إيران ترد على بيان ‘الوزاري الخليجي’ – المدى |

إيران ترد على بيان ‘الوزاري الخليجي’

وصفت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الإيرانية مرضية افخم الاربعاء البيان الختامي للاجتماع الاخير لوزراء خارجية مجلس التعاون الخليجي في الرياض حول الجمهورية الإسلامية الإيرانية بأنه «لا أساس له ويفتقد للمصداقية».

وأشارت أفخم الى ارتفاع حدة لهجة البيان الاخير لمجلس التعاون ضد ايران وطرح اتهامات لا دليل ملموس ولا مثال لها قابلا للإثبات على ارض الواقع، حسبما افادت الدائرة العامة للديبلوماسية الاعلامية في وزارة الخارجية الايرانية.

وأضافت افخم ان تكرار المزاعم حول الجزر الايرانية الثلاث لا يمكنه المساس او تغيير الحقائق التاريخية الدامغة و«سيادة الجمهورية الإسلامية الإيرانية على هذه الجزر» بحسب وكالة الانباء الايرانية.

ونوهت المتحدثة باسم الخارجية الإيرانية الى انتشار الارهاب والتطرف في المنطقة والتهديدات الناجمة عنها، ونصحت اعضاء مجلس التعاون بالتفكير بتغيير أساليبها التي وصفتها بـ«غير المثمرة» والاستجابة المسؤولة لنهج ايران في خفض التهديدات المشتركة وتعزيز المشتركات وحل وتسوية نقاط الخلاف عبر الحوار والتعاون، بدلا عن الاصرار على «سياسات تخريبية» والسعي لتصعيد حدة التوتر الإقليمي وطرح مزاعم واهية تصطبغ بلون العناد وتفوح منه رائحته.

وكان المجلس الوزاري لدول مجلس التعاون الخليجي قد اعرب في ختام اعمال دورته الـ136عن رفضه التام لاستمرار التدخلات الإيرانية في الشأن الداخلي لدول المجلس ومحاولات بث التفرقة والفتنة الطائفية بين مواطنيها والإضرار بأمنها واستقرارها ومصالح مواطنيها.

وقال المجلس انه يرفض تلك التدخلات «سواء كانت من خلال إيواء الهاربين من العدالة أو فتح المعسكرات لتدريب المجموعات الإرهابية أو تهريب الأسلحة والمتفجرات لتنفيذ عمليات إرهابية داخل دول المجلس كما حدث أخيراً في مملكة البحرين أو عبر دعم التخريب والإرهاب والتحريض على العنف أو من خلال التصريحات التي تصدر عن كبار المسؤولين الإيرانيين».

وأكد المجلس دعم حق السيادة للإمارات على جزرها الثلاث «طنب الكبرى» و«طنب الصغرى» و«أبو موسى» وعلى المياه الإقليمية والإقليم الجوي والجرف القاري والمنطقة الاقتصادية الخالصة للجزر الثلاث باعتبارها جزءا لا يتجزأ من الإمارات العربية المتحدة.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد