مسؤولان رياضيان: الوحدة الوطنية صمام أمان الكويت – المدى |

مسؤولان رياضيان: الوحدة الوطنية صمام أمان الكويت

أكد مسؤولان رياضيان كويتيان ضرورة التلاحم والوحدة الوطنية للتصدي للارهاب الذي طال غدره مسجد الإمام الصادق في منطقة الصوابر يوم الجمعة الماضي وأدى إلى 27 قتيلا و227 مصابا.
وشدد المسؤولان في تصريحين منفصلين لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) اليوم على أن السبيل لمواجهة مثل هذا الفكر الإرهابي يتمثل في التلاحم والتكاتف صفا واحدا خلف القيادة السياسية للبلاد.
وقال رئيس مجلس إدارة الاتحاد الكويتي للكرة الطائرة وليد أمان إن ما رأيناه من ترابط بين أبناء الشعب الكويتي بكل أطيافه يدل على قوة ما يجمع بين أبناء هذا الشعب وقوة وحدتهم الوطنية الجامعة.
وأضاف أمان أن مثل هذه الأعمال الارهابية مرفوضة دينيا وأخلاقيا وقد صدرت عن أشخاص ضعيفي الانفس والإيمان وممن انساقوا خلف شعارات منحرفة وضالة.
وأوضح أن ما شاهدناه من لحمة واتحاد في العزاء الذي اقيم في مسجد الدولة الكبير أثبت ان الكويت في صف واحد وراية واحدة تحت قيادة سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه.
ودعا أمان الكويتيين بكل أطيافهم وانتماءاتهم إلى التكاتف والتلاحم صفا واحدا خلف القيادة السياسية وعدم الاستماع إلى الإشاعات التي تهدف إلى زعزعة الأمن الداخلي للبلاد والنيل من وحدته الوطنية.
من جانبه أكد أمين سر الاتحاد الكويتي لكرة السلة ضاري برجس ضرورة وقوف الشعب الكويتي بكل أطيافه وتوجهاته صفا واحدا في مواجهة يد الإرهاب الآثمة وكل من تسول له نفسه الاضرار بالوحدة الوطنية.
ولفت برجس الى ان هذه الاعمال الارهابية لا تطال فئة معينة بل تهدف إلى شق النسيج الاجتماعي الكويتي وتفكيكه وإذكاء روح الطائفية البغيضة البعيدة كل البعد عن الشعب الكويتي.
وأضاف أن الشعب الكويتي أثبت عبر وقوفه صفا واحدا في هذه الازمة خلف قيادته السياسية عدم خضوعه لأي ممارسات ارهابية تهدف الى زعزعة وحدته الوطنية كما أثبت للجميع أنه شعب مترابط خلف قيادته السياسية وحكمة سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد