كيري يرفض أي وجود دولي بالحرم القدسي – المدى |

كيري يرفض أي وجود دولي بالحرم القدسي

طالب وزير الخارجية الأميركي جون كيري امس بوقف اعمال العنف بين اسرائيل والفلسطينيين، داعيا الطرفين الى «ضبط النفس» كما اكد انه سيلتقي في الايام المقبلة رئيس الوزراء الاسرائيلي والرئيس الفلسطيني.
وقال كيري خلال مؤتمر صحافي مشترك في مدريد مع نظيره الاسباني خوسيه مانويل غارسيا مارغايو «نريد عودة الهدوء ونريد ان يتوقف العنف». واشار كيري الى ان إسرائيل لديها «كل الحق في الدفاع عن مواطنيها من أعمال العنف العشوائية».
وقال وزير الخارجية الأميركي إنه ليست هناك حاجة إلى وجود دولي مقترح في الحرم القدسي، وسط توتر وأعمال عنف يقوم بها متطرفون يهود.
وأضاف أن المطلوب هو الوضوح بشأن التعهدات من جانب إسرائيل بالحفاظ على الوضع القائم في الحرم القدسي الشريف.
وأوضح كيري للصحافيين: نحن لا نفكر في أي تغيير، وكذلك لا تفكر إسرائيل. تتفهم إسرائيل أهمية الوضع الراهن، والمهم هو التأكد من أن الجميع يفهم ما يعنيه ذلك. لا نسعى إلى تغيير جديد. لا نسعى لقدوم غرباء أو غيرهم.
وكانت فرنسا اقترحت أن تقوم الأمم المتحدة بالتحرك من خلال تواجد دولي لضمان الوضع الراهن في المسجد الأقصى، حيث يسمح لليهود بالزيارة وليس بالصلاة.
واعلنت مصادر دبلوماسية الاحد ان سفير فرنسا في اسرائيل «استدعي» الى وزارة الخارجية الاسرائيلية غضبا من الاقتراح الفرنسي.
وعن الازمة السورية قال كيري ان الولايات المتحدة تريد تجنب التدمير الكامل لسوريا، وما قد يترتب عليه على صعيد المنطقة، خصوصا التسبب بموجة جديدة من الهجرة.
وصرح كيري ان واشنطن تشعر ان لديها مسؤولية لمحاولة تجنب التدمير الشامل والكامل لسوريا، مؤكدا انه سيعقد اجتماعا في الايام المقبلة مع مسؤولين روس واتراك وسعوديين سعيا للتوصل الى حل سياسي للنزاع.
واضاف «ان كانت روسيا دخلت لدعم نظام الأسد فحسب فإن تلك عملية مصيرها الفشل، وسوف تتسبب في إراقة مزيد من الدماء وفي مزيد من التشدد والتطرف».

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد