيادة مخصصات طلاب المبتعثين بالجهات الحكومية الاخرى وماذا عن موظفين الدولة و المعيلين للأسر عن طريق ديوان الخدمة المدنية ؟ و هناك تجاهل تام لهم فقليلاً من الانصاف لهم وهذه مطالب مشروعة وأصبح الفارق كبير جدا ولا توجد مساواة بين المبتعثين مع الجهات الاخرى الذي كفله الدستور في تنظيم الحقوق وأصبح الموظف يستلم راتب من غير البدلات و العلاوات والحقيقة بأن الراتب بالكامل يعتمد عليهم فهم يمثلون عدد لا يستهان به وجلهم من الموظفين المعيلين للاسر فهل يعقل بأن الغلاء الفاحش في بريطانيا وباقي الدول يغطية الراتب حيث يتكفل الطالب بالسكن – الكهرباء- الماء -الغاز و هذة كلها تعتبر ضرائب وعلاوة على ذلك، المأكل و الملبس لا يغطية الراتب البسيط لايكفي الحاجات وماذا عن ابنائهم المرافقين لهم وهذا عائق لاستكمال دراستهم حيث هناك طلاب جمدوا او تم الغاء بعثتهم بسبب عدم مقدرتهم على الصرف او مواكبة الغلاء ، ختاماً تمنيات طلبة الديوان المبتعثين بأن توصل رسالتنا الى حكومتنا الرشيدة لنظر في ابنائهم من موظفين حكومة دولة الكويت حيث انهم يمثلون وطنهم بالخارج خير تمثيل وهم قياديون المستقبل وجزيل الشكر لمن دعم هذة المطالب و دتم لنا سالمين.  
عن المبتعثين و المجازين دراسياً 

كتبة / علي الجطيلي

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد