الأولمبية الدولية ترفض الاعتراف ببطولة الرماية الآسيوية في الكويت – المدى |

الأولمبية الدولية ترفض الاعتراف ببطولة الرماية الآسيوية في الكويت

تتواصل حلقات الايقاف الدولي استحكامها حول الرياضة الكويتية بشكل متواتر ومتسارع، اذ تلقى اتحاد كرة السلة أمس الجمعة كتابا من نظيره الدولي يفيد بتعليق عضوية الاتحاد الكويتي تفاعلا مع قرار اللجنة الاولمبية الدولية بتعليق عضوية اللجنة الاولمبية الكويتية على خلفية التعارض الذي تراه المنظمة الدولية بين التشريعات الرياضية الكويتية مع الميثاق الاولمبي والانظمة الاساسية للاتحادات الدولية ، لينضم اتحاد السلة بذلك لاتحادات الكرة والسباحة والجودو والجمباز والقوى التي طالها الايقاف من قبل.
وبرر اتحاد السلة الدولي قرارها بان التشريعات الرياضية التي اقرت في الكويت تتعارض مع الميثاق الاولمبي ولوائح الاتحادات الدولية، وبان الاتحاد الدولي اخطر الاتحاد الكويتي بتاريخ ٢ سبتمبر الماضي بهذا التعارض الذي يعيق استقلالية الاتحاد ويعرقل مهامه بادارة شؤون اللعبة بحرية واستقلالية بالتوافق مع النظام الاساسي للاتحاد الدولي للعبة.
واكد الاتحاد الدولي ان القوانين الجديدة لاتضمن قيام الاتحاد والاندية التي تمثل عموميته من القيام بوظائفها باستقلالية وحرية وخاصة ان القوانين الجديدة تخرق قواعد اساسية في عملية التحكيم الرياضي والمنشطات وبالتالي يكون الاتحاد الكويتي غير قادر على الالتزام بالنظام الاساسي للاتحاد الدولي.
واشار الاتحاد الدولي الى انه اخذ علما بالاجتماع الذي عقد في لوزان بتاريخ ١٢ اكتوبر بين مسؤولين حكوميين بدولة الكويت ومسؤولين من اللجنة الاولمبية الكويتية ومسؤولين من اللجنة الاولمبية الدولية وانه كانت هناك امال بالوصول لحلول تعالج الوضع الا اننا اخبرنا مؤخرا بقرار اللجنة الاولمبية الدولية بتعليق عضوية الكويت وبالتالي واستنادا للمادتين ٧،٥ والمادة ١٠٢ من النظام الاساسي للاتحاد الدولي فقد تم عرض الامر على المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي الذي قرر تعليق عضوية الاتحاد الكويتي باثر فوري.
ياتي هذا في الوقت الذي اعلنت فيه اللجنة الاولمبية الدولية امس عدم اعترافها بالبطولة الاسيوية للرماية التي ستقام في الكويت مطلع نوفمبر، حيث بررت المنظمة الدولية قرارها بامرين ، الاول عدم منح تاشيرة دخول للكويت للاسرائيلي يائير دافيدوفيتش عضو اللجنة الفنية وهو ما اعتبرته مخالفا لمبدأ مقاومة العنصرية والضغوط السياسية الوارد في الميثاق الاولمبي ، والامر الثاني ان عضوية الكويت مجمدة لدى اللجنة الاولمبية الدولية ولان البطولة الاسيوية من البطولات المؤهلة لاولمبياد ريو ٢٠١٦ فان المنظمة الدولية لن تعترف بنتائجها.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد