القلق حيال النمو العالمي يدفع المستثمرين إلى اليورو – المدى |

القلق حيال النمو العالمي يدفع المستثمرين إلى اليورو

قال التقرير الاسبوعي للاسواق الصادر عن بنك الكويت الوطني ان الدولار تراجع مقابل معظم العملات الرئيسية، إذ أدت بيانات التضخم الأميركية المخيبة للآمال، إضافة إلى القلق حيال النمو العالمي، إلى خفض توقعات السوق برفع أسعار الفائدة في سبتمبر. وازداد عدم اليقين بشأن قرار مجلس الاحتياط الفدرالي رغم التقدم القوي الذي حققه الاقتصاد الأميركي، وذلك بسبب التقلبات الأخيرة في الأسهم العالمية، والقلق بشأن تباطؤ النمو في الصين، وإجراءات البنوك المركزية لدعم اقتصاداتها.
وارتفع الدولار بداية مع إشارة تعليقات وزارة المالية الصينية إلى أنها ستطبق إجراءات جديدة لتحفيز النمو الاقتصادي. ولكن ارتفاع الدولار لم يطل، إذ سجلت بيانات أسعار الواردات تراجعا هو الأكبر منذ 7 أشهر، ما يشير إلى أن التضخم تحت السيطرة. وبدأ الدولار الأسبوع عند 96.229، وانخفض إلى أدنى مستوى له عند 95.115 عقب صدور بيانات التضخم الضعيفة يوم الجمعة. وأغلق الدولار الأسبوع عند 95.184.
واستمر اليورو بالاستفادة من وضعه المكتسب أخيرا كعملة آمنة، إذ دفع القلق حيال النمو العالمي المستثمرين لشراء اليورو. وبدأ اليورو الأسبوع عند 1.1149، وبلغ أعلى مستوى له عند 1.1350 وسط بيانات صينية مخيبة للآمال. وأنهى اليورو الأسبوع عند مستوى 1.1338.

أميركا
سجلت أسعار الواردات الأميركية في أغسطس تراجعها الأكبر منذ سبعة أشهر، إذ انخفض سعر البترول ومجموعة من السلع، ما يشير إلى أن ارتفاع الدولار وتراجع الطلب العالمي استمرا في وضع ضغط لخفض التضخم المستورد. وأفادت وزارة العمل أن أسعار الواردات انخفضت بنسبة %1.8 الشهر الماضي، وهو الانخفاض الأكبر منذ يناير، بعد تراجع غير معدل في يوليو نسبته %0.9. وتراجعت أسعار الواردات الآن في 12 من أصل 14 شهرا الأخيرة.
وبقيت أسعار الجملة الأميركية بحسب مؤشر سعر المنتج على حالها في أغسطس. لكن أسعار الوقود استمرت بالتراجع تماشيا مع ضعف أسعار النفط الخام. وبقي مؤشر سعر المنتج في أغسطس على حاله بعد أن ارتفع بنسبة %0.2 في يوليو، فيما كانت الأسواق تتوقع أن تنكمش الأسعار بنسبة %0.1. وارتفع سعر المواد الغذائية بنسبة %0.3، وانخفضت أسعار الطاقة بنسبة %3.3 والبنزين بنسبة %7.7، وهو الانخفاض الأكبر منذ يناير.

أوروبا
صوّت واضعو سياسة بنك إنكلترا لمصلحة إبقاء أسعار الفائدة على حالها عند نسبة متدنية قياسية تبلغ %0.5 في الأسبوع الماضي، وقالوا إنه من المبكر تقرير ما إذا كان الاضطراب في الأسواق الذي سببته الصين سيؤثر في انتعاش الاقتصاد. وقال البنك المركزي إنه يتوقع أن يحافظ الاقتصاد البريطاني على نموه الصحي. ورأى بعض الأعضاء خطرا من ارتفاع التضخم بشكل أسرع من المتوقع، رغم أن تحسن الإنتاجية كان يعوض عن تأثير ارتفاع الأجور. ويأتي قرار البنك بعد شهر من التراجع الحاد في أسواق الأسهم العالمية، بسبب الاضطراب المالي في الصين، وبعض الإشارات الأخيرة إلى تراجع الانتعاش الاقتصادي البريطاني.
ونما اقتصاد منطقة اليورو بأكثر مما أفيد بداية في الربع الثاني، وذلك بسبب ارتفاع حاد في الصادرات والإنفاق الاستهلاكي. فقد قال مكتب إحصاءات منطقة اليورو في لوكسمبرغ الأسبوع الماضي إن الناتج المحلي الإجمالي ارتفع بنسبة %0.4 في الأشهر الثلاثة المنتهية في يونيو، بعد أن ارتفع بنسبة %0.5 في الربع الأول بعد التعديل. وارتفع استهلاك قطاع العائلات بنسبة %0.4

آسيا
أظهرت البيانات بعد المراجعة أن الاقتصاد الياباني انكمش بأقل مما كان متوقعا في الربع الثاني، رغم أن المصروفات الرأسمالية تراجعت بأكثر مما كان متوقعا أصلا، ليبقى واضعو السياسة تحت الضغط للقيام بالمزيد من أجل تنشيط الانتعاش الهش. ويتوقع المحللون أن يكون أي انتعاش في نمو الفترة من يوليو إلى سبتمبر ضعيفا، إذ تراجع إنتاج المصانع بشكل غير متوقع في يوليو، وكان من نتيجة التباطؤ في الصين أن تراجعت احتمالات الانتعاش القوي في الصادرات. وانكمش ثالث أكبر اقتصاد في العالم بنسبة معدلة سنويا بلغت %1.2 في الفترة من أبريل إلى يونيو، أي بأقل من التوقع الأولي بانكماش نسبته %1.6.
وتراجعت الصادرات الصينية في أغسطس، ما يشير إلى طلب ضعيف في مناطق مثل أوروبا ويزيد من الضغوطات على النمو التي تواجه ثاني أكبر اقتصاد في العالم. فقد انخفضت الصادرات بنسبة %5.5 عن سنة مضت، أي أعلى بقليل من التوقع المتوسط للاقتصاديين البالغ تراجعه %6.6 وأفضل من التراجع السابق البالغة نسبته %8.3 في يوليو. وتراجعت الواردات من %8.1 إلى %13.8، ليصل الفائض التجاري إلى 60.2 مليار جنيه. وتشير البيانات إلى الطلب الفاتر حول العالم وتراجع الأسعار للمصانع الصينية وشحنها إلى الخارج. وتتضمن الخطوات لتحفيز النمو خمس تخفيضات لأسعار الفائدة منذ نوفمبر، وخفض البنك المركزي غير المتوقع لقيمة اليوان الشهر الماضي.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد