بالصور/ اقتحام مزرعة البراك  – المدى |

بالصور/ اقتحام مزرعة البراك 

أصدر أمين عام حركة العمل الشعبي النائب السابق مسلم محمد البراك بياناً حول تصريح وزير الداخلية و الإجراءات القمعية التي قامت بها الوزارة باقتحام مزرعة شقيق البراك في العبدلي:
أولا أقول لوزير الداخلية محمد خالد حمد هل مثلك يسأل عن مثلي وعموما وبفضل الله وثقة الشعب جاء الرد سريعاً من الشعب صاعقاً مدوياً ليقول بكل وضوح من أنت و من أنا و أعوذ بالله من كلمة أنا ، أما الاختباء فأنا لست مثلك ولكن يبدو ان كلٍ يرى الناس بعين طبعه تقف أمام الإعلام و في المجلس الذي نسب نفسه زورا للأمة لتمارس الكذب وتقول أن الشباب اللي بعمر الورد ممن رددوا الخطاب سلموا أنفسهم و أنا أتحداك إذا كان هناك شابٌ واحدٌ من مرددي الخطاب موجود في السجن أعلن عن اسمه لنعرف من هو الكاذب و من هو الصادق أما إذا كنت لا تعلم ولا تدرك تفاصيل مؤسسة ابتلاها الله بأن تكون أنت مسؤولا عنها فهذه مصيبة أما الاقتحامات فلا تتبرأ منها فانت اول من صنع هذه الثقافة البوليسية وأنت أول من كنت تدعو قياداتك الأمنية لإلقاء القبض على النساء لإجبار ذويهم سواء كان أباً أو أخا أو زوجا لتسليم أنفسهم بغير وجه حق و أنت تعلم جيدا ماذا قيل لك لحظتها لتضع حدا لهذه المهزله ففعلت مرغما ليس احتراما للدستور أو التزاما بالقانون ولكن لأنك أدركت أنك أمام مجلس يمثل الامة و مقدراتها و كرامتها و يحمي دستورها

أما بالنسبة للنساء و هن أخوات الرجال و أمهاتهم فعندما جاء الاحتلال البغيض فالكثير من هن صمدن و البعض أسرن و استشهدن مع إخوانهن و آبائهن و أزواجهن

أما الاختباء بين النساء كما تدعي فأنت تعلم جيدا أنها ليست من صفاتي وفي مواقف كثيرة تعجز أنت عن مجاراتها و تعلم أكثر الوضع و الحالة المأساوية التي كنت أنت فيها عندما أبعدت عن الوزارة عام 2003 كما تعلم أكثر من غيرك من هو الذي وصل الحال به إلى تقبيل أيادٍي خالاته للتوسط له لإعادته أو تعيينه في موقع آخر وهذا ما تم فأنت يابطل يا همام نتاج دور نسائي كان أفضل منك في مواجهة الأحداث و التعامل معها و مع كل هذا تبتعد عن الأندلس مع وجودي شبه اليومي فيها بعد مطالبتي لكم بضرورة إحضار الكتاب الأصلي لأمر القبض مرفقا به صورة طبق الأصل من الحكم القضائي وفقا لما ورد في قانون الإجراءات و لكن واضح أن آخر شيئ تتعاملون معه هو القانون و مع ذلك تترك كل هذا و تذهب لممارسة دورك المعتاد واللي واضح أنك لم تتركه إلى الان بممارسة البطولات الوهمية و الكرتونية و تقتحم مزرعة شقيقي في العبدلي و التي تبعد أكثر من 100 كم عن الأندلس حيث ديواننا و تواجدي لتوهم الناس و توهم المجلس الذي نسب نفسه زورا للأمة أنك تقوم بعمل بطولي خارق

استغرابي الأكبر و الذي يثير ذهولي أنك تطلق على خطاب كفى عبثا و تصفه بالتعيس علما بأن رأيك كان غير ذلك !!! و الذي عبرت عنه بوضوح بعد ثلاثة أيام فقط من القاء الخطاب في ساحة الإرادة أي في يوم 18-10-2012

و الخطاب ألقي في 15-10-2012

عموما لا دستور ولا قانون و مجلس لا يهش ولا ينش هذا هو ملعبك بل لا ترى نفسك إلا فيه اعمل ما تشاء و ما يحلو لك ولكنني متأكد بإذن الله أن الأيام القادمة حتما ستكون أجمل و ستضع الرجال في أحجامهم الطبيعية

بدوره توجه علي براك البراك لتقديم شكوى ضد وزارة الداخلية في مخفر القشعانية بمنطقة العبدلي بعد اقتحام القوات الخاصة لمزرعته فجر اليوم بحجة البحث عن النائب السابق مسلم البراك، وقال انه توجه للمخفر صباح اليوم وبعد مماطلة استمرت ساعات ‘رفض الضابط استلام شكوانا على وزارة الداخلية واثبات الحالة وقال الضابط أن هذا اختصاص النيابة العامة!!’.
9:32:18 AM
وكانت قد انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي صورا تظهر عملية مداهمة رجال الامن لمزرعة البراك فجر اليوم بذريعة البحث عن النائب السابق مسلم البراك بعد صدور حكم بحبسه لمدة عامين بسبب اتهامه بقضية الاساءة للذات الاميرية على خلفية خطابه بندوة ‘كفى عبثا’.

ووفقا للصور المنشورة عبر مواقع التواصل الاجتماعي تبين وجود اقتحام من خلال الابواب الخارجية للمزرعة وكسر الاقفال .

وكان وزير الداخلية قال بالامس خلال جلسة مجلس الامة ان مسلم البراك هارب من العدالة وهو من حمل ‘خرجه’ بيضاء ولوح بها، كما أضاف الخالد عن ملاحقة مسلم البراك : لا نداهم من يختبئ بين النساء.

وتابع الوزير : شباب بأعمار الورد أعادوا خطاب البراك التعيس هم من سلموا أنفسهم للعدالة بينما هو هارب.

وقال محمد الخالد : اسأل ضمير الأمة مسلم البراك ماهو رأي الأمة فيه الآن؟
وأصدرت حركة العمل الشعبي ‘حشد’ بيانا انتقدت فيه اسلوب وزير الداخلية وتصريحاته في جلسة مجلس الامة امس، وفيما يلي نص البيان:

تستنكر حركة العمل الشعبي أسلوب البلطجة الذي يمارسه وزير الداخلية و الذي يبدو انه لم يكن في اتزانه و فاقدا لاعصابه خلال جلسة المجلس المطواع يوم أمس حيث كان محلا للتندر من قبل الكثير في مواقع التواصل الاجتماعي مما دفع وزارة الداخلية للقيام بعمل مشين بعيد عن القانون و تطبيقاته وذلك باقتحام مزرعة الأخ براك محمد البراك شقيق الأمين العام لحركة العمل الشعبي مسلم البراك وقاموا بتكسير الأبواب الخارجية و الداخلية و أطلقوا الرصاص الحي في الهواء لإرهاب العمال داخل المزرعة و قاموا بالتفتيش دون إبراز أي إذن من النيابة العامة ، و قد تم تقديم شكوى من قبل عائلة البراك في مخفر القشعانية ، الأمر المزري أن الوزير و أمام الاعلام و خلال الجلسة يقول مبررا عدم القبض على البراك تنفيذا للحكم اننا لا نداهم من يختبئ بين الناس هل يعقل أن يصل الوزير الى هذه المرحلة من فقدان الإتزان و الأعصاب ليتفوه بهذا الكلام و بعد ذلك يقوم باقتحام مزرعة في منطقة العبدلي تبعد عن ديوان البراك في الأندلس أكثر من 100كيلو نحن لازلنا نؤكد اكأن أسلوب البلطجة و النهج البوليسي و استخدام العنف و الاقتحام دون إذن من النيابة أو تأكيد على وجود المطلوب القبض عليه هي أساليب عفى عليها الزمن ولا يمكن أن تكون صالحة لدولة فيها دستور و مؤسسات كما تدعي هذه الحكومة الفاشلة .

علما بان البراك يتواجد بشكل يومي في ديوانه في الأندلس و لبى دعوات اجتماعية وكان طلبه واضح و متوافقا مع القانون بضرورة إحضار الأوراق الرسمية لتنفيذ الحكم وفقا لما جاء في قانون الإجراءات .

و تطلب الحركة من جميع التيارات السياسية استنكار هذا العمل المشين كما تطلب من لجنة حقوق الانسان القيام بدورها الحقوقي و كما عودتنا دائماً على مثل هذه المواقف.
وفيما يلي صورا منتشرة عبر موقع التواصل الاجتماعي ‘تويتر’:

   
 

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد