المتحدث العسكري المصري: مقتل وإصابة 10 من قوات الجيش في هجوم على 5 أكمنة بشمال سيناء – المدى |

المتحدث العسكري المصري: مقتل وإصابة 10 من قوات الجيش في هجوم على 5 أكمنة بشمال سيناء

أعلن تنظيم “ولاية سيناء” التابع لـ”داعش” مسؤوليته عن الاعتداءات الدامية في شمال سيناء اليوم والتي خلفت 15 قتيلا في صفوف قوات الأمن المصرية.
وقد أسفرت الاشتباكات التي وقعت في سيناء بين الأمن ومسلحين موالين لـ«داعش» عن سقوط عدد كبير من القتلى والجرحى في صفوف المتطرفين، فيما سقط ضحايا من الجيش المصري جراء هجوم انتحاري على حاجز أمني جنوب الشيخ زويد، بحسب سكاي نيوز.
وذكر مصدر مطلع أن سيارة مفخخة اقتحمت نقطة أمنية على طريق الشيخ زويد-الجورة بمنطقة جنوب مدينة الشيخ زويد، وانفجرت بالقرب من الكمين، ما أدى إلى مقتل وإصابة عدد من الجنود، يجري نقلهم لمستشفى العريش العسكري.
هذا وشنت طائرات الأباتشي التابعة للجيش المصري بالتزامن مع الاشتباكات غارات على مواقع تابعة للمسلحين.
ويأتي تصعيد المعارك في شمال سيناء بعد سلسلة هجمات إرهابية استخدمت خلالها أسلحة مختلفة وسيارات مفخخة.
وقام متطرفون بشن هجمات إرهابية متزامنة، صباح اليوم، على 5 حواجز عسكرية بمناطق الجورة وأبو رفاعي وسدرة، جنوب مدينة الشيخ زويد، بشمال سيناء.
وذكرت مصادر أمنية أن مسلحي تنظيم “أنصار بيت المقدس” الذي سبق له أن أعلن مبايعة “داعش” وتغيير اسمه إلى “ولاية سيناء” يستقلون سيارات، أطلقوا قذائف هاون بشكل متزامن على تلك الحواجز أعقبته اشتباكات بين المسلحين وقوات الجيش.
وأكد مصدر أمني أن طائرات الأباتشى نجحت في تصفية 10 عناصر إرهابية مسلحة من مهاجمي الحواجز الأمنية في الشيخ زويد إضافة إلى إصابة آخرين.
من جانبه قال العميد محمد سمير، المتحدث العسكري المصري، إن ”عددا من العناصر – تشير المعلومات الأولية تقدر بحوالي (70) إرهاب، هاجمت 5 أكمنة بقطاع تأمين شمال سيناء”.
وأوضح المتحدث العسكري، في بيان نشره عبر صفحته الرسمية على موقع فيسبوك، صباح اليوم، أن ” قواتنا قامت بالتعامل الفوري مع العناصر الإرهابية بكافة وسائل النيران مما أسفر عن مقتل عدد (22) عنصر إرهابي وتدمير عدد (3) عربات (لاندكروزر) محملة بالمدافع عيار (14.5) مم المضادة للطائرات واستشهاد وإصابة (10) أبطال من رجال القوات المسلحة البواسل حتى الآن”.
وأشار سمير إلى أن ”قواتنا تواصل مطارة العناصر الإرهابية وتمشيط المناطق المحيطة بالكمائن التى تم مهاجمتها للقضاء على ما تبقى منهم ، ولاتزال الاشتباكات مستمرة حتى الآن”.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد