جمعية النجاة الخيرية تطلق اذاعة القرآن الكريم على الانترنت بثلاث لغات – المدى |

جمعية النجاة الخيرية تطلق اذاعة القرآن الكريم على الانترنت بثلاث لغات

أطلقت جمعية النجاة الخيرية اذاعة القرآن الكريم على الانترنت باللغات (الهندية والأوردية والفيتنامية) تماشيا مع التطور ونجاح تجربة اطلاق الاذاعات السابقة بثلاث لغات (الانجليزية والفرنسية والألمانية) وحتى يتمكن اي متصفح في أي مكان في العالم الاستماع والاستفادة من ترجمة معاني القرآن بهذه اللغات.

وأوضحت لجنة الدعوة الالكترونية التابعة للجمعية في بيان صحافي اليوم أن القرآن الكريم هو الكتاب الأكثر قراءة في العالم وهو المدخل والباب الرئيسي لفهم الاسلام وتعاليمه ومن هنا تأتي أهمية توفير تراجم معاني القرآن الكريم بمختلف اللغات لتكون في متناول يد الجميع.

واشارت الى انه الوسيلة الدعوية الأكثر أهمية وتأثيرا في غير المسلمين وأحد أهم الأسباب التي تدعوهم الى اعتناق الاسلام كما أن هذه الترجمات خير معين للمسلمين على فهم دينهم والعمل بما جاء به كتاب الله تعالى.

وذكرت ان الهدف من وراء هذا المشروع هو نشر القرآن الكريم كلام الله الى أكبر شريحة من الجمهور بمختلف ثقافاته عملا بقول الرسول صلى الله عليه وسلم “بلغوا عني ولو آية” وزيادة ارتباط المسلمين والمهتدين الجدد بالقرآن الكريم عن طريق الاستماع اليه في أي مكان يذهبون اليه.

واضافت ان المشروع يهدف ايضا الى تعريف غير المسلمين بتعاليم القرآن الكريم السمحة من خلال ترجمة معانيه بلغاتهم المتعددة لافتة الى ان الشرائح المستفيدة من هذا المشروع الجاليات المسلمة والمسلمين الجدد وغير المسلمين الذين يرغبون في التعرف على الاسلام عن طريق معاني القرآن الكريم.

وقالت ان دراسة احصائية أجريت العام الماضي كشفت النقاب عن أن هناك ارتفاعا ملحوظا في أعداد مستمعي اذاعات الانترنت خاصة ممن لديهم هواتف ذكية حيث كانت نسبتهم 51 في المئة في عام 2011 ووصلت الى 62 في المئة 2012 وكذلك قفز عدد من لديهم أجهزة لوحية من 15 في المئة عام 2011 الى 28 في المئة عام 2012.

وتعد اذاعات الانترنت استكمالا لتطور وسائل الاعلام وتتميز بأنها لا تحدها أي عوائق جغرافية بحيث يمكن الاستماع الى البث الاذاعي في أي مكان في العالم اذا توافرت وسيلة الاتصال بالانترنت كما أن تكلفة البث الاذاعي عبر الانترنت أقل بكثير من البث عبر الأثير.

 9824461-300x293

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد