مكافحة المخدرات، مسؤوليتنا جميعاً – المدى |

مكافحة المخدرات، مسؤوليتنا جميعاً

330 ألف دينار تنفقها الكويت يومياً لمواجهة خطرها

20 ألف مدمن مخدرات في الكويت حتى عام 2013، هذا ما أكده رئيس مجلس ادارة جمعية بشائر الخير عبدالحميد البلالي في تصريح سابق لجريدة الأنباء، ومن أهم أسباب التعاطي التفكك الأسري، نقص الوازع الديني، الضغوطات النفسية والديون.

علامات الإدمان

هناك عدة مظاهر وعلامات تدل على التعاطي أو الإدمان على المخدرات منها عدم الانتظام في العمل أو المدرسة من تأخير وغياب، كثرة النوم وصعوبة في الاستيقاظ وعدم الرغبة في النوم والأكل والانطواء والعزلة وسرعة الغضب والاستثارة وتقلب المزاج، والتأخر الكثير والمستمر خارج المنزل، وطلب المال بكثرة والإلحاح عليه وكثرة الاستدانة والتغير في الهيئة الخارجية من شحوب الوجه وانخفاض الوزن وعلامات في الجسم وحروق وبقع من الدماء وأيضا العثور على بعض الأدوات الغريبة في غرفته (لفائف ورق السلفان)، قصدير، ورق لف سجائر.

دور الأسرة

تستقبل النيابة العامة طلبات شكوى الإدمان لأقارب المدمن من الدرجة الأولى والثانية (الزوجة – الزوج – الوالدين) والمسؤول عن العمل بشأن ادخال المدمن الى المستشفى لتلقي العلاج رغما عنه، بعد التأكيد من عدم الكيدية في الشكوى ومن الممكن ان يتكرر رفع هذه الشكوى، ولا تترتب عليها أي سابقة أو التزامات قانونية في ملف خدمته المدنية، وإذا رغب المدمن في ان يتقدم للعلاج طواعية تسقط عنه المسؤولية الجنائية ويعالج في المصح لمدة تتراوح بين 3 – 4 أسابيع.
وهناك أسر تتحفظ ولا تبلغ عن المدمن خشية من سجنه، دون إدراك منها لخطورة تركه بهذه الحالة عليها وعلى المجتمع بشكل عام، فالعديد من الجرائم مرتبط بالتعاطي، ويكون الفاعل تحت تأثير المخدرات أو المسكرات.

الشبو

هو نوع من أنواع المؤثرات العقلية والمخدرات ويسمى أحياناً الكرستال.. ويقول المحامي محمد السبتي أن الشبو بدأ الانتشار في الكويت والخليج قبل فترة وزاد انتشاره أخيراً.. والشبو رخيص جداً مقارنة بباقي أنواع المخدرات والمؤثرات العقلية ويسهل تهريبه لأنه يشبه الملح الخشن وفي نفس الوقت هو من اسوأ أنواع المؤثرات العقلية.. تأثيره فوري في المتعاطي.. يؤدي الى السلوك العدواني والاجرامي وانفصام الشخصية وتلف في الأوعية الدموية وله آثار سيئة كثيرة جداً في المتعاطي.
ويقول السبتي ‘هناك شيء غريب جداً في بعض الجرائم البشعة التي وقعت في الكويت أخيرا والتي زاد عددها بشكل غير طبيعي..انها كثيراً ما تقع في أماكن التسلية والمتعة.. بمعنى ان نفسيات هؤلاء سواء مجني عليهم أو متهمون، المفروض أنها سوية لأنهم ذاهبون للمتعة.. فما الذي يجعل من يذهب للمتعة يتجرأ على القتل!! نحن نسمع عن جرائم القتل لكن بلا شك ان هناك حوادث كثيرة لا نسمع عنها كتبادل الضرب «والهوشات» التي تقع في الشارع أو في المجمعات أو غيرها من الأماكن..هذا السلوك العدواني هو الذي يجب أن نبحث عن أسبابه سواء أدى الى القتل أم لم يؤد!!’.

دور الدولة والمجتمع

يقول رئيس مجلس ادارة جمعية بشائر الخير عبدالحميد البلالي أن أولى المعوقات التي تواجه عمل جمعيته المعنية بمكافحة المخدرات وتأهيل المدمين هي إزالة بعض القوانين التي لا تساعد على العمل لتأهيل مدمني المخدرات، وأيضا الشح المالي المسبب لإضعاف أنشطة الجمعية والاستمرار فيها، فالجمعية لا تمتلك دعما ماليا مستمرا وثابتا ولم تخصص الحكومة لها دعما ماليا شهريا أو سنويا مما يعوق عملها في الاستمرار في الأنشطة.
مشيرا إلى أن مابين 50 إلى 60% يعودون للإدمان بعد خروجهم من السجن بسبب ضغوط الحياة، حيث لا يجد عملا ويسبب إغراء تجار المخدرات وأيضا بسبب عودتهم لأصدقاء السوء أو تعود المدمن على الإدمان وعدم تغير الأسباب التي دعته للتعاطي كصدمة عاطفية مثلا.

مصادر المخدرات وحجم الانفاق

دراسة قانونية هي الأولى من نوعها في الكويت دقت ناقوس الخطر عندما كشفت ان اجمالي الانفاق لمكافحة المخدرات والخمور في البلاد خلال عام 2013 المنصرم بلغ 120 مليوناً و500 ألف دينار، أي ما يعادل 10 ملايين دينار شهريا، و330 ألف دينار يوميا.
وكشفت الدراسة التي أعدتها المحامية حوراء الحبيب والتي استندت الى احصائيات وزارة العدل وبالتعاون مع جهات الاختصاص من رجال المباحث حجم تجارة الممنوعات الضخم في دولة الكويت وخصوصا أن الرقم الفلكي ما هو الا الظاهر من الكميات المضبوطة وما خفي كان اعظم.
واوضحت الدراسة اسعار السموم، وذكرت بالنسبة للمخدرات فقد تم احتسابها وفقا للغرام، حيث يبلغ سعر غرام الحشيش من 25 الى 75 دينارا ويتم تحديد سعره وفقا لجودته، كما يبلغ سعر الأفيون 70 دينارا للغرام، أما الهيروين فيبلغ 25 دينارا، والكوكايين 100 دينار، لافتة الى ان هناك أنواعا من المخدرات لم تحتسب في هذه الدراسة والتي من الصعب ان تحدد قيمتها ومنها (أجزاء نباتية مخدرة، وبذور نباتية مخدرة وشيكولاته تحتوي على خمور وهي التي تم ضبطها خلال العام الماضي).
أمام مصادر تهريب المخدرات للكويت والتي وصفها مسؤولين بمحطة ترانزيت لتجار المخدرات فهي:
– تركيا – العراق – الكويت (حبوب الكبتاجون – حبوب الروش – الحشيش).

– ايران – الكويت – أو ايران – العراق – الكويت (الحشيش – الأفيون – الهيرويين).

– باكستان – الكويت (الهيرويين).

– الفيليبين – الكويت (الآيس).

– أفغانستان – ايران – الكويت (الحشيش – الأفيون – الهيرويين).

– بوليفيا – مرورا بدول معينة منها لبنان – الكويت (الكوكايين).

– لبنان – سورية – الاردن – السعودية – الكويت (حبوب الروش – الكبتاجون – الحشيش).

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد