#تشريد_الأسر_الكويتية – المدى |

#تشريد_الأسر_الكويتية

هاشتاق يجذب آلاف المغردين، والسلطان يدعوا لتعاون شعبي تكافلي

هاشتاق نشط بعنوان #تشريد_الأسر_الكويتية يشهد ألاف من التغريدات يعبر فيها مغردون عن امتعاظهم الشديد واستنكارهم لقيام الحكومة بسحب الجناسي من أسر كويتية، دون منحهم الحق بالدفاع عن أنفسهم أمام القضاء.

الهاشتاق تضمن تغريدات لأعضاء مجلس أمة سابقين وأكاديميين ومحاميين ونشطاء، اخترنا بعضها وننشرها فيما يلي:

@mubarkalwaalan: انعدمت مخافة الله والرحمه من القلوب وغاب العقل ولحقته الاخلاق والشيم وكانت النتيجه..سحب الجناسى…ماذا بعد ؟؟؟؟
#تشريد_الأسر_الكويتية

@MuathAlduwailah: من غير المعقول أن يتم سحب الجناسي و #تشريد_الأسر_الكويتية دون أن يكون لهم حتى مجرد الحق في اللجوء للقضاء !!

@OALSHAHEEN: ‘الأدلة السرية’ كانت وصمة عار بجبين إدارة بوش، ورفضها الناخب الأمريكي رغم لعبها على وتر الخوف والأمن، #تشريد_الأسر_الكويتية يتم بأدلة سرية!

@alZamelFahad: تطبيق القانون أمر ضروري ومطلوب لكن الظلم والتعسف والإنتقائية بتطبيق القانون أمور مرفوضة شرعا وقانونا وعقلا

#تشريد_الأسر_الكويتية
#الكويت

@HamadAlmatar: نذكر الصامتين والساكتين عن الحق
بقوله تعالى ‘ولاتركنوا الى الذين ظلموا فتمسكم النار’

#تشريد_الأسر_الكويتية

@Dr_fawazAljidie: كيف نكون في 2014 ونمارس ممارسات لا تصلح حتى في القرن الماضي وكأنه لا يوجد دستور او اتفاقيات دولية

#تشريد_الأسر_الكويتية

@FalahALsawag: #تشريد_الأسر_الكويتية
من خلال سحب الجناسي من عوائل كويتية يشهد لها اهل الكويت بالسمعة الطيبة . فيه ضياع لأسر كريمة ولن يعود على الكويت بخير

@VAlbaroo: نص الإعلان العالمي لحقوق الانسان في المادة 15 فقرة 2 على ‘ لا يجوز حرمان شخص من جنسيته تعسفا او إنكار حقه في تغييرها’
#تشريد_الأسر_الكويتية

@3zikw: سحب الجناسي هو اعدام اجتماعي أُسري في قالب سياسي..!!

#تشريد_الأسر_الكويتية

@othmanco86: إن أبشع صور إمتهان الكرامة هي جريمة #سحب_الجناسي في بلد احتفل منذ أسابيع بأنه مركزاً للإنسانية.
#تشريد_الأسر_الكويتية

@alhamad666: مائة ألف من البدون تشكل أزمة أمنية كبيرة !!
وسحب الجناسى يزيد الطين بله !!
وكارثة #تشريد_الأسر_الكويتية يدخلنا فى نفق مظلم ويفتت وحدتنا !!

@Fatma_Albadah: والله مجرد وجود مثل هذا الهاشتاق شيء مؤلم ومخجل

#تشريد_الأسر_الكويتية

#وطن_النهار

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد