«الصحة»: أجرينا مسحا لسرطان الثدي لـ 4700 سيدة منذ أبريل 2014 – المدى |

«الصحة»: أجرينا مسحا لسرطان الثدي لـ 4700 سيدة منذ أبريل 2014

كشف الوكيل المساعد للخدمات الطبية المساندة بوزارة الصحة الدكتور جمال الحربي اليوم عن إجراء البرنامج الوطني للكشف المبكر عن سرطان الثدي الذي بدأ في أبريل 2014 مسحا لـ 4700 سيدة اكتشف منها 41 حالة مصابة بسرطان الثدي تلقين العلاج اللازم.

وأكد الحربي في مؤتمر صحافي اهتمام الوزارة بأهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي مشيرا إلى وجود خمسة مراكز لمسح سرطان الثدي في الكويت يحوي كلا منها وحدتين لأشعة الماموغرام تعملان من خلال شبكة الكترونية متصلة بمركز فيصل بن سلطان التخصصي في منطقة الصباح.

وقال إن الإحصائية الصادرة عن مركز الكويت لمكافحة السرطان في شأن الإصابة بأمراض سرطان الثدي ذكرت أن نسبة الإصابة بلغت 55.5 سيدة لكل 100 ألف من سيدات الكويت وأن متوسط عمر الإصابة هو 52.8 سنة وأن 86 في المئة من حالات سرطان الثدي هن ممن أعمارهن تزيد على 40 عاما.

وذكر أن هناك اتفاقية لمدة سنتين لتدريب الأطباء والفنيين في أحد المستشفيات العالمية في نيويورك موضحا أن هناك دفعة من ثلاثة أطباء وأربعة فنيي أشعة تم تدريبهم وعادوا للكويت إلى جانب دفعة أخرى تحت التدريب حاليا مكونة من طبيبن وثلاث فنيي أشعة.

وأشار الحربي في المؤتمر الذي حضره الوكيل المساعد للصحة العامة الدكتورة ماجدة القطان والوكيل المساعد للقطاع الأهلي الدكتور محمد الخشتي إلى زيارة فريق استشاري من ذلك المستشفى للكويت في بداية أكتوبر الجاري وإشادته بالخدمات الصحية المقدمة في مجال أمراض الثدي في الكويت.

من جهتها ذكرت رئيس البرنامج الوطني للكشف المبكر عن سرطان الثدي الدكتورة هناء الخواري في المؤتمر إن الوزارة ستنظم غدا حلقة نقاشية عن التوعية بسرطان الثدي إضافة إلى احتفال في 31 أكتوبر بتكوين شريط بشري وردي وهو رمز التوعية بسرطان الثدي.

من جانبها أشارت الناشطة السعودية في مجال مكافحة سرطان الثدي الدكتورة سامية العمودي في المؤتمر إلى تجربتها مع المرض وكيف تغلبت عليه، لافتة إلى الحملات و البرامج التوعوية حول سرطان الثدي في السعودية.

وقالت إن التمكين الصحي يبدأ من الجيل الجديد بغرس ثقافة الفحص المبكر في نفسه أملا في تغيير ثقافة المجتمع من الخوف من الكشف عن المرض

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد