الفريق الفهد زار عدداً من إدارات وزارة الداخلية التركية – المدى |

الفريق الفهد زار عدداً من إدارات وزارة الداخلية التركية

زار وكيل وزارة الداخلية الفريق سليمان فهد الفهد اليوم عدد من الادارات التابعة لوزارة الداخلية التركية بهدف الاطلاع وفتح آفاق جديدة في مجالات التعاون والتبادل الامني بين البلدين.

واستهل الفريق الفهد زياراته لادارات وزارة الداخلية التركية الى ادارة العمليات الخاصة واستمع الى شرح مفصل عن آلية العمل في الادارة والاطلاع على استعدادها للقيام بالمهام الخاصة والصعبة عالية الخطورة واستعداد كوادرها للقيام بتلك العمليات وعن امكانية تبادل الخبرات مابين الجانبين.

وقام بجولة في الادارة واطلع على ميادين الرماية بالاضافة الى عدد من التمارين الخاصة بمقاومة التحركات المسلحة للتنظيمات الارهابية وعناصر الجريمة المنظمة وتخليص الرهائن والمختطفين والقبض على الاشخاص الخطرين المسلحين.

وشاهد الفريق الفهد شرح عن الاليات المستخدمة في ادارة العمليات الخاصة ومدى التطور التكنولوجي واثرها على العمليات القتالية للوصول الى المستوى المطلوب.

وانتقل وكيل وزارة الداخلية الفريق سليمان فهد الفهد عقب ذلك الى المختبرات الجنائية في وزارة الداخلية التركية واستمع الى شرح قدمه مدير هذه الإدارة ثم قام بجولة في شعب وأقسام الادارة المختلفة للإطلاع على طبيعة عملها في مجال كشف الجريمة من خلال فحص العينات الملتقطة من مسرح الجريمة والتصوير الجنائي ومختبرات التزوير والصوت والصورة والاستعراف.

وواجتمع الفريق الفهد مع مدير اكاديمية الشرطة التركية وتم التباحث خلال اللقاء عن امكانية التعاون مابين اكاديمية سعد العبدالله للعلوم الامنية والاكاديمية التركية في مجال تبادل الخبرات والاستفادة من تطوير رجال الامن بالعلوم الشرطية.

وشاهد خلال اللقاء الى عرض مرئي عن الاكاديمية التركية والادارات والاقسام التابعة لها والمناهج التعليمية الخاصة في منتسبي الاكاديمية والتدريبات التي يقومون بها.

ووقع الفريق سليمان الفهد على سجل الشرف في تلك الادارات  ورافق الفريق سليمان الفهد في تلك الزيارات عميد السلك الدبلوماسي والسفير الكويتي لدى تركيا السفير عبدالله الذويخ ووكيل وزارة الداخلية المساعد للشؤون المالية والادارية اللواء الشيخ أحمد الخليفة الصباح ووكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون الأمن الجنائي اللواء عبدالحميد عبدالرحيم العوضي واللواء عصام النهام والوفد المرافق.

 

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد