موقع لنشر السعادة بين مستخدميه – المدى |

موقع لنشر السعادة بين مستخدميه

موقع يسمح لمستخدميه بترك رسائل إيجابية لغيرهم من المستخدمين.

بعد تزايد معدلات الإكتئاب عالميا، وشعور كثير من البشر بأنهم وحدهم تماماً، وغير مرغوب في صحبتهم، سيساعد هذا الموقع ذو الفكرة البسيطة على إزالة هذا الشعور.
فكما أوردت جريدة الـ’ديلي ميل’ البريطانية، فقد تم الكشف أخيراً عن موقع يعطي المستخدمين أحضاناً مجانية افتراضية، ورسائل إيجابية لرفع شعورهم ومعنويّاتهم.

الموقع الذي يُشار إليه بـ’أسعد المواقع على شبكة الإنترنت’، يقوم فيه المستخدمين بتسجيل بياناتهم، ومن ثم تسجيل رسالة يرسلون فيها رسائل إيجابية، أو حتى يقومون بإرسال أحضان افتراضية إلى غيرهم من المستخدمين الذين يعانون من شعور سيء، ويتولّى الموقع بعد ذلك نشر هذه الرسائل الإيجابية بشكل عشوائي.
عنوان الموقع هو http://thenicestplaceontheinter.net/، وهو يسمح للمشاركين بالفعل بأن يقوموا بتسجيل فيديوهات شخصية لهم وهم يرسلون قبلات في الهواء، او يؤدون أحضاناً افتراضية، أو حتى يتركون رسائل إيجابية ليستقبلها غيرهم من المشتركين.
الفيديوهات المسجّلة تعرض على المستخدمين أشخاصاً غيرهم مرّوا بأيام سيئة هم الآخرين، وقرروا مساندة غيرهم عن طريق تسجيل رسائل شخصية لهم وعرضها على غيرهم ممن يدخلون إلى الموقع.
الرسائل المفضّلة والملهمة، يمكن مشاركتها عبر البريد الإلكتروني ووسائل التواصل الإجتماعي، وذلك عبر خدمة يقدمها الموقع الذي قام بتأسيسه ‘جيف لام’، بهدف مساعدة الناس ممن يمرّون بأوقات سيّئة، ويشعرون بالوحدة.

يعمل ‘جيف’ كمخرج فني، وهو من مدينة ‘سان فرانسسكو’، وجاءت هذه الفكرة إليه بعد أن كانت صديقته ‘لورين’ تمر بوقت عصيب، وكان هو في مدينة أخرى عاجزاً عن مساعدتها، مما جعله يفكّر في آلاف الأشخاص الذين يمرّون بأوقات عصيبة، ويكونون عاجزين عن الخروج من هذه الحالات، لأنه لا يوجد شخص ما بجوارهم لكي يرفع من روحهم المعنوية.
وقد استقبل العديد من المستخدمين هذا الموقع بطرق مختلفة، أغلبها إيجابية وأكد كثير منهم على أنه بالفعل يقدّم لهم شيئاً ثميناً وهو الشعور الحقيقي بأن المرء ليس وحده، وأن هناك من يهتمون لأمره، حتى لو لم يكونوا على معرفة بشخصيته.
هناك العديد من تنويعات لهذه الفكرة ظهرت بعد إطلاق الموقع، ومنها ترك رسائل صوتية عشوائية على البريد الصوتي.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد