تركيب كاميرات مراقبة على أسوار ومواقف الجامعة أصبح مطلباً ضرورياً – المدى |

تركيب كاميرات مراقبة على أسوار ومواقف الجامعة أصبح مطلباً ضرورياً

أجمع عدد من طلبة وطالبات جامعة الكويت على ضرورة تركيب كاميرات مراقبة على أسوار ومواقف الكليات، مشيرين إلى ان الاعتداءات المتكررة أصبحت تقلق أولياء أمورنا بعد ان لمسوا ازدياد مثل تلك التصرفات غير المسؤولة.

واكدوا على ضرورة حماية الطلبة والطالبات من الاعتداءات التي تحصل، عبر رصد كافة ما يحدث للوقوف على حقيقة ما يحصل، داعين الإدارة الجامعية الى اتخاذ كافة التدابير التي تحميهم.

«الأنباء» التقت عددا من الطلبة وإليكم التفاصيل:

في البداية اكد الطالب فواز العنزي ان وضع كاميرات مراقبة ضرورة حتمية خاصة بعد ما حدث لطالب كلية الشريعة المطعون، داعيا الى سرعة البت في هذا الأمر بطريقة الاستعجال.

وأضاف العنزي أن الجامعة أصبحت مرتعا لكل من تسول له نفسه للقيام بعمل جرائم او مشاكل او مصائب، مطالبا الادارة الجامعية بتفعيل اللوائح والقوانين العقابية للحد من هذه الظاهرة الغريبة.

من جانبها، قالت الطالبة قيروان الكندري ان على إدارة جامعة الكويت حماية الطلبة والطالبات وهذا يكون عبر وضع كاميرات مراقبة لرصد كل ما يحدث اسوة بالجامعات الأجنبية، مشيرة الى ان الأمور اصبحت سيئة للغاية في ظل فئة لا تؤمن بلغة الحوار.

وأكدت الكندري انه يجب اتخاذ خطوات سريعة وعاجلة وفعالة عبر تدابير تحمي المجتمع الجامعي واعطاء الحرم الجامعي حرمته.

وبدوره، قال الطالب ثامر البديني انه يجب الاخذ بتصريح وزير التربية والذي اكد فيه على نيته تركيب كاميرات مراقبة على اسوار ومواقف كليات جامعة الكويت، مشيرا الى ان هذا الأمر سيدفع العديد ممن تسول له نفسه الى كبح جماح العنف بداخله لمعرفة ان كل افعاله مرصودة.

وأشار البديني إلى اننا في السابق كنا نعول على الأخلاق وزرع روح الاخوة والمحبة في نفوس فئة من الشباب ولكن هذه الفئة لن يردعها الا القانون والعقوبات لكي تقف عند حدها ولتعلم ان عاقبة ما تقوم به ستكون رادعة.

أما مريم الرشيدي، فقالت ان الوضع اصبح في الجامعة مخيفا واصبحنا عندما نخرج من بيوتنا نخشى على انفسنا لا نعلم ان كنا سنرجع الى أهلنا سالمين أم لا، مشيرة الى ان وضع كاميرات مراقبة سيكون آمنا لنا لرصد كل ما يتم لحظة بلحظة

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد