بغداد تحت هاجس السقوط – المدى |

بغداد تحت هاجس السقوط

البرلمان يرجئ إعلان ‘الطورائ’، والمالكي يطلب مساعدة واشنطن، وأكراد العراق يسيطرون على ‘كركوك’

قال السفير الروسي لدى الامم المتحدة فيتالي تشوركين هنا اليوم ان الوضع الامني في العراق يثبت أن مهمة الولايات المتحدة التي أطلقت هناك في العام 2003 ‘لم تنجز’.
وأدلى تشوركين بهذا التصريح للصحفيين وهو في طريقه إلى قاعة مجلس الأمن لترؤس اجتماع مغلق يطلع خلاله مبعوث الأمم المتحدة الخاص للعراق نيكولاي ملادينوف المجلس من بغداد حول الوضع في العراق.
وذكر تشوركين أنه ‘من الواضح أن الوضع (في العراق) مأساوي للغاية ومرتبط بما حدث هناك في الفترة ما بين عامي 2003 و 2004 .. بقدر ما نشعر بالقلق نعتقد أن المهمة لم تنجز حيث لم تتم إعادة هيكلة جهاز الدولة العراقية’.
وأضاف أن ‘الجهود المبذولة لإعادة تكوين وإصلاح الهيئات العراقية والجيش والقوات المسؤولة عن الأمن لم تتحقق عندما غادرت القوات الأمريكية’ معربا عن دعم روسيا القوي للحكومة العراقية في ظل الظروف الراهنة.
وردا على سؤال حول الخيارات التي سيناقشها مجلس الأمن دعا السفير تشوركين الى التأني والاطلاع أولا على إحاطة المبعوث الخاص ملادينوف فيما استبعد السفير الفرنسي جيرار أرو التطرق لبحث الخيارات العسكرية.
وكان مكتب الأمم المتحدة الصحفي كشف في وقت سابق أن المبعوث ملادينوف التقى مع مسؤولين رفيعي المستوى في العراق وجدد لهم التأكيد على دعم ووقوف الامم المتحدة مع العراق في ظل الظروف الراهنة.

7:41:21 PM

سيطر الاكراد العراقيون على مدينة كركوك النفطية بشمال البلاد يوم الخميس بعد أن انسحبت القوات الحكومية من مواقعها أمام تقدم مسلحين نحو بغداد مما يهدد مستقبل العراق كدولة موحدة.

وفي الموصل نظم مقاتلو جماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام استعراضا بعربات الهمفي الأمريكية التي استولوا عليها من الجيش العراقي المنهار على مدى يومين منذ أن قدم المقاتلون من الصحراء واجتاحوا ثاني أكبر مدينة في العراق.

وقال شهود إن طائرتي هليكوبتر سيطر عليهما المتشددون أيضا حلقتا في الاجواء فيما يبدو أنها المرة الأولى التي تحصل فيها الجماعة المتشددة على طائرات على مدى السنوات التي تقوم فيها بتمرد على جانبي الحدود العراقية السورية.

وعرض التلفزيون الحكومي ما قال إنها لقطات جوية لطائرات عراقية تطلق صواريخ على أهداف للمتشددين في الموصل. وأمكن رؤية الأهداف تنفجر وتتصاعد منها سحب سوداء.

وعلى مسافة أبعد إلى الجنوب واصل المقاتلون تقدمهم الخاطف نحو بلدات لا تبعد أكثر من ساعة بالسيارة عن بغداد حيث تقوم الميليشيات مسلحة بتعبئة فيما قد ينذر بتكرار حمام الدم العرقي والطائفي في عامي 2006 و2007 .

واندفعت شاحنات تقل متطوعين يرتدون زيا عسكريا صوب الخطوط الأمامية للدفاع عن العاصمة.

والتقدم المفاجئ لمقاتلي الدولة الإسلامية في العراق والشام التي تهدف إلى إقامة خلافة إسلامية في سوريا والعراق هو أكبر تهديد يواجهه العراق منذ انسحاب القوات الأمريكية عام 2011 . وفر مئات الألوف من بيوتهم خوفا فيما سيطر المتشددون على المدن الرئيسية في وادي نهر دجلة شمالي بغداد خلال أيام.

وقال متحدث إن قوات البشمركة في الشمال الكردي الذي يتمتع بحكم ذاتي سيطرت على القواعد التي انسحب منها الجيش في كركوك.

وأضاف المتحدث باسم البشمركة جبار ياور ‭‭‭‭‭’‬‬‬‬‬سقطت كركوك بأكملها في أيدي البشمركة ولم يعد هناك وجود للجيش العراقي في كركوك الآن.’

ويطمح الاكراد منذ فترة طويلة للسيطرة على كركوك وهي مدينة تقع خارج منطقتهم المتمتعة بالحكم الذاتي مباشرة وتوجد بها احتياطيات نفطية هائلة ويعتبرونها عاصمتهم التاريخية.

والتحرك السريع من جانب قوات الامن الكردية التي تتمتع بدرجة عالية من التنظيم للسيطرة على المدينة بالكامل يبين كيف أعاد التقدم السريع لمقاتلي جماعة الدولة الاسلامية في العراق والشام هذا الاسبوع رسم خريطة العراق وربما خريطة الشرق الأوسط بأكمله.

ومنذ يوم الثلاثاء سيطر مقاتلو الجماعة التي لا تعترف بحدود الدول الحديثة في المنطقة على الموصل وتكريت مسقط رأس صدام حسين وبلدات ومدن اخرى تقع الى الشمال من بغداد.

وتلاشى جيش نوري المالكي في مواجهة الهجوم وتخلى عن قواعده وعن الأسلحة التي قدمتها الولايات المتحدة.

وتعرضت ادارة الرئيس باراك اوباما لانتقادات لعدم قيامها بما يكفي لتأمين الحكومة في بغداد قبل سحب قواتها.

6:46:57 PM

أظهرت لقطات عرضها التلفزيون الحكومي العراقي أن سلاح الطيران العراقي قصف مواقع للمتشددين المسلحين في مدينة الموصل وحولها يوم الخميس.

واجتاح مسلحون متشددون من السنة الموصل يوم الثلاثاء وبعدها توجهوا جنوبا باتجاه العاصمة العراقية واجتاحوا مدينة تكريت وغيرها من البلدات في طريقهم في سياق حملة عسكرية ضد الحكومة التي يقودها الشيعة في العراق.

4:39:10 PM

اخفق البرلمان العراقي في تحقيق النصاب القانوني يوم الخميس للتصويت على إعلان حالة الطوارئ في البلاد مع تقدم المسلحين السنة صوب بغداد.

ومعظم الذين يقاطعون جلسة البرلمان من السنة والأكراد الذين يعارضون منح سلطات استثنائية لرئيس الوزراء الشيعي نوري المالكي.

9:57:45 AM

قال متحدث باسم قوات البشمركة يوم الخميس إن القوات الكردية تسيطر تماماً على مدينة كركوك النفطية العراقية بعد أن تخلى الجيش الاتحادي عن مواقعه.

وقال جبار ياور إن كركوك بأكملها سقطت في أيدي البشمركة ولم يعد هناك وجود للجيش العراقي في كركوك الآن.

بدوره، أدان مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الهجمات التي يشنها تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) واستولى خلالها على مدينتي الموصل وتكريت.

وقال المجلس أيضا إن الأوضاع الإنسانية في المناطق المحيطة بالموصل، حيث نزح أكثر من نصف مليون من سكان المدينة، ‘مزرية وتزداد سوءا باستمرار’.

ومن جهة أخرى، أفادت مصادر أمنية بأن السلطات العراقية أعلنت مساء الأربعاء تطبيق إجراءات حظر التجوال على مداخل العاصمة بغداد ابتداء من الساعة العاشرة مساء وحتى الساعة الخامسة صباحا.

وأوضحت المصادر لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن ‘الحظر يأتي في إطار الخطط الأمنية لحماية بغداد من أي اعتداء’.

من جهة أخرى ذكرت صحيفة نيويورك تايمز يوم الاربعاء نقلا عن مسؤولين امريكيين وعراقيين ان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي طلب سرا من ادارة الرئيس الامريكي باراك اوباما أن تدرس توجيه ضربات جوية الي نقاط تجمع لمسلحين من السنة يشكلون تهديدا متزايدا لحكومته.

ونقلت الصحيفة عن خبراء امريكيين زاروا بغداد في وقت سابق هذا العام قولهم ان زعماء عراقيين أبلغوهم انهم يأملون بان يمكن استخدام القوة الجوية الامريكية لضرب نقاط التجمع والتدريب لمسلحين داخل العراق ومساعدة القوات العراقية في منعهم من عبور البلاد الي سوريا.

ونسبت صحيفة وول ستريت جورنال يوم الاربعاء الي مسؤولين امريكيين بارزين قولهم ان العراق لمح الي انه سيسمح للولايات المتحدة بضرب اهداف لمسلحي القاعدة في العراق سواء بطائرات يقودها طيارون او طائرات بدون طيار.

وقالت برناديت ميهان المتحدثة باسم مجلس الامن القومي بالبيت الابيض يوم الاربعاء ‘لن نخوض في تفاصيل مناقشاتنا الدبلوماسية لكن حكومة العراق أوضحت انها ترحب بأن نقدم دعما.’

واضافت ميهان قائلة في بيان ‘قمنا بتسريع شحنات المعدات العسكرية منذ بداية العام وزيادة تدريب قوات الامن العراقية وعملنا بشكل مكثف لمساعدة العراق في تنفيذ نهج متكامل للتصدي لهذا التهديد … مساعداتنا شاملة ومستمرة وستزيد.’

واجتاح مسلحون يتنمون لجماعة منشقة عن القاعدة مدينة تكريت العراقية يوم الاربعاء وأطبقوا على أكبر مصفاة نفطية في البلاد محققين المزيد من المكاسب في تقدمهم العسكري ضد الحكومة.

وجاء التهديد لمصفاة بيجي النفطية بعد ان سيطر تنظيم الدولة الاسلامية في العراق وبلاد الشام على مدينة الموصل الشمالية.

وسقوط الموصل -ثاني أكبر مدينة في العراق- هو ضربة لمحاولات حكومة المالكي لهزيمة المسلحين الذين استولوا على مناطق في العراق على مدى العام المنصرم في اعقاب انسحاب القوات الامريكية

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد