وزير الدفاع البريطاني: سنقصف اهداف داخل سوريا اذا اقتضت الضرورة – المدى |

وزير الدفاع البريطاني: سنقصف اهداف داخل سوريا اذا اقتضت الضرورة

قال وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون اليوم ان بلاده يمكن ان تلجأ لتنفيذ ضربات جوية سرية ضد اهداف داخل سوريا اذا اقتضت الضرورة ذلك.
واكد فالون في تصريح لهيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي) ان الحكومة البريطانية “لن تتردد في قتل ارهابيين في سوريا يخططون لاستهداف امن بريطانيا مثلما حدث الشهر الماضي بقتل شابين بريطانيين كان احدها يخطط لتنفيذ اعمال ارهابية في بلاده”.
وقال ان “هناك ارهابيين أخريين يسعون للقيام بعمليات ارهابية داخل بريطانيا ربما في الاسابيع او الاشهر المقبلة” محذرا من ان “بريطانيا لن تتردد لحظة في القيام بواجباتها لحماية أمنها وامن شعبها”.
وكشف فالون في هذا السياق عن نجاح اجهزة الامن والاستخبارات البريطانية في الكشف عن ثلاثة مخططات ارهابية كانت تستهدف بريطانيا واخرى كانت موجهة ضد الولايات المتحدة واستراليا بيد انه رفض الإفصاح عن عدد “الارهابيين” الذين يحتمل مشاركتهم في تلك المخططات.
واوضح ان “المخططات الارهابية كانت خطرة لانها كانت تستهدف تجمعات كبيرة وربما شخصيات عامة وأفراد من القوات المسلحة”.
وشدد على ان السلطات الرسمية لديها مسؤولية وواجب التحرك متى توفرت لديها معلومات مؤكدة لمنع اعمال تهدد سلامة وامن البلاد والمواطنين.
واعتبر فالون انه على مجلس العموم التصويت مجددا على مشروع قرار يفوض القوات الملكية المشاركة في عمليات عسكرية مباشرة ضد (داعش) في سوريا بيد انه أشار الى ان الحكومة لن تقدم مشروع قرار للتصويت قبل تأكدها بحصوله على موافقة أغلبية النواب.
يذكر ان رئيس الوزراء ديفيد كاميرون كشف أمس عن قيام طائرة من دون طيار بريطانية الشهر الماضي بقتل شابين بريطانيين من مقاتلي ما يسمى تنظيم الدولة الاسلامية (داعش) داخل الحدود السورية.
وقال كاميرون امام نواب مجلس العموم ان العملية التي نفذتها القوات الجوية الملكية كانت “عمل دفاعي عن النفس” مؤكدا ان احد القتيلين كان يدبر للقيام بأعمال “بربرية” داخل بريطانيا.
وشدد على ان العمل العسكري كان “مشروعا وضروريا” برغم معارضة البرلمان من قبل مضيفا ان مهمته كرئيس وزراء هي الحفاظ على امن الشعب البريطاني

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد