سوريا: مقتل أكثر من ألف داعشي في غارات التحالف – المدى |

سوريا: مقتل أكثر من ألف داعشي في غارات التحالف

قتل اكثر من الف مقاتل جهادي ينتمون بغالبيتهم الساحقة الى تنظيم «داعش» الارهابي في غارات التحالف الدولي في سوريا منذ بدايتها قبل ثلاثة اشهر، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

وارتفع الى 1171 على الاقل عدد الذين تمكن المرصد من توثيق مقتلهم خلال ثلاثة اشهر من غارات التحالف وضرباته على مناطق في سوريا.

واوضح المرصد ان قتلى ضربات التحالف هم 1046 مقاتلا ينتمون الى داعش وغالبيتهم من جنسيات غير سورية، و72 من جبهة النصرة الفرع السوري لتنظيم القاعدة، ومقاتل اسلامي آخر واحد، و52 مدنيا.

إلى ذلك، افاد المرصد ان 12 قتلوا واصيب العشرات في قصف لطيران النظام السوري على مدينة الرقة التي تعتبر معقل داعش. وعدد القتلى مرشح للازدياد.

لواء العقاب

في سياق متصل، سيطرت جبهة النصرة على مقار لواء العقاب الإسلامي التابع لداعش في منطقة قصر ابن وردان بريف حماة الشرقي، بعد اشتباكات اندلعت بين الطرفين. وتضاربت الأنباء حول مصير قائد اللواء وبقية العناصر، فأكدت بعض المصادر وقوعه في قبضة النصرة، بينما قالت مصادر أخرى إنه لاذ بالفرار برفقة عدد من مقاتليه.

انقسامات داخل داعش

في سياق متصل، علم المرصد السوري من مصادر موثوقة أن الوالي السابق لـ«ولاية الخير» عامر الرفدان الذي ينحدر من بلدة جديد عكيدات بريف دير الزور، طلب من داعش إعادة تنصيبه والياً مرة أخرى، وذلك بعد أن قام التنظيم بعزله في وقت سابق، وتنصيب والٍ من الجنسية العراقية.

وحسب المرصد، فإن طلب الرفدان قوبل بالرفض، وسبب ذلك أن العناصر الأجانب في التنظيم في دير الزور، أكثر من السوريين، ومن غير المنصف تنصيب والٍ سوري على أغلبية قادمة من الخارج.

وذكر المرصد السوري أن خلافات بدأت تظهر في دير الزور بين المقاتلين السوريين وغير السوريين، بسبب تولي مقاتلين من جنسيات أجنبية لمناصب قيادية.

غاز الكلور

على صعيد آخر، أصدرت منظمة حظر انتشار الأسلحة الكيماوية تقريرها النهائي، والذي خلص إلى استخدام غاز الكلور السام في ثلاث بلدات سورية. وشمل التحقيق الذي أجراه محققو الوكالة 133 شخصاً تعرضوا للغازات السامة، كما تضمن أدلة جمعت من الأماكن المستهدفة، وتحليلاً للعينات ووثائق بالصوت والصورة.

أما البلدات الثلاث فهي: كفر زيتا والثمانة وتلمسنة. وقد خلص تقرير المنظمة النهائي إلى نتيجة تؤكد استخدام الكلور في المدن الثلاث.

والطريقة التي استخدم بها غاز الكلور السام كانت عن طريق خلطه بالمواد المتفجرة داخل البراميل والحاويات التي تلقيها المروحيات، من دون اتهام النظام السوري مباشرة، رغم تفرد نظام الأسد وحده بامتلاك المروحيات.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد