أردوغان يحذّر من خطر الوضع السوري ويدعو لانتخابات مبكرة في حال فشل الائتلاف – المدى |

أردوغان يحذّر من خطر الوضع السوري ويدعو لانتخابات مبكرة في حال فشل الائتلاف

قتل عنصران من الشرطة التركية بالرصاص صباح أمس في منطقة اضنه جنوب البلاد، في هجوم جديد نسبته السلطات الى التمرد الكردي، كما اعلنت وكالة انباء الاناضول الحكومية.

وأضافت الوكالة ان مقاتلين من حزب العمال الكردستاني «بي كا كا» هاجموا مفوضية مدينة بوزانتي، فعمد عناصر الشرطة الى الرد عليهم. وقتل اثنان منهم خلال تبادل اطلاق النار.

سياسيا، حذر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من أن أمن تركيا والمجتمع الدولي، تحت تهديد خطير بسبب الوضع في سورية، مضيفا: «مع الأسف فالنظام يلجأ لمختلف الوسائل القذرة في حربه على شعبه، في مقدمتها الأسلحة الكيميائية، والصواريخ الباليستية، والمنظمات الإرهابية».

جاء ذلك في كلمة له بمعهد الأمن القومي في العاصمة الإندونيسية جاكرتا، حيث لفت أردوغان الى أن تركيا تواجه كل المنظمات الإرهابية حاليا، مشددا على أن ممارسات تنظيم الدولة الاسلامية «داعش» لا علاقة لها بالاسلام.

وأشار أردوغان الى أن كل التهم الموجهة لتركيا بخصوص المقاتلين الأجانب في سورية، لا أساس لها من الصحة، متهما «قوى سوداء» بنشر دعاية اعلامية خاطئة حول بلاده.

وأكد أردوغان على ضرورة التعاون الوثيق في مواجهة الظواهر مثل الإسلاموفوبيا ومعاداة الأجانب والتمييز والعنصرية، معربا عن قلقه من لجوء بعض الساسة في الغرب بسهولة إلى الخطاب الاقصائي الذي يلحق الضرر بثقافة العيش المشترك.

ولفت أردوغان الى ان نحو 5 ملايين مواطن تركي يعيشون في أوروبا، ما يجعل تركيا في مقدمة الدول المتأثرة جراء التوجهات العنصرية في الغرب.

وقال الرئيس ان تركيا عانت من «خسائر كبيرة» في معركتها ضد الارهابيين، الا انها مصممة على مواصلة القتال، في إشارة الى العمليات العسكرية التي أطلقتها بلاده خلال الايام القليلة الماضية.

ورغم ان اردوغان لم يشر صراحة الى حزب العمال الكردستاني، الا انه قال ان «القوى السوداء» تنشر معلومات خاطئة حول تركيا، مؤكدا ان الاتهامات ضد تركيا «لا اساس ولا تبرير لها».

وقال: «لم تكن تركيا ضالعة مطلقا في مثل هذا السيناريو ولن تشارك فيه مطلقا».

وانتقد أردوغان من جاكرتا كذلك الدول التي قال انها تحاول «إلقاء اللوم على تركيا» لانها لم تتمكن من رصد مواطني تلك الدول الذين يسافرون الى الخارج للانضمام الى صفوف تنظيم الدولة الاسلامية.

وفي الشأن الداخلي، دعا الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الى إجراء انتخابات مبكرة في بلاده في حال فشلت الجهود لتشكيل ائتلاف حكومي بعد خسارة حزب العدالة والتنمية الحاكم أغلبيته الساحقة في البرلمان في انتخابات 7 يونيو.

ولا تزال تركيا دون حكومة كاملة رغم مواجهة البلاد تحديات من بينها شن عمليات عسكرية ضد تنظيم الدولة الاسلامية في سورية وحزب العمال الكردستاني في شمال العراق.

ونقلت صحيفة «حرييت» وغيرها من وسائل الاعلام عن اردوغان قوله للصحافيين الذين رافقوه على متن طائرته أثناء توجهه في زيارة رسمية الى اندونيسيا «سننتظر لنرى ما اذا كان سيتم تشكيل ائتلاف».

وأضاف أردوغان «إذا لم يحدث ذلك علينا ان نعود الى الارادة الوطنية فورا حتى يقرر الناس مرة اخرى، وسنخرج من الوضع الحالي».

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد