معارك عنيفة ب’عين العرب’ – المدى |

معارك عنيفة ب’عين العرب’

بغداد تؤكد إصابة ‘البغدادي’، وانصار بيت المقدس تبايع ‘داعش’

قال المرصد السوري لحقوق الانسان اليوم ان اشتباكات عنيفة دارت بين وحدات حماية الشعب الكردي وتنظيم الدولة الاسلامية (داعش) في القسم الشرقي لمدينة عين العرب في محاولة من عناصر التنظيم لاستعادة السيطرة على نقاط تمكنت الوحدات قبل ايام من السيطرة عليها.

واضاف المرصد في بيان صحفي ان الانباء تفيد بتقدم لوحدات حماية الشعب الكردي في منطقة سوق الهال مشيرا الى ان الاشتباكات تزامنت مع تنفيذ طائرات التحالف الدولي غارات استهدفت تجمعات لتنظيم الدولة في منطقتي الصناعة والبلدية والمنطقة الواقعة بين دوار ازادي (الحرية) والبلدية في مدينة عين العرب.

وتابع ان وحدات الحماية وقوات البشمركة الكردية قصفت تمركزات لتنظيم الدولة الإسلامية في الريف الغربي للمدينة في حين ارتفع عدد القذائف التي اطلقها التنظيم على مناطق في مدينة عين العرب الى 25 على الاقل في حين اسفرت الاشتباكات بين وحدات الحماية و(داعش) عن مصرع ما لا يقل عن تسعة عناصر من التنظيم.

وفي مجال اخر هز انفجار عنيف ارجاء مدينة (مورك) بحماة وسط سوريا والتي تمكنت قوات الاسد من احتلالها قبل عدة اسابيع بعد معارك شرسة مع الثوار الذين استهدفوا احد مستودعات الذخيرة التابعة لقوات الاسد برشقات من صواريخ (غراد) مما ادى لتحقيق اصابات مباشرة داخله.

واعلن المرصد السوري ان تنظيم الدولة الاسلامية تمكن من اسقاط طائرة حربية تابعة للنظام السوري من نوع ميغ بالقرب من قرية الصبورة بريف حماة.

اعلنت وزارة الدفاع البريطانية هنا اليوم انها استعانت لاول مرة بطائرات من دون طيار من طراز (ريبر) يوم أمس لشن ضربات عسكرية ضد أهداف تابعة لتنظيم الدولة الاسلامية (داعش) في العراق.

وذكرت في بيان لها ان طائراتها نفذت جميع الاجراءات التي تقوم بها المقاتلات العادية حيث قامت بعد تحديد الهدف في منطقة (بيجي) شمالي بغداد باطلاق صاروخ (هيل فاير) اصاب مجموعة من ‘الارهابيين’ كانوا يقومون بزرع عبوات ناسفة.

واوضحت ان احدى طائرات (ريبر) واصلت مهامها الاستطلاعية والتجسسية في المنطقة لمساعدة طائرات اخرى تابعة للتحالف الدولي مضيفة ان طائرتها حددت أهدافا لمقاتلات حليفة شنت غارات جوية ناجحة.

وعلى صعيد متصل اكد البيان ان مقاتلتين بريطانيتين من طراز (تورنيدو جي ار 4) قامتا امس بتدمير مركز صغير كان يستخدمه مقاتلو (داعش) لتخزين الاسلحة والذخيرة في محافظة (الأنبار) بالعراق.

وكانت وزارة الدفاع البريطانية اعلنت منتصف الشهر الماضي نقل جميع طائراتها من دون طيار من افغانستان للعمل في العراق وسوريا ضمن مهام مراقبة وتجسس وتحديد أهداف تابعة لتنظيم الدولة الاسلامية.

 

قالت القيادة المركزية الأمريكية إن الولايات المتحدة وحلفاءها نفذوا سلسلة هجمات على الدولة الإسلامية في مطلع الأسبوع شملت تنفيذ 23 ضربة جوية في سوريا و 18 ضربة في العراق منذ يوم الجمعة.

وأضافت القيادة في بيان إن 13 ضربة استهدفت مواقع قرب مدينة كوباني الحدودية وعشر هجمات قرب دير الزور في سوريا.

وقالت القيادة في البيان إن سبع ضربات في العراق وقعت قرب بيجي في حين أصابت ضربات أخرى اهدافا داخل الفلوجة أو بالقرب منها ومواقع في الموصل والقائم وحديثة والرمادي والرطبة.

 

قالت وزارة الداخلية العراقية هنا اليوم ان زعيم تنظيم (داعش) ابوبكر البغدادي اصيب فعلا وان حارسيه الشخصيين وعددا من كبار قيادات التنظيم قتلوا في غارة جوية استهدفت تجمعا لهم.
واضافت الوزارة في بيان انه استنادا الى وثيقة صادرة عن وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية فان ‘خلية الصقور الاستخبارية سددت ضربة لتجمع يضم الارهابي ابوبكر البغدادي واصابته بجروح وقتلت مجموعة قياديين في تنظيم داعش’.
وذكرت ان الغارة اسفرت عن اصابة زعيم التنظيم ابو بكرالبغدادي ومقتل حارسيه ابو حذيفة العدناني وأحمد عطا الله.
وقالت ان ‘الغارة أسفرت أيضا عن مقتل عمر العبسي وهو خبير متفجرات وأحمد سالم السلماني الملقب بأبو عمر وهو مسؤول عن ما يعرف بأشبال الجنة في التنظيم ويقف وراء تفجير العديد من الأحزمة الناسفة ضمن ما يعرف بولاية الفرات’.
واكدت ان ‘من بين القتلى المدعو ابو قتيبة مفتي ولاية الفرات وهو المسؤول عن إعدام الكثيرين من المواطنين على يد التنظيم فضلا عن المدعو أبو يوسف سوري الجنسية’.
وقالت ان ‘بين القتلى ابو عبد الرحمن الشيشاني وهو اهم قيادات الارهاب في سوريا الى جانب المدعو ناصر طالب الداهري وهو قيادي سابق في القاعدة عمل مع ابو مصعب الزرقاوي’.
واشارت الوزارة الى ان من ابرز ما اسفرت عنه الغارة ‘ مقتل ما يعرف بوالي الانبار المدعو لطيف السويداوي والمعروف باسم ابو مهند السويداوي وما يعرف بامير القائم الملقب ابو خطاب عمر الراوي فضلا عن مقتل ما يعرف بأمير أعالي الفرات أبو زهراء المحمدي وسامر محمد مسؤول الامنية في القائم وكنعان مهيدي امير راوة ووليد العاني امير منطقة عنة’.
واكدت ان زعيم تنظيم داعش نقل اثر اصابته الى داخل الأراضي السورية.
من جهتها قالت وزارة الدفاع العراقية انها تحقق باحتمالية موت البغدادي رغم ان وزير الدفاع خالد العبيدي ذهب الى تأكيد اصابته في الغارة الجوية التي أسفرت أيضا عن مقتل ابو مسلم التركماني الذراع الايمن للبغدادي.
وكان الجيش الامريكي قد اعلن في وقت سابق ان طائرات تابعة للتحالف استهدفت تجمعا لقادة تنظيم الدولة الاسلامية في بلدة القائم غربي العراق قرب الحدود السورية لكنه لم يؤكد مقتل او اصابة زعيم التنظيم.

ومن جهة أخرى أعلنت جماعة أنصار بيت المقدس أكبر جماعة إسلامية متشددة في مصر يوم الاثنين انضمامها إلى الدولة الإسلامية في العراق والشام ومبايعة زعيمها أبو بكر البغدادي.
وقالت أنصار بيت المقدس في كلمة مسجلة صوتيا أذيعت في صفحة على تويتر تنشر الجماعة بياناتها فيها ‘القسم الإعلامى لجماعة أنصار بيت المقدس يقدم كلمة صوتية بمبايعة خليفة المسلمين أبى بكر البغدادى وانضمامها إلى الدولة الإسلامية.’
وأضافت الجماعة ‘بزغ فجر جديد وعز مجيد بقيام دولة للمسلمين، وارتفعت راية التوحيد وأقيمت الشريعة وطبقت الحدود وأزيلت الحواجز وكسرت السدود وأعلنت الخلافة في العراق والشام واختار المسلمون خليفة لهم هو حفيد لخير الأنام فلم يسعنا والحال هذه إلا أن نلبى داعي الله.’
وتابعت ‘طاعة لأمر لله عز وجل وطاعة لرسوله صلى الله عليه وسلم بعدم التفرق ولزوم الجماعه نعلن مبايعة الخليفة إبراهيم بن عواد بن إبراهيم القرشي الحسيني على السمع والطاعة.’
ونشرت الكلمة على أكثر من موقع يتابع بيانات الجماعات المتشددة.
وكان بيان نشر على موقعين في الثالث من نوفمبر تشرين الثاني الحالي نسب للجماعة التي تنشط في محافظة شمال سيناء مبايعتها للدولة الإسلامية لكنها نفت في اليوم التالي إصدار البيان وقالت إنه لا صلة لها به وإنه لم ينشر في الصفحة التي تديرها على تويتر.
وكانت مصادر أمنية مصرية قالت قبل أسابيع إن جماعة أنصار بيت المقدس أقامت صلات مع الدولة الإسلامية. وفي نفس الوقت نشرت الجماعة تسجيلات مصورة لقطع رؤوس أشخاص قالت إنهم تجسسوا عليها لمصلحة إسرائيل وهي طريقة للقتل يتبعها تنظيم الدولة الإسلامية الذي سيطر على أجزاء واسعة من العراق وسوريا منذ يونيو حزيران.
وتشن جماعة أنصار بيت المقدس منذ سنوات حملة ضد الحكومة أودت بحياة المئات من قوات الأمن في شبه جزيرة سيناء وخارجها.
وقالت السلطات المصرية إن الجيش والشرطة اللذين يشنان حملة على الجماعة قتلا مئات من أعضائها.

 

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد