فيراري «488 GTB» جينات رياضية سائدة – المدى |

فيراري «488 GTB» جينات رياضية سائدة

مع كل طرح رياضي جديد يواصل الصانع الإيطالي فيراري مهمته في الإبهار، وها نحن اليوم نقف في دهشة أمام طراز خارق جاء ليرسي معايير جديدة كليا في عالم السيارات الرياضية، إنها فيراري الجديدة 488 GTB ذات الـ 670 حصانا فقط.

فبعد أن أطلقت فيراري في أوائل شهر مارس سيارة 488 GTB في معرض جنيف الدولي للسيارات، كشفت شركة الزياني للتجارة، الموزع الحصري لسيارات فيراري في دولة الكويت، النقاب رسميا عن هذا الطراز الخارق في حفل استثنائي وحصري أقيم في 13 سبتمبر بمعرض الزياني في الكويت.

بعد مرور أربعين عاما على إطلاق 308، أول سيارة بمحرك وسطي خلفي من ثماني أسطوانات بشكل V، بدأت فيراري بخط سطور فصل جديد في تاريخها العريق للسيارات بثماني أسطوانات حيث نجحت 488 GTB في إرساء معايير ومقاييس جديدة لكامل قطاع السيارات الرياضية في العالم.

ويعود الفضل في هذا الإنجاز للحلول الثورية التي تم إبداعها خصيصا لطراز 488 GTB ونتجت عنها سيارة تعد الأولى في فئتها من حيث القوة (670 حصانا) مع وقت استجابة لدواسة الوقود يبلغ 0.8 ثانية ووقت استجابة لأمر القيادة يبلغ 0.06 ثانية.

وعلاوة على ذلك، تساهم أنظمة التحكم بدينامية السيارة لتسهل التحكم بهذه القوة الهائلة للسائقين بغض النظر عن مدى احترافهم، مما يضمن متعة قيادة فريدة وحدها فيراري قادرة على توفيرها.

وقد استعانت فيراري للحصول على هذه النتيجة بخبراتها الواسعة في عالم سباقات الفورمولا 1 وسباقات التحمل، لتنقل إلى الطرقات التقنيات نفسها التي ساهمت في إحراز بطولة الموسمين الماضيين من سباق لو مان 24 ساعة وبطولة العالم لسباقات التحمل (WEC).

ويستغل الطراز الجديد أيضا كامل الخبرة التي استقاها الفنيون لدى فيراري من برنامج XX الذي أتاح لهم تنمية دراية عميقة في السلوك الديناميكي للسيارات الرياضية الخارقة بقيادة سائقين غير محترفين.

يمثل الرقم 488 في اسم 488 GTB سعة المحرك، فيما تشير الأحرف GTB إلى «جران توريزمو برلينيتا»، وهي إشارة إلى جذورها العميقة في تاريخ فيراري.

وصممت السيارة الجديدة في مركز فيراري للتصميم، مع أشكال هيكلية جديدة بالكامل تجسد طابع السيارة الرياضي مع الحفاظ على نقاوة وأسلوب الخطوط الكلاسيكية التي تمثل التصميم الأسطوري لسيارات فيراري.

ويبرز في كل تفاصيل التصميم الدمج السلس بين الشكل والغاية، كما يتضح أن بعض العناصر التصميمية مستوحى من تصاميم الماضي، ولا سيما تصميم الأجنحة المستوحى من الطراز 308 GTB.

وتستمد السيارة طاقتها الخارقة من المحرك الجديد سعة 3902 سنتيمتر مكعب مع جهاز توربو الموصول بعلبة تروس بسبع سرعات وقابض مزدوج ومستوحاة من عالم الفورمولا 1، والتي تشمل نظام إدارة الدفع المتغير Variable Boost Management الذي يعنى بتوزيع عزم الدوران على أفضل وجه (بمعدل أقصى يبلغ 750 نيوتن متر عند السرعة السابعة). وتضمن سيارة 488 GTB أداء فائقا ومتاحا بشكل كامل بغض النظر عن ظروف القيادة، ويصطحبه صوت عميق وجذاب، وهي ميزة عهدناها في كل محركات فيراري.

وتضم تقنيات الديناميكيات الهوائية في 488 GTB حلولا حازت فيراري على براءة اختراعها، بما في ذلك الجناح الخلفي الكبير، بالإضافة إلى مزايا مبتكرة مثل جزء السيارة السفلي الانسيابي الذي يضم مولدات الدوامات. فكانت النتيجة أن سجلت فيراري رقما قياسيا جديدا لمعامل الكفاءة (1.67).

وارتفعت القوة الضاغطة نزولا في الطراز الجديد إلى 325 كلغ عند سرعة 250 كلم في الساعة، وذلك بفضل مساهمة أجهزة الديناميكيات الهوائية النشطة التي تخفف الجر وتولد قوة ضاغطة نزولا في الوقت نفسه عند الحاجة.

كذلك تم تطوير أنظمة التحكم بالدينامية في طراز 488 GTB.

فتتميز بنسخة مطورة من نظام التحكم بزاوية الانزلاق الجانبي، SSC2، المدمج مع أنظمة F1-Trac وE-Diff، والذي يتحكم أيضا بممتصات الصدمات النشطة، مما يجعل السلوك الديناميكي للسيارة أكثر اتساقا واستقرارا كي يتمكن السائقون الأقل خبرة من الاستمتاع بإمكاناتها بشكل كامل، وبتجربة قيادة مفعمة بالحماس.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد