العاهل الأردني: ملتزمون بمسؤولياتنا تجاه الأقصى – المدى |

العاهل الأردني: ملتزمون بمسؤولياتنا تجاه الأقصى

أعرب العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني، عن قلقه البالغ من التصعيد في القدس، مؤكداً التزام الأردن بمسؤولياته تجاه المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس مطالباً إسرائيل بالعمل لعودة الأوضاع في القدس لما كانت عليه من قبل.
وأضاف العاهل الأردني: “نحن قلقون للغاية من التصعيد والتوتر الذي يسود الأماكن المقدسة في القدس وأحداث العنف التي تبعتها.. ونحن في الأردن نتعامل مع مسؤولياتنا الدينية والتاريخية تجاه كامل الحرم الشريف والأماكن الإسلامية والمسيحية المقدسة بمنتهى الالتزام والجدية.. وعليه فإن العودة إلى ترتيبات الوضع القائم في الحرم الشريف أولوية قصوى لنا.. لقد تابعت تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وتأكيده الالتزام باحترام ترتيبات الوضع القائم وعدم تغييرها وهذا التزام مرحب به على أن يتم تنفيذه على أرض الواقع”.
ونقل بيان صادر عن الديوان الملكي الأردني عن الملك عبدالله قوله، خلال استقباله رئيس الوزراء التشيكي بوهيوسلاف سوبوتكا: “إنني على قناعة أن هذا من شأنه إنهاء العنف، وتخفيف التوتر، وآمل أن يسهم في إعادة إطلاق الجهود الضرورية لمعالجة القضايا الجوهرية عبر التفاوض، وهو أمر لا بد من المضي به بالسرعة الممكنة”.
وكان وزير الخارجية ناصر جوده اعتبر في وقت سابق الأحد أن “تصريحات رئيس وزراء إسرائيل مساء السبت وتأكيده على التزامه بالحفاظ على الوضع القائم (في المسجد الأقصى) مرحب بها وأنها خطوة في الاتجاه الصحيح”.
وأضاف أن “الحفاظ على الوضع القائم في الحرم الشريف أولوية قصوى بالنسبة للأردن”.
وأوضح جودة، في تصريحاته التي أوردتها وكالة الأنباء الأردنية الرسمية، أن “الوصاية الهاشمية التاريخية ودور الأردن التاريخي ومسؤولياته في الحرم القدسي الشريف أمر في قمة الأولويات الأردنية”.
وتعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي السبت بـ”إبقاء الوضع القائم” في المسجد الأقصى ولاسيما لجهة منع غير المسلمين من الصلاة في الحرم القدسي الذي اندلعت منه دوامة العنف المستمرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين منذ مطلع الشهر الجاري.

 

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد