بالفيديو | جريمة قتل في أبوظبي بطلتها ‘منقبة’ – المدى |

بالفيديو | جريمة قتل في أبوظبي بطلتها ‘منقبة’

تخيم حالة من الغموض على حادث مقتل امرأة أمريكية داخل أحد المراكز التجارية بالعاصمة الإماراتية أبوظبي، بعد تعرضها للطعن من قبل شخص ‘مجهول’، أطلقت الشرطة حملة واسعة للكشف عن هويته وملاحقته.

وقالت شرطة أبوظبي إنه تم نقل المرأة، البالغة من العمر 37 عاماً، دون أن تفصح الشرطة عن اسمها، إلى أحد المستشفيات في حالة حرجة، بعد تعرضها للهجوم في المركز التجاري بجزيرة ‘الريم’ الاثنين الماضي، إلا أنها لفظت أنفاسها متأثرةً بجراحها.

ولفتت مصادر الشرطة إلى أن المرأة القتيلة كانت تعمل معلمة بإحدى المدارس في العاصمة الإماراتية، كما أنها أم لطفلين توأم في الحادية عشرة من عمرهما، واللذين تتولى الشرطة رعايتهما إلى حين وصول والدهما، طليق الضحية، إلى الدولة الخليجية.

وقال مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية بشرطة أبوظبي، العقيد راشد محمد بورشيد، إن المرأة طعنت بأداة حادة، أثناء مشاجرة اندلعت داخل دورة المياه النسائية، ولم تتضح على الفور أسباب المشاجرة، وفر الجاني من موقع الحادث بعد تنفيذ جريمته.

وأطلقت شرطة أبوظبي حملة لملاحقة ‘الجاني المجهول’، وقالت في بيان إن ‘التحقيقات مستمرة لكشف هوية المشتبه به وجنسه’، وأشار البيان إلى أن ‘شهود عيان أفادوا بأن الجاني كان يرتدي عباءة وقفازات سوداء، كما كان يضع النقاب على وجهه.’

وقال متحدث باسم السفارة الأمريكية إن السفارة تلقت تقارير عن مقتل أمريكية فيما وصفها بـ’المأساة المروعة’، دون أن يفصح عن مزيد من المعلومات، وأكد أن ‘الحفاظ على سلامة الرعايا الأمريكيين في الخارج، تأتي على رأس أولويات الخارجية الأمريكية.’

وأظهرت كاميرات المراقبة داخل مركز ‘بوتيك’ التجاري، الذي تم افتتاحه بالعاصمة الإماراتية مؤخراً، المشتبه بها أثناء سيرها في موقف السيارات عند مدخل المركز، ثم تحدثت مع عدد من أفراد الأمن، قبل أن تلتقط إحدى الأوراق، وتختفي داخل المركز التجاري.

كما أظهرت المقاطع المصورة، التي كشفت عنها الشرطة، نفس المشتبه بها وهي تهرول مسرعة باتجاه أحد المصاعد، يتبعها عدد من الأفراد، فيما ظهرت في مقطع آخر وهي تغادر المركز التجاري من نفس المدخل.

وتُعد حوادث العنف نادرة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وعبر عدد من شهود العيان عن صدمتهم إزاء الحادث، الذي لم تتضح ملابساته على الفور.

 

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد