عناوين صحف الخميس:- 20/11/2014 – المدى |

عناوين صحف الخميس:- 20/11/2014

مخزون غذاء الكويت الإستراتيجي يفقد رصيده.. الصالح: لن نسحب من احتياطي الأجيال.. مساواة الإطفائيين بالعسكريين في الرتب والمرتبات.. زيادة مكافآت العاملين في «الشؤون» و«التجارة».. «الأغلبية السابقة»: حكومة فاشلة ومجلس عاجز.. المجلس يمدد عمل «الإيداعات والتحويلات».. «مصالحة الرياض» تمتد إلى القاهرة

الأنباء:

مساواة الإطفائيين بالعسكريين في الرتب والمرتبات

وافق مجلس الامة في جلسته التكميلية امس على تعديل قانون الاطفاء في مداولته الاولى بالاجماع لتعديل المادة الثانية منه على ان يتولى ادارة الادارة العامة للاطفاء مدير عام برتبة فريق اطفاء ويكون له نائب او اكثر برتبة لواء اطفاء، ويعين كل منهم بمرسوم، وحددت التعديلات تسلسل رتب الضباط وضباط الصف والافراد على ان يسري عليهم جدول الرتب والمرتبات والعلاوات الاجتماعية المقررة للرتب العسكرية لأقرانهم من رجال الشرطة، وان يعاملوا معاملة العسكريين، وان يسري عليهم قانون المعاشات ومكافآت التقاعد للعسكريين وكان المجلس أحال تقارير لجنة الشؤون المالية والاقتصادية البرلمانية الستة بشأن اكتتاب الكويت في زيادة رأسمال عدد من المؤسسات والصناديق الى اللجنة لمزيد من الدراسة والتأكد من ملاحظات النواب وما أثير من نقاط بشأنها.كما وافق المجلس على طلب تمديد عمل «لجنة التحقيق في الايداعات والتحويلات المليونية البرلمانية» مدة ثلاثة اشهر لتقدم تقريرها النهائي بشأن موضوع التحقيق. ووافق المجلس امس على تشكيل لجنة تحقيق برلمانية بشأن تجاوزات شابت عملية توزيع حيازات زراعية بمنطقة الوفرة والتجاوزات الاخرى ذات الشأن، وذلك لمدة ثلاثة اشهر.وانتخب المجلس في عضوية اللجنة كلا من النواب: راكان النصف، ود.خليل عبدالله، وعسكر العنزي، وفيصل الدويسان، وعبدالله المعيوف.

الحمود افتتح معرض الكتاب الـ 39 نيابة عن رئيس الوزراء بمشاركة 28 دولة: النهوض بالثقافة وتعزيز الأجيال القادمة بالفكر المستنير بعيداً عن الغلو والتطرف

تحت رعاية سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك، افتتح وزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان الحمود نيابة عن رئيس الوزراء يرافقه أمين عام المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب م.علي اليوحة، أنشطة الدورة التاسعة والثلاثين لمعرض الكويت الدولي للكتاب في أرض المعارض الدولية بمنطقة مشرف، بحضور ديبلوماسي واعلامي وجماهيري كثيف وبمشاركة 28 دولة من مختلف دول العالم.وقال الحمود في تصريحات للصحافيين عقب الافتتاح: «أتقدم لسمو رئيس الوزراء بجزيل الشكر لرعايته معرض الكويت الدولي للكتاب في نسخته الـ 39، وهذه الرعاية تعبر عن حرص الكويت واهتمامها بدعم الثقافة والمعرفة والتعليم».وأضاف الحمود: «ومن هذا المنطلق كان انطلاق هذا المعرض الذي يساهم ويدعم كل مجالات الثقافة والتنمية المعرفية ويأتي تجسيدا لدعم الكويت للمعرفة ونشر الوعي الثقافي وأيضا لاهتمام القيادة السياسية ممثلة في صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد، وسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد بدعم جميع مجالات الثقافة في وطننا الغالي».وتابع: «ولا يسعني إلا أن أتقدم بجزيل الشكر للدول العارضة والمشاركة في معرض الكويت الدولي، والشكر موصول لدور العرض المحلية، والخليجية والعربية والدولية المشاركة، ومقدرا أيضا جهود مشاركة بعض الدول العالمية في موضوع الطفل، والاهتمام بالكتب التي ترعى الطفل والتنشئة المستقبلية والتي نحرص عليها في المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب لتنمية الثقافة لدى الناشئة من خلال الاهتمام بالقراءة والاهتمام بالكتاب»، لافتا الى ضرورة وجود جهود وطنية أكبر في هذا المجال ومن خلال رؤية واستراتيجية واضحة وبالتعاون مع المؤسسات الرسمية عن التعليم في الدولة والمجتمع المدني والقطاع الخاص نستطيع أن ننهض بالجانب الثقافي ونعزز أجيالنا القادمة بالفكر المستنير بعيدا عن الغلو والتطرف الذي أصبح داء تتعرض له كل دول العالم الآن».وبسؤال الحمود عن رأيه في جهود صاحب السمو الأمير في لم شمل دول مجلس التعاون الخليجي قال: «ان قيام صاحب السمو بجهوده الأخوية مع أشقائنا من دول مجلس التعاون لتعزيز اللحمة الخليجية شيء دائم في سياسة الكويت الخارجية وفي اهتمامات صاحب السمو، وكل الشكر لهذه الجهود القيمة والبناءة».وعن سبب تسمية فعاليات المعرض بـ «قائد الإنسانية»، بين ان مجلس الوزراء اعتمد تسمية احتفالات عام 2015 باسم الكويت «مركز العمل الإنساني العالمي» وصاحب السمو «قائد العمل الإنساني» وكل هذه الاحتفالات لا بد أن ترسخ مكانة الكويت العالمية في دعم العمل الإنساني والخيري، وأيضا دعم العمل التنموي في مبدأ تواصل وتعاون مع جميع دول العالم، مشيرا الى ان هذه التسمية لم تأت مصادفة إذ جاءت من أعلى سلطة أممية بعد تاريخ حافل لوطننا الغالي، وهذه المسيرة لن تتوقف في بناء وفي تقريب ما بين الشعوب، والعمل مع المنظمات المختصة على إرساء السلام والأمن والتعاون».ومن جهته قال الأمين العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب م.علي اليوحة ان شعار النشاط الثقافي لمعرض الكتاب في دورته الـ 39 «الكويت مركزا إنسانيا عالميا» يأتي تزامنا مع اختيار الأمم المتحدة لصاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد قائدا إنسانيا عالميا والكويت مركزا إنسانيا عالميا.ولفت اليوحة الى ان معرض الكتاب هو إحدى دعائم دور الكويت الثقافي في محيطها العربي والمرتبط بمنظومة متكاملة لدورها المتعدد في مختلف المجالات الديبلوماسية والإنسانية والخيرية والثقافية، ومن هذا المنطلق نحتفي في هذه الدورة بهذا الإنجاز الكبير الذي جاء عبر تراكم طويل من العطاء الكويتي في مختلف المجالات، مبينا ان المعرض يقام برعاية كريمة من سمو رئيس مجلس الوزراء ومشاركة كوكبة من الناشرين الحريصين على نشر الثقافة والمعرفة من خلال الكتاب وضيوف الكويت من الأدباء والمبدعين في مختلف مجالات المعرفة.وأضاف: «وفي تطوير نوعي للأنشطة الثقافية المصاحبة هذا العام أتاحت الأمانة العامة للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب الفرصة للمجموعات الشبابية التطوعية العاملة في المجال الثقافي لتقديم أنشطتها لرواد المعرض بالتوازي مع الأنشطة الثقافية التي تقام في المقهى الثقافي، وذلك بهدف إتاحة الفرصة لهذه المجاميع الثقافية لعرض إبداعاتها، والتفاعل فيما بينها والاستفادة من التجارب الإبداعية لضيوف المعرض».وزاد: «كما تشارك دار الآثار الإسلامية في النشاط الثقافي المصاحب من خلال النشاط المتميز الذي يقام في المركز الأمريكاني الثقافي طوال فترة إقامة المعرض، وتتجول بنا الأنشطة الثقافية لهذا العام بين الحلقات النقاشية والأمسيات الشعرية والسردية والتجارب الإبداعية، ولا بد من الترحيب والإشادة بكل الإخوة الناشرين الحريصين على تقديم أحدث ما أنتجته المطابع ليكون في متناول القارئ في الكويت».هذا، وزار وزير الإعلام أجنحة وزارات الثقافة العربية وهيئاتها، ولم تقتصر الجولة على الجهات الرسمية فقط، بل توقف أيضا أمام العديد من دور النشر الخاصة واستمع إلى شروح مطولة حول طبيعة الأنشطة والعناوين المعروضة، إلى جانب التقاط الصور التذكارية، وكعادتها في كل عام خصصت إدارة المعرض جناحا بالمجان للصحف المحلية للقيام بعمليات الترويج الإعلاني وقبول الاشتراكات والهدف من ذلك أن تكون مشاركتهم دعما إعلاميا للمعرض، والتفاعل مع أنشطته المتنوعة من نشاط ثقافي ومعارض فنية.

 زيادة مكافآت العاملين في «الشؤون» و«التجارة»

أقر مجلس الخدمة المدنية في اجتماعه برئاسة وزير المالية أنس الصالح زيادة مكافآت العاملين في وزارتي الشؤون الاجتماعية والتجارة ووافق على صرف مكافآت العاملين في الهيئة العامة للصناعة.وقالت مصادر في تصريح خاص لـ «الأنباء»: وافق المجلس على زيادة مكافآت موظفي وزارة التجارة الذين يتولون عمليات الإشراف على انتخابات الجمعيات العمومية للشركات المساهمة المدرجة في سوق الكويت للأوراق المالية لتصبح60 دينارا بدلا من 20 دينارا وكذلك زيادة مكافآت الموظفين الذين يتولون الإشراف على انتخابات الجمعيات العمومية للشركات المقفلة وغير المدرجة في سوق الكويت للأوراق المالية لتصبح 30 دينارا بدلا من 10 دنانير. وبالنسبة لمكافآت موظفي وزارة الشؤون الاجتماعية الذين يكلفون بالإشراف على انتخابات الجمعيات التعاونية فقد وافق المجلس على زيادة مكافآت الموظفين عن اليوم الواحد الى 20 دينارا بدلا من10 دنانير وزيادة مكافآت المسؤولين الى 30 دينارا بدلا من 15 دينارا.هذا، واعتمد المجلس صرف مكافآت العاملين في الهيئة العامة للصناعة الذين يتولون الإشراف على المنطقة الحرة وتتراوح مبالغ المكافآت بين 113 دينارا و750 دينارا.وردا على سؤال حول بدل الديوان العام المطلوب للإداريين العاملين في الادارة العامة للجمارك، أجابت المصادر: سيتم البت في ذلك بجلسة الاثنين المقبل وسيكون مقاربا للبدل الذي يصرف للعاملين في المنافذ.

الجريدة:

المجلس يمدد عمل «الإيداعات والتحويلات»

اجتماع «أوبك» يقترب… ودول الخليج بلا رأي ولا رؤية                      

رغم استحواذ دول الخليج على أكبر احتياطي نفطي في العالم، بما يعادل 35.7% من الاحتياطي العالمي من النفط الخام، وما نسبته 70% من إجمالي الاحتياطى العالمي لمنظمة «أوبك»، ونصف إنتاج دول «أوبك»، فإنها لا تمتلك موقفاً موحداً تجاه أي ملف في السوق النفطي.تتجه الأنظار إلى يوم 27 نوفمبر الجاري؛ موعد انعقاد اجتماع منظمة أوبك، في وقت يشهد فيه سوق النفط العالمي حالة من التدهور السريع، بعد أن تراجع سعر البرميل خلال 4 أشهر بما يوازي 33 في المئة من قيمته، وسط توقعات سلبية لسوق النفط، فضلاً عن الاقتصاد العالمي بشكل عام.وتراجع أسعار النفط يمثل ضغطا اكبر اليوم على المنتجين، لاسيما دول الخليج وتحديدا الكويت والامارات والسعودية، حيث تعتمد دول الخليج على الايرادات النفطية بنسب تراوح بين 75 و93 في المئة من اجمالي ايراداتها، وبالتالي فإن اي اختلال في سوق النفط سينعكس على هذه الدول قبل غيرها، خصوصا ان دول الخليج بالغت في زمن الوفورات النفطية في اعتماد ميزانيات ضخمة يصعب اليوم التراجع عنها بشكل مفاجئ.أزمة قطردول مجلس التعاون، التي تجاوزت بداية الاسبوع ازمة سياسية معلقة، تمثلت في اتفاق خليجي على عودة السفراء الى قطر، عليها اليوم ان تتبنى رؤية واضحة وموحدة تجاه اجتماع «أوبك» الاسبوع المقبل تتمثل في مراجعة حجم الانتاج لوضع حد لتدهور الاسعار على المدى القصير وعدم استخدام هذا الملف سياسيا بما يضر بسوق النفط.والأهم من الموقف تجاه اجتماع «أوبك» هو ان يكون هناك تفكير جدي بتطوير مجلس التعاون ليكون موضوع الاقتصاد وتحديات النفط أحد ملفاته الاساسية، فالتحديات اليوم لا تنحصر في الاسعار وهبوطها دون سعر التعادل المتنامي سنويا او في نسبة الاعتماد على النفط العالية، بل في الحاجة الى تنوع اقتصادي اقليمي، ايضا، يتجاوز كل محطات الفشل الاقتصادي لمنظومة المجلس الممتدة منذ اكثر من 32 عاما.سلسلة فشلبعد تجميد العملة الموحدة وتباطؤ انجاز الاتحاد الجمركي والسوق الخليجية المشتركة وغيرها من المشاريع الوحدوية الحقيقية، تواجه دول الخليج اليوم تحديات على ما يبدو انها طويلة المدى في سوق النفط، تتطلب تغييرا في السياسات والافكار ليتحول هذا المجلس من منظمة سياسية امنية الى تجمع اقتصادي تنموي، له موقف وصوت تجاه التقلبات في الاقتصادات والاسواق العالمية.فدول الخليج، رغم انها تستحوذ على أكبر احتياطي نفطي في العالم يقدر بـ485 مليار برميل أي ما يعادل 35.7 في المئة من إجمالي الاحتياطي العالمي من النفط الخام، وما نسبته 70 في المئة من إجمالي الاحتياطى العالمي لمنظمة «أوبك»، ونصف إنتاج دول «أوبك»، فانها لا تمتلك موقفا موحدا تجاه اي ملف في السوق النفطي، بدءا من حجم الانتاج والاسعار الى تحديات النفط الصخري او التعامل مع ضعف الاسواق الرئيسية للطلب كشرق آسيا.حرب أسعاربل ان الانخفاض الذي شهده السوق النفطي ادى الى حرب أسعار بين دول المجلس، لاسيما الكويت والسعودية، ووصل الامر الى مرحلة التنازع على الحصص في سوق شرق آسيا، وربما كان سببا غير مباشر في تفاقم الخلاف حول «نفط الخفجي»، والذي ادى الى اتخاذ قرار سعودي بوقف الانتاج في منطقة العمليات المشتركة، وهذه سلوكيات لا تتناسب مع سياسات دول تبتغي التعاون والتفاهم حول القضايا الاساسية والمهمة، واولها النفط.هناك مجموعة من الملاحظات من دول الخليج على عمل «أوبك»، اهمها عدم التزام العديد من الدول الاخرى في المنظمة في قرارات سابقة بخفض الانتاج مما يؤدي الى خفض حصة الملتزمين في السوق، لذلك يجب ان تعمل دول الخليج على اتخاذ موقف موحد يدعم توجهاتها في إلزام المنظمة بمتابعة الانتاج، وعدم تجاوز الحصص كي لا يعاقب الملتزم على التزامه بقرارات الغرض منها حماية السوق النفطي، وبالتالي عندما يكون الموقف من مجموعة دول لها ثقلها في الانتاج النفطي لا بد ان يكون الموقف اقوى واكثر الزاما من موقف دولة بعينها.ووفقاً لبيانات الوكالة الدولية للطاقة، تضخ «أوبك» 30.5 مليون برميل يومياً، ومنذ عام 1984 خفضت المنظمة إنتاجها 11 مرة للتعامل مع تراجع قوي في أسعار النفط، لكن هذا الخفض لم يعد في السنوات الاخيرة مجديا بسبب ضعف الالتزام بالقرارات خصوصا من دول تعاني مشكلات اقتصادية كبرى تريد استغلال صعود الاسعار لبيع اكبر كميات ممكنة من النفط خارج اطار حصتها السوقية مما يسبب ضررا للمنتجين الملتزمين يتمثل في تراجع حصصها السوقية بل وفقدان اسواق وعملاء.

«مصالحة الرياض» تمتد إلى القاهرة

امتدت المصالحة الخليجية، التي قادها سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، لتشمل مصر، مع إطلاق العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز نداءً إلى الشعب المصري وقيادته، لإنهاء جميع الخلافات مع قطر ودعم اتفاق الرياض التكميلي الذي تم التوصل إليه الأحد الماضي، وأعادت بموجبه السعودية والإمارات والبحرين سفراءها إلى الدوحة بعد ثمانية أشهر من القطيعة.وقال الملك عبدالله، في بيان أمس: «نحمد الله العلي القدير الذي مّنَ علينا وأشقائنا في دولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين ودولة الكويت ودولة قطر، في الوصول إلى اتفاق الرياض التكميلي، والذي حرصنا فيه وإخواني أصحاب الجلالة والسمو على أن يكون منهياً لكل أسباب الخلافات الطارئة وأن يكون إيذاناً، بحول الله وقوته، لبدء صفحة جديدة لدفع مسيرة العمل المشترك، ليس لمصلحة شعوب دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية فحسب، بل لمصلحة شعوب أمتنا العربية والإسلامية، والتي تقتضي مصالحها العليا أن تكون وسائل الإعلام مُعينة لها لتحقيق الخير ودافعة للشر».وأضاف: «حرصنا في هذا الاتفاق على وضع إطار شامل لوحدة الصف والتوافق ونبذ الخلاف في مواجهة التحديات التي تواجه أمتنا العربية والإسلامية»، مبيناً أنه «في هذا الإطار، وارتباطاً بالدور الكبير الذي تقوم به جمهورية مصر العربية الشقيقة، حرصنا في هذا الاتفاق وأكدنا على وقوفنا جميعاً إلى جانبها وتطلعنا إلى بدء مرحلة جديدة من الإجماع والتوافق بين الأشقاء».وأوضح: «من هذا المنطلق أناشد مصر شعباً وقيادة السعي معنا لإنجاح هذه الخطوة في مسيرة التضامن العربي، كما عهدناها دائماً عوناً وداعمةً لجهود العمل العربي المشترك، وإني لعلى يقين بأن قادة الرأي والفكر ووسائل الإعلام في دولنا سيسعون لتحقيق هذا التقارب الذي نهدف منه بحول الله إلى إنهاء كل خلاف مهما كانت أسبابه فالحكمة ضالة المؤمن».وختم خادم الحرمين: «إننا إذ نسأل المولى، عز وجل، التوفيق والسداد في أعمالنا لنسأله سبحانه أن يديم على شعوبنا العربية والإسلامية أمنها واستقرارها في هذه الظروف والتحديات التي تحتم على الأشقاء جميعاً أن يقفوا صفاً واحداً نابذين أي خلاف طارئ، متمسكين بقول الحق سبحانه وتعالى: (وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ)».وعلى الفور، لاقت الدعوة الملكية تجاوباً مصرياً كبيراً، إذ رحبت الرئاسة المصرية بـ»دعوة خادم الحرمين الشريفين إلى وضع إطار شامل لوحدة الصف والتوافق بين الأشقاء العرب لمواجهة التحديات التي تهدد الأمتين العربية والإسلامية»، مؤكدة تطلعها إلى «حقبة جديدة تطوي خلافات الماضي وتبث الأمل والتفاؤل».وقالت الرئاسة، في بيانٍ، إن «مصر تعرب عن ثقتها الكاملة بحكمة الرأي وصواب الرؤية لخادم الحرمين الشريفين، وتثمن غالياً جهوده الدؤوبة والمُقدرة التي يبذلها لصالح الأمتين العربية والإسلامية، ومواقفه الداعمة والمشرفة إزاء مصر وشعبها».وجددت الرئاسة عهدها بأن مصر «كانت وستظل بيت العرب، وأنها لا تتوانى عن دعم ومساندة أشقائها، وتؤكد على تجاوبها الكامل مع هذه الدعوة الصادقة، والتي تمثل خطوة كبيرة على صعيد مسيرة التضامن العربي».وأضاف البيان الرئاسي أن «مصر شعباً وقيادة على ثقة كاملة بأن قادة الرأي والفكر والإعلام العربي سيتخذون منحى إيجابياً جاداً وبناءً لدعم وتعزيز وترسيخ هذا الاتفاق، وتوفير المناخ الملائم لرأب الصدع ونبذ الفرقة والانقسام، فدقة المرحلة الراهنة تقتضي منا جميعاً تغليب وحدة الصف والعمل الصادق برؤية مشتركة تحقق آمال وطموحات شعوبنا».محلياً، أشاد النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد بما جاء في خطاب خادم الحرمين الشريفين من مضامين بشأن العلاقة بين دول مجلس التعاون.وأضاف الخالد، في تصريح له على هامش مشاركته في احتفال سفارة عمان بالعيد الوطني لبلادها أمس: «نرحب ونؤيد ما جاء في الخطاب، ونعتبر أن مصر عمق استراتيجي لدول الخليج وأن أمنها واستقرارها جزء مهم من أمننا واستقرارنا»، معرباً عن تطلع الكويت إلى أن «تواصل مصر دورها الريادي والقيادي في المنطقة».وعن اجتماع المجلس الوزاري التحضيري للقمة الخليجية، قال إنه سيتم «منتصف الأسبوع المقبل بالدوحة، وأن القمة ستلتئم في 9 ديسمبر».

  

القبس:

تجاوزات «الزراعة» تحت المجهر

اعاد مجلس الامة امس تقارير لجنة الشؤون المالية والاقتصادية بشأن مساهمات الكويت في الاكتتاب في 6 مؤسسات دولية لمعرفة جدوى تلك المساهمات. وارجأ مناقشة تقرير لجنة شؤون المرأة والاسرة بشأن حماية الطفل لمدة شهر.ومدد عمل لجنة التحقيق في الايداعات المليونية والتحويلات المليونية لمدة ثلاثة اشهر، بناء على طلب اللجنة، فيما شكل لجنة تحقيق في تجاوزات هيئة الزراعة واختار اعضاؤها راكان النصف رئيساً.واكتفى المجلس باقرار المداولة الاولى للمشروع بقانون بتعديل المادتين 2 و4 من القانون 36 لسنة 1982 في شأن رجال الاطفاء.وينص القانون على ان يسري على رجال الاطفاء جدول الرتب والمرتبات والعلاوات الاجتماعية المقررة للرتب العسكرية لاقرانهم من رجال الشرطة، وان يعاملوا معاملة العسكريين، وان يسري عليهم قانون المعاشات ومكافآت التقاعد للعسكريين.

 «الشؤون» للمنظمات الدولية: جمعياتنا لا تمول الإرهاب.. ونتحداكم!

اتفق المشاركون في ندوة «حان الوقت لتعديل قانون جمعيات النفع العام» على ضرورة تعديل القانون الذي امضى اكثر من 50 سنة في عمله وجموده، مشيرين الى ان بعض الجمعيات حادت عن الاساس الذي انشئت من اجله.المتحدثون في الندوة التي نظمها معهد المرأة بحضور ممثل وزارة الشؤون مدير الجميعات الاهلية ناصر العمار لم يخل حديثهم عن سلبيات بعض الجمعيات واتهامها بتمويل الارهاب، حيث تحدى العمار كل المنظمات الدولية والمؤسسات والدول الاجنبية واميركا وروسيا بأن يتقدموا بدليل واحد فقط على ان الجمعيات الخيرية او الاهلية في الكويت تمول الارهاب او تدعمه، مشيرا الى ان اتهام بعض الدول للكويت هو من اختصاص وزارة الخارجية، اما المنظمات فاننا نرد عليهم بالدليل القاطع.وقال العمار ان هناك لجنتين لتقييم جميعات النفع العام البالغ عددها 110 من اجل اتخاذ الاجراءات اللازمة بشأن المخالفة، وتتمثل في وقف الدعم او التعليق او الاغلاق، مشيرا الى ان هناك معايير كثيرة منها ان لاتخرج الجمعية عن نطاق الاهداف التي انشئت من اجلها مثل التدخل بالشؤون السياسية او اثارة النعرات الطائفية وتشتييت اللحمة الاجتماعية، لان اهم شيء مصلحة الوطن، لان الجمعيات لم تشهر لهذا الغرض، قائلا «انا لا اتمنى ان تغلق الجمعيات ولكن هناك 60 جمعية جديدة لن تدخل ضمن معيار التقييم لانها جديدة وسينحصر التقييم على الجمعيات الـ50 الاولى».إشادةواشاد العمار بقرار مجلس الوزراء بشأن حق اشهار جمعيات النفع العام واعطاء الحق للوزيرة هند الصبيح التي عملت جاهدة خلال فترة قياسية باشهار الجمعيات التي يحتاجها المجتمع الكويتي، لا سيما ان هناك طلبات للاشهار حبيسة الادراج منذ عام 1979، مشيرا الى سرعة اشهار ما يقارب من 50 جمعية خلال وقت قياسي.عمل خيريواستذكر العمار تاريخ العمل الخيري بالكويت قائلا الجمعيات الخيرية الكويتية بدأت بالعمل الخيري منذ اكثر من 60 عاما بجهود فردية وجماعية، لافتا الى ان صدور قانون 24 /62 19 نظم العمل الخيري تحت مظلة القانون حتي 2002، واضاف: جاءت بداية انشاء ادارة الجمعيات الخيرية بعد احداث 11 سبتمبر لمكافحة الارهاب وغسل الاموال وقرارات مجلس الامن والمنظمات الدولية المتعلقة بمكافحة الارهاب ترجمت هذه التوصيات الى اهداف هذه الادارة تحديدا، وتم تكليفي بالاشراف والمراقبة لجمعيات النفع العام والمؤسسات الخيرية بالكويت، واستطاعت الادارة تفعيل قانون سنة 59، واثبتنا لدول العالم ان لدينا قانونا لتنظيم جمع التبرعات قبل 54 عاما.مكانك راوحمن جانبها قالت رئيسة معهد المرأة للتنمية المحامية كوثر الجوعان ان قانون جميعات النفع العام لم يتم التعديل عليه او تطويره منذ مايقارب 50 عاما مما ساهم في ان تبقى الجمعيات «مكانك راوح» مشيرة الى ان الجمعيات بالاساس لتفعيل ماجاء بمواد الدستور، غير ان جمعيات كثيرة منها خرجت عن اهدافها وعكست نوعا من الشلل المجتمعي،واوضحت ان بعض الجمعيات فقدت اعمالها الاصيلة وتداخلت فيما بينها وابتعدت عن عنصر الشراكة المجتمعية، كما ان هناك ظاهرة غريبة طرأت عليها وهي ظاهرة «دكتاتورية الكراسي» واحتكار المناصبوطالبت الجوعان بإيجاد خريطة طريق جديدة للعمل التطوعي ومؤسسات المجتمع المدني من خلال تعديل مواد قانون جمعيات النفع العام، لا سيما ان بعض الجمعيات أصبحت وكرا للطائفية والعنصرية والمذهبية والقبلية، وحادت عن أهدافها، وأصبحت مكانا لتمزيق المجتمع بدلا من أن تكون مجمعا للنسيج المجتمعي.

 الأمير إلى المغرب في زيارة خاصة

غادر سمو أمير البلاد، يرافقه نائب رئيس الحرس الوطني الشيخ مشعل الاحمد أرض الوطن صباح امس متوجها الى المغرب في زيارة خاصة.وكان في وداع سموه على أرض المطار سمو نائب الامير وولي العهد الشيخ نواف الاحمد ورئيس مجلس الامة مرزوق الغانم وسمو الشيخ ناصر المحمد وسمو الشيخ جابر المبارك رئيس مجلس الوزراء والنائب الاول لرئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد ونائب وزير شؤون الديوان الاميري الشيخ علي الجراح والوزراء.من جهة أخرى، بعث سمو امير البلاد ببرقية تعزية الى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ملك السعودية عبر فيها سموه عن خالص تعازيه وصادق مواساته بوفاة المغفور لها باذن الله تعالى الاميرة منى بنت سعود بن عبدالعزيز، سائلا المولى تعالى ان يتغمدها بواسع رحمته ويسكنها فسيح جناته وان يلهم الاسرة المالكة الكريمة جميل الصبر وحسن العزاء.الى ذلك رفع الى مقام سمو امير البلاد المشاركون في الاجتماع الثاني للجنة كبار المسؤولين في هيئات وجمعيات الهلال الاحمر بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية برقية تهنئة بمناسبة انتهاء فعاليات اجتماعهم الذي استضافته الكويت اخيرا، عبروا فيها عن خالص تهانيهم لسموه بمناسبة قيام منظمة الامم المتحدة بتسمية الكويت «مركزا للعمل الانساني» وبإطلاقها لقب «قائد للعمل الانساني» على سموه، مؤكدين ان هذه المبادرة غير المسبوقة من منظمة الامم المتحدة تمثل ترجمة للمواقف الكبيرة لسموه حفظه الله والكويت على الصعيد الانساني والتنموي، كما ضمنوها بالغ شكرهم على ما حظوا به من حسن استقبال وكرم ضيافة في بلدهم الثاني الكويت، متمنين لسموه موفور الصحة والعافية وللكويت كل الرفعة والازدهار في ظل القيادة الحكيمة لسموه.

النهار:

«داعش» يسيطر على درنة الليبية… والإعدامات بدأت

تمكن تنظيم الدولة الاسلامية او مايعرف بـداعش من السيطرة على مدينة درنة الساحلية شرق ليبيا والقريبة من الحدود المصرية الى جانب كونها تبعد نحو 200 ميل عن الشواطئ الجنوبية لأوروبا.وعلت الرايات السود لتنظيم داعش الأبنية الحكومية في درنة وحملت سيارات الشرطة شعاره في الوقت الذي يستخدم فيه ملعب كرة القدم في المدينة كساحة لتنفيذ الاعدامات.وبين مصدر فضل عدم ذكر اسمه في تصريحات لشبكة سي ان ان أن عدد مقاتلي داعش في درنة يبلغ 800 عنصر ويديرون نحو ستة مخيمات بأطراف المدينة وفي الجبال القريبة حيث يتم تدريب عناصر من مختلف دول شمال أفريقيا.وبحسب مصادر ليبية فان التنظيم استغل ولايزال الفوضى السياسية في البلاد ويقوم بالتوسع غربا على امتداد الشواطئ الشمالية بليبيا.ويشار الى أن التعداد السكاني في درنة يصل الى 100 ألف نسمة.في غضون ذلك أعلنت قيادة ما يعرف باسم الجيش الوطني الليبي بقيادة اللواء المتقاعد خليفة حفتر وقف اطلاق النار امس لمدة 12 ساعة. وقال بيان لرئاسة أركان الجيش الليبي نشرته بوابة الوسط انه تم اتخاذ القرار نظرا للظروف الانسانية التي تمر بها بعض المناطق جراء العمليات العسكرية التي يقوم بها الجيش الوطني ضد الجماعات الارهابية المتطرفة ، وبعد التشاور مع مبعوث الأمم المتحدة الى ليبيا ومبعوث المملكة المتحدة والهلال الأحمر الليبي الذي بدوره أبدى استعداداه لاجلاء المدنيين من مناطق القتال وانتشار الجثث واسعاف الجرحى وتمكين القائمين على الخدمات العامة من القيام بواجبهم.وأضاف: تعلن قيادة الأركان للجيش الوطني الليبي من جانبها وقف اطلاق النار بريا وجويا وبحريا لمدة 12 ساعة.وكان المؤتمر الوطني العام الليبي (البرلمان المنتهية ولايته) عقد الثلاثاء أولى جلساته بعدما اعادت له المحكمة العليا في مطلع الشهر الحالي الحياة بابطالها صلاحية مجلس النواب الذي انتخب في 26 يونيو الماضي والمعترف به دوليا.وقالت وكالة الأنباء الموالية لهذا البرلمان غير المعترف به من الاسرة الدولية ان المؤتمر عقد اليوم أولى جلساته الرسمية في مقره بالعاصمة الليبية طرابلس لكن بدا واضحا من خلال لقطات للجلسة نقلتها محطات تلفزة محلية ان النصاب القانوني للجلسة لم يكن مكتملا بسبب مقاطعة عدد كبير من النواب الجلسة لعدم اعترافهم بقرار المحكمة العليا.ونقلت الوكالة عن عمر حميدان المتحدث باسم المؤتمر قوله ان اعضاء البرلمان ابدوا عدم ارتياحهم من أداء رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا برناردينو ليون وطريقة ادارته للحوار الوطني الليبي بين الفرقاء السياسيين.

الصالح: لن نسحب من احتياطي الأجيال

أكد وزير المالية أنس الصالح ان الحكومة لن تلجأ الى السحب من رصيد الاجيال رغم اننا طفنا سعر التعادل النفطي مع الميزانية وشدد الصالح على ان هذا الامر يتوقف على اعتبارات كثيرة.واكد الصالح في تصريح لـ النهار على هامش حفل تكريم المفوضين السابقين لهيئة اسواق المال الليلة قبل الماضية ان الحكومة عازمة على المضي قدما في تنفيذ سياسة الترشيد حتى لو عاد سعر النفط الى 100 دولار للبرميل وشدد في هذا الصدد على ان حكومتنا ليست حكومة ردات الفعل، مشيرا الى التعميم الذي تم توجيهه الى جميع الوزارات والمؤسسات الحكومية الذي شدد على ضرورة ضبط الانفاق في الربع الاخير من السنة المالية الحالية.وكشف الصالح النقاب عن ان الحكومة كلفت شخصية مالية بادارة مشروع اصلاح المالية العامة للدولة، واوضح ان كل الاجراءات التي ستتخذ في هذا الجانب والتي حصلت الحكومة على مشورة البنك الدولي حولها سيتم تنفيذها بعناية ومتابعة لضمان عدم المساس بالانفاق الرأسمالي على المشاريع الاستراتيجية التي سبق للحكومة اقرارها.ومن ناحية ثانية، اشار الصالح الى ان الآليات الجديدة لمكافآت ومزايا القياديين في الوزارات والمؤسسات الحكومية سترفع قريبا الى ديوان الخدمة المدنية.وفي سياق ذي صلة، اكدت مصادر نفطية مطلعة لـ النهار ان هبوط اسعار النفط الحالي لا يشكل خطرا على ميزانية الدولة، واشارت الى ان الحكومة اتخذت قرارا بتعديل سعر التعادل للنفط بهدف الحفاظ على الاستقرار المالي، المصادر اكدت ان السعر الجديد سيقل عن 75 دولارا وسيتم الاعلان عنه فور الاعلان عن الميزانية المقبلة 2015/2016، التي تعقد اجتماعات مكثفة حاليا لاعدادها،وقالت المصادر ان وزارة المالية تسلمت دراسة تحليلية كانت قد كلفت احدى الجهات بانجازها حول العناصر الاساسية التي تساهم في تقنين وخفض مستوى الانفاق على الباب الأول.

الطريجي يستجوب المدعج اليوم أو الأحد

في اول تصعيد تشهده العلاقة بين السلطتين يعتزم النائب عبدالله الطريجي تقديم استجواب الى نائب رئيس الوزراء وزير التجارة د. عبدالمحسن المدعج اليوم او صباح يوم الاحد، وذكرت مصادر برلمانية مطلعة لـ النهار ان الاستجواب سيدرج في جلسة 2 ديسمبر المقبل، خطوة الطريجي هذه تأتي تتويجا لتهديدات سابقة من النائب وللتصريحات المتبادلة بينه وبين الوزير المدعج التي اتسمت بالحدة.المصادر ذاتها اكدت ان هناك استياء نيابيا عاما لعدم قيام الطريجي بعرض الاستجواب على زملائه النواب قبل تقديمه، واشارت الى ان رئيس مجلس الامة مرزوق الغانم كان قد اجتمع مع الطريجي امس الاول، وطلب منه التريث في تقديم الاستجواب إلا ان الطريجي اصر على موقفه.وكانت انباء قد ترددت ان الطريجي سيقدم استجوابه بعد 10 أيام، الا ان النائب نفى ذلك مؤكدا انه لم يحدد بعد موعدا لتقديم الاستجواب. على صعيد جلسة مجلس الامة امس ووسط تناغم كبير بين السلطتين التشريعية والتنفيذية اقر مجلس الامة قانون مساواة الاطفائيين مع نظرائهم العسكريين في وزارتي الداخلية والدفاع من ناحية الرتب والمرتبات والعلاوات الاجتماعية في مداولة اولى، فيما اجل مناقشة قانون حماية الطفل لمدة شهر بناء على طلب الحكومة، ووافق على تمديد عمل لجنة التحقيق بالايداعات المليونية لمدة 3 اشهر، بينما اقر تشكيل لجنة تحقيق في الحيازات الزراعية على ان تنهي اعمالها خلال 3 اشهر وتتكون من 5 اعضاء.وكان لافتا امس التشديد لاكثر من مرة من قبل الحكومة على انها تمد يد التعاون للمجلس وجاء ذلك على لسان وزير النفط وزير الدولة لشؤون مجلس الامة د. علي العمير في رده على النائب ماجد موسى انه اذا كان لدى النائب ماجد اسماء بشأن ابتعاث اكثر من موظف من هيئة الزراعة الى منظمة الفاو فليقدمها لنا لمساعدتنا على تقويم الاعوجاج وحتى نقوم بدورنا، مشيرا الى ان السلطتين التشريعية والتنفيذية متفقتان على التعاون.واكد العمير ان وزارة النفط لم تكتشف اي حالة فساد مالي او اداري في الوزارة.وفي اثناء مناقشة طلب التمديد لعمل لجنة التحقيق بالايداعات المليونية وفيما أكد عدد من النواب وجود قصور تشريعي في مواجهة الفساد وايضاح الحقائق، أكد الوزير العمير انه لا يوجد قصور تشريعي بوجود هيئة مكافحة الفساد ولكن الدستور يمنعنا من اعطاء المعلومات التي طلبتها اللجنة لان الحكومة لا تستطيع ان توفرها خاصة موضوع الذمة المالية لتعارضه مع الدستور.من جهته قال رئيس لجنة التحقيق في الايداعات د. عبدالله الطريجي أن النائب السابق رياض العدساني يظهر في الاعلام بين فترة وأخرى ليشكك ويطعن في اللجنة، مستطرداً: أنا اتحداك يا العدساني ان تكون هناك اثباتات بالايداعات فانت تريد أن تضلل الشعب الكويتي.وعلى الفور رد العدساني قابلاً التحدي وطالب الطريجي بتحديد الزمان والمكان، لكن الأخير اشترط ألا تكون باحدى القنوات لم يسمها وبعد الانتهاء من التحقيق.من جهته قال وزير التربية د. بدر العيسى ان ملف المدارس الآيلة للسقوط سيكون تركيزي خلال الايام المقبلة وستتم ازالتها في أسرع وقت وسنأخذ بجميع الملاحظات.بدوره كشف وزير البلدية عيسى الكندري أنه التقـى محافظي الدولة وبحث معهم ملف القضاء على ظاهرة غزو العزاب للمناطق السكنية مضيفاً: هناك عزيمة لانهاء هذا الملف وسنبدأ الأحد المقبل أنا ومحافظ الفروانية بجولة لبحث الأمر خاصة في هذه المنطقة التي تعج بالعزاب.وخلال مناقشة تقارير اللجنة المالية بشأن زيادة مساهمة الكويت ببعض المؤسسات العربية والاسلامية والتي تمت اعادتها الى اللجنة للمزيد من البحث قال وزير المالية أنس الصالح ان هناك 287 مليون دينار حصلت عليها مؤسسات محلية من البنك الاسلامي للتنمية، مضيفا ان موضوع التعيينات في حاجة الى تعديلات تشريعية تتيح للكويتي الحفاظ على راتبه الاساسي وتلقي المكافأة الشهرية من تلك الجهات في الخارج حتـى يكون الأمر مشجعاً لأن هناك عزوفا عن وظائف تلك المؤسسات.

  

الوطن:

«الأغلبية السابقة»: حكومة فاشلة.. ومجلس عاجز

في الندوة التي نظمها أعضاء من كتلة الأغلبية السابقة في مجلس الأمة بديوان النائب السابق محمد الكندري، اتفق المشاركون فيها على ان الحكومة فاشلة ومجلس الأمة عاجز، وأن الاثنين فاقدان للشرعية.وطالبوا برحيلهما، وبدء حوار وطني بين مختلف أطياف الشعب لطي هذه الحقبة من أجل مصلحة الكويت.وتحدث النائب السابق محمد الكندري في كلمته عن شطب استجواب قدم لرئيس الحكومة، معتبرا الشطب هروبا من المسؤولية بمعاونة من المجلس الخاضع للحكومة، كما انتقل الى سحب الجنسيات، مشيرا الى ان ذلك تم بانتقائية وظلم ودون مبرر.أما النائب السابق د.عادل الدمخي، فقد حذر من نهب البلد في ظل الفشل الحكومي وعجز المؤسسات الرقابية، لافتا الى ان رواتب القياديين تكلف الدولة %20 من ميزانية الرواتب، مشددا على ان الخلل الحقيقي يكمن في غياب رجالات الدولة وفي المحسوبية للمناصب القيادية.وفيما قال عبدالكريم الغربللي ان صمت الشعب لا يعني رضاه بالأوضاع، وانما ليس بيديه شيء بسبب الكبت، ولم يبق له الا الندوات للتعبير عن الرأي، أكد المحامي عبدالله الأحمد ان مرسوم الصوت الواحد غير دستوري وغير شرعي، والطعن فيه سليم من الناحيتين القانونية والفنية، مشيرا الى ان استمرار الوضع الحالي على ما هو عليه سيؤدي الى انهيار البلد. من جانبه، قال النائب السابق أسامة الشاهين ان الوضع سيئ ومأساوي، والأوضاع الاقتصادية خطيرة، مطالبا الشعب بالتحرك لإيقاف الأوضاع الخاطئة.

د.خالد الصالح: 2000 مريض سرطان في الكويت سنوياً..400 منهم بحاجة للرعاية التلطيفية

كشف رئيس رابطة الطب التلطيفي استشاري الاورام الدكتور خالد الصالح ان اجمالي حالات السرطان في الكويت تصل سنويا ما يقارب 2000 حالة يحتاج منهم على الاقل 400 مريض للرعاية التلطيفية مشيرا الى ان مركز الرعاية التلطيفية استقبل حتى الآن مايقارب 300 مريض سرطان.جاء ذلك في كلمة للدكتور الصالح خلال مؤتمر صحافي عقده صباح امس بحضور استشاري الرعاية التلطيفية الدكتورة امينة الانصاري واختصاصي الامراض الباطنية في مركز الرعاية التلطيفية الدكتورة نجلاء السيد للحديث حول ورشة العمل الاقليمية الثانية لتدريب مدربين الرعاية التلطيفية والتي تعقدها منظمة الصحة العالمية في الكويت خلال الفترة من 23 الى 26 من شهر نوفمبر الجاري.واوضح الصالح ان انعقاد هذه الورشة يأتي بناء على الاتفاقية المشتركة بين الاتحاد الخليجي لمكافحة السرطان والمكتب الاقليمي لمنظمة الصحة العالمية لمنطقة شرق المتوسط بالتعاون مع مركز الرعاية التلطيفية ورابطة الطب التلطيفي وحملة «كان».وأضاف الصالح ان البرنامج التدريبي الذي يشارك به نخبة من المتخصصين من دول الاقليم يتضمن محاضرات ومناقشات وورش عمل تتناول أنماط الطب التلطيفي في اقليم شرق المتوسط والطرق المختلفة لعلاج الألم والأعراض الأخرى المصاحبة لمرضى السرطان ودور الجراحة والعلاج الاشعاعي في مرحلة الرعاية التلطيفية للمريض، كما سيتم القاء الضوء على أهمية الجانب النفسي والاجتماعي للمريض وأسرته وأيضا دور العلاج الطبيعي وأهمية التغذية في دعم الحالة الصحية للمريض وتحسين نوعية حياته، أما فيما يخص ورش العمل فستتناول هذه المفاهيم بصورة عملية للتدريب على احترافية التعامل مع المرضى.وذكر الصالح ان البرنامج التدريبي يستهدف تبادل الخبرات لتطوير الرعاية التلطيفية في هذا المجال الذي يشهد تطورات متسارعة نظرا لأهميته في خدمة المرضى وأسرهم للتخفيف من معاناتهم الجسدية والنفسية لافتا الى ان هذا التواصل هو تجسيد للعمل الانساني الذي تمتاز به الرعاية التلطيفية والعاملون بهذا المجال الذين يملكون روح العطاء.

 مجلس الوزراء القطري يشيد بجهود سمو الامير في تعزيز أواصر الاخوة الخليجية

أشاد مجلس الوزراء القطري هنا اليوم بالجهود الكبيرة والمساعي الحميدة التي بذلها سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح في تقريب وجهات النظر وتعزيز اواصر الاخوة والتضامن الخليجي المشترك.وقال نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء القطري احمد بن عبدالله آل محمود في تصريح صحفي عقب اجتماع للمجلس ان مجلس الوزراء ‘اعرب عن تقديره لكل تلك الجهود التي بذلت للحفاظ على وحدة وتماسك مجلس التعاون لدول الخليج العربية’.واضاف انه ‘وفي بداية الجلسة رحب المجلس بأصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في قمتهم القادمة بالدوحة في التاسع من شهر ديسمبر المقبل في مسيرة المجلس المباركة في تعزيز التعاون والتكامل الخليجي لما فيه خير دول المجلس وشعوبها وامن واستقرار المنطقة’.وذكر ان المجلس ثمن حكمة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود مقدرا قيادته وحرصه على تعزيز مسيرة العمل الخليجي المشترك ومبادرته الكريمة بالدعوة للاجتماع الذي عقد في الرياض مؤخرا وما سادته من روح بناءة وما اسفر عنه من نتائج ايجابية.

الراي:

مخزون غذاء الكويت الإستراتيجي… يفقد رصيده !

يبدو ان سعر برميل النفط لم يعد وحده المهدد بالوصول إلى سعر التعادل في الميزانية العامة، بعد ان فقد اكثر من 30 في المئة من سعره حتى الان منذ بداية سلسلة تراجعات متتالية استهلت في يوليو الماضي، وفي هذا الخصوص علمت «الراي» من مصادر ذات صلة ان الاحتياطي الاستراتيجي من مخزون المواد الغذائية للدولة وصل إلى مستويات قريبة من نقطة التعادل التي لا تسمح مستقبلا بتغطية الكميات المستهلكة من المخزون، ما لم تتخذ وزارة التجارة والصناعة تدابير سريعة ترفع من خلالها المقدرة المالية لزيادة كميات المخزون إلى معدلات التعزيز الآمنة.وقالت المصادر ان «فلسفة المخزون الاستراتيجي التي تعتمدها وزارة التجارة للمواد الغذائية تفرض الإبقاء على رصيد من مواد المخزون بقيمة تبلغ 85 مليون دينار شهرياً، يتم تدويرها بشكل شهري على اساس أن المواد التي تخزن اولاً تخرج للاستهلاك، وبذلك يمكن تفادي تعرضها إلى التلف».وأشارت المصادر الى أن «الخطة المطبقة من الوزارة تقضي بالحفاظ على رصيد المخزون بالكامل لفترة 6 اشهر على الأقل، يتم خلالها مقابلة اي استهلاك بتزويد المخزون بمواد إضافية بالقدر نفسه الذي يضمن استمرار السحب من الاحتياطي الاستراتيجي لمواد المخزون من دون التأثير على النسبة المحددة للأمان الغذائي».وأضافت إن القدرة المالية لاحتياطي المخزون الاستراتيجي تراجعت في الآونة الاخيرة إلى الحدود التي تتطلب تحركاً مالياً سريعاً من وزارة التجارة والصناعة، بالقدر الذي يعزز رصيد الاحتياطي المالي لهذه المواد، موضحة ان استمرار الصرف بالمعدل الحالي من الاحتياطي من دون ان يقابل ذلك بالتعزيز المالي المطلوب «سيؤدي إلى استنزاف رصيد المخزون الاستراتيجي، ما يخالف اهداف استراتيجية الأمن الغذائي المطبقة في الكويت».ويشار إلى ان الكويت اقرت منذ فترة طويلة خطة مدروسة لتأمين مقدرة الدولة على توفير المواد الغذائية المدعومة، من خلال بناء مخزون استراتيجي من المواد الغذائية لفترة لا تقل عن 6 اشهر على الأقل، يمكنها من مواجهة اي تغيرات طارئة سواء سياسية أو اقتصادية، وبذلك تستطيع وزارة التجارة الاستمرار في تقديم المواد المدعومة إلى المواطنين في اكثر الأوقات تعقيداً.ولفتت المصادر، إلى ان «التجارة» تعمل بشكل واسع وعلى اكثر من صعيد لتفادي السحب المالي غير المدعوم من احتياطي المواد الغذائية، وان ذلك سيتم معالجته في القريب العاجل.ويبلغ اجمالي ميزانية مواد الدعم المقررة لمواد التموين عن العام الجاري والتي تنتهي في شهر ابريل المقبل 242 مليون دينار، علماً بان هذه المبالغ تشمل دعم المواد الإنشائية والغذائية، وفي هذا الخصوص اوضحت المصادر ان «ما تم صرفه من هذه المبالغ حتى الآن يقدر بـ 135 مليوناً، ما يعطي للوزارة مرونة في إعادة رفع مقدرتها المالية باستبدال اي من بنود خفض تكاليف المعيشة، ما لم يتم توفير مبالغ اضافية من خارج الميزانية المقررة عن العام الجاري لتعزيز المخزون الاستراتيجي».واشارت المصادر إلى ان «التجارة» طلبت من وزارة المالية 100 مليون دينار إضافية عن مبالغ ميزانيتها للتموين المقررة عن السنة الحالية، على اثر زيادة الطلب الحاصل على قرض الإسكان، خصوصا بعد ان اقر مجلس الأمة رفع معدل القرض من 70 إلى 100 ألف دينار، منها 30 الفاً يتم صرفها على دعم المواد الإنشائية بعد ان كانت 9،6 الاف دينار قبل اقرار القانون، موضحة ان نسبة طلبات الدعم الإنشائي التي تم صرفها من الوزارة حتى الآن بلغت 7040 حالة حسب اخر احصائية وفيما أوضحت المصادر ان «المالية» لم ترد حتى الآن بقبول او رفض طلب تدعيم الميزانية الإضافي، ما يجعل الطلب في حكم المعلق لدى الوزارة على اساس انها تنتظر شهر يناير المقبل لتقييم وضع «التجارة» المالي الحقيقي وتحديد حاجتها المالية من الدعم الإضافي لميزانيتها، افادت بان «التجارة» تملك اكثر من سيناريو لمعالجة التحدي المالي الذي يواجه تدعيم المخزون الاستراتيجي للمواد الغذائية، وان الوزارة ستعمل على تفادي الاشكالية المالية في القريب العاجل.

 الفيصل في موسكو خلال أيام لبحث أسعار النفط وسورية

يقوم وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل بزيارة الى موسكو خلال أيام، يلتقي خلالها الرئيس فلاديمير بوتين ونظيره الروسي سيرغى لافروف.قناة «العربية» الفضائية نقلت عن مصادر في وزارة الخارجية الروسية قولها ان من غير المستبعد أن يتم خلال اللقاءات بحث الجهود التي تبذل لإخراج الأزمة السورية من مأزقها الراهن، عبر جهود موسكو لعقد لقاء لممثلي المعارضة السورية، تمهيدا لإطلاق جولة ثالثة للقاء جنيف بين النظام السوري والمعارضة.واعتبر عدد من الخبراء أن أهمية هذا اللقاء تكمن في مساعي موسكو لإيقاف انخفاض أسعار النفط، والعودة بها إلى المستوى السابق، ما قد يعني تسوية روسية – سعودية تستهدف التفاهم على الملف السوري، مقابل تنسيق بين الرياض وموسكو في أسواق النفط العالمية لدعم أسعار النفط، التي يسبب انخفاضها عجزاً في الميزانية الروسية، ويهدد بانهيار الروبل في سلة العملات الحرة.

اليرموك بلا مياه غداً … 6 ساعات بسبب الصيانة

أعلنت وزارة الكهرباء والماء أنها ستقوم مساء غد، وتحديداً في الساعة العاشرة بقطع المياه عن منطقة اليرموك وإرجاعها في الرابعة فجر السبت لاستحداث أعمال تطوير وتحسينات شبكة المياه العذبة في المنطقة.وتتعاقد وزارة الكهرباء والماء قريباً على أعمال غسيل وصيانة الخطوط الهوائية بدون جهد بكلفة 5 ملايين دينار، حيث حصلت الوزارة أخيراً على موافقة لجنة المناقصات المركزية لتنفيذ هذا المشروع.وقالت مصادر مطلعة ان هذا العقد يأتي ضمن أعمال الصيانة الدورية التي تجريها الوزارة لرفع كفاءة الشبكة الكهربائية وزيادة عمرها الافتراضي، ووضع الشبكة في حالة جهوزية لتحمل ضغط الأحمال، خصوصا في فترة الصيف، حيث يزداد الطلب على استهلاك الكهرباء.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد