التربية تطلق اسم جاسم الخرافي على احدى مدارسها – المدى |

التربية تطلق اسم جاسم الخرافي على احدى مدارسها

أعلن وزير التربية وزير التعليم العالي الدكتور بدر العيسى أن الوزارة قررت اطلاق اسم رئيس مجلس الأمة الراحل جاسم محمد عبدالمحسن الخرافي على احدى مدارسها وذلك تقديرا لمجهوداته الطويلة ودوره الوطني في خدمة الكويت وأهلها.وأشاد العيسى في كلمة له خلال حفل تأبين رئيس مجلس الأمة الراحل والذي اقامته جمعية (الكشافة الكويتية) الليلة الماضية بمناقب الخرافي ودوره في تمتين اركان الحياة بالبلاد ابان عملة لسنوات عديدة في المجال السياسي.

وقال إن الخرافي اتسم بالاتزان وبعد الرؤى والنظرة الثاقبة للامور فضلا عن انه كان كريما في عطائه ثابتا في مواقفه الوطنية الاصيلة وستظل ذكراه حاضرة لدى اهل الخير بفضل مساهماته في الاعمال الخيرية ومد يد العون للمحتاجين.

واشار إلى انه للفقيد مساهمات خيرية كثيرة تمثلت في توفير سبل وفرص التعليم للكثيرين كما ساهمت مجموعة الخرافي في بناء وتجهيز العديد من المكتبات والمختبرات والصالات الرياضية منها الصالة الذكية في معهد النور والامل في مجمعات التربية الخاصة.

من جانبه قال عضو مجلس الامة الدكتور يوسف الزلزلة ان الفقيد الكبير يعتبر ‘مدرسة للاخلاق’ تعلم منها كل من زامله في المواقع التي شغلها سواء سياسيا او اقتصاديا او اجتماعيا.

وأوضح الزلزلة في كلمة مماثلة أن الفقيد بالحكمة والجلد والنظرة الثاقبة ساهم باطفاء العديد من التوترات التي مرت بالحياة السياسية في البلاد اثناء رئاسته للمجلس منذ عام 1999 وحتى عام 2011 .

وطالب الامانة العامة لمجلس الأمة بتوثيق الحياة السياسية للفقيد الذي لعب دورا محوريا في حل الكثير من الخلافات بين البرلمانيين سواء على المستوى المحلي أو الخليجي أو العربي.

بدوره اكد عضو مجلس الامة النائب عبدالله المعيوف ان الفقيد ساهم في استقرار البلاد خلال الفترات العصيبة التي مرت بها مثمنا مبادرة الجمعية في تأبين هذه الشخصية الوطنية.

ولفت في كلمة مماثلة خلال حفل التأبين الى ان الخرافي كان صاحب اياد بيضاء وله العديد من المساهمات السخية على الشباب الرياضي منذ زمن بعيد تجسدت برعايته للكثير من الاحداث الرياضية وتكريمه للرياضيين المميزين.

من جهته اكد رئيس مجلس ادارة الجمعية محمد جاسم الدبيان ان الفقيد كان من اكبر الداعمين للحركة الكشفية الكويتية حيث انشأ مسرحا بمقر الجمعية باسم المرحوم محمد عبدالمحسن الخرافي كما قدم دعما سخيا للكثير من المحافل الكشفية.

وقال الدبيان ان الفقيد رحل بجسده لكن ذكراه ستظل متجسده في اعماله الانسانية والاجتماعية التي يشهد بها القاصي والداني.

حضر الحفل نجل الفقيد اياد جاسم الخرافي ورئيس مجلس الادراة الاسبق لجمعية الكشافة الكويتيه جعفر العريان وعدد من مسؤولي وزارة التربية ومجموعة كبيرة من منتسبي الجمعية.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد