حزب الله يواصل دعمه للنظام السوري – المدى |

حزب الله يواصل دعمه للنظام السوري

نصر الله: الحل السياسي يبدأ وينتهي مع بشار الأسد

 قال أمين عام حزب الله حسن نصر الله يوم الجمعة ان الحل السياسي في سوريا يبدأ وينتهي مع الرئيس بشار الاسد بعد فوزه في الانتخابات الرئاسية التي جرت هذا الاسبوع.

وقال نصر الله في حفل تأبين شيخ من حزب الله في بيروت ‘من واجبنا ان نبارك للشعب السوري هذا الانجاز السياسي المصير وللرئيس الاسد هذه الثقة المتجددة بقيادته لسوريا مجددا نحو السلام والبناء والوحدة الوطنية.’

وحقق بشار الأسد فوزا ساحقا في انتخابات الرئاسة التي أجريت الاربعاء وسط حرب أهلية مستعرة ووصفها معارضوه بأنها مسرحية. وحصل الاسد على 88.7 في المئة من الأصوات في الانتخابات التي اقتصر إجراؤها على المناطق الخاضعة لسيطرة القوات الحكومية من سوريا.

ووصف المسؤولون السوريون فوز الأسد الذي كان متوقعا بأنه شهادة تبرئة لحملته على مقاتلي المعارضة وبأنه خطوة مهمة على طريق الديمقراطية. وهذه هي المرة الأولى منذ نصف قرن التي تجري فيها انتخابات تنافسية في سوريا.

وقال نصر الله موجها حديثه لخصوم الاسد ‘لم يعد بامكانكم وضع شرط مسبق باستقالة الرئيس ولا تستطيعون ان تضعوا شرطا ان المفاوضات او الحل السياسي يفضي الى استقالة الرئيس.’

وأضاف ‘الانتخابات هذه تقول لكل المعارضة ولكل الدول العالمية والاقليمية وللمعارضة السورية الحل السياسي في سوريا يبدأ وينتهي مع الرئيس الدكتور بشار الاسد.’

وأشار نصر الله الى ان السوريين في الانتخابات قالوا ‘نحن من يصنع مستقبل سوريا لا امريكا ولا جنيف واحد ولا جنيف 2 ولا اي عاصمة في العالم’

وأضاف ‘ان الحرب العسكرية والتدميرية على سوريا قد فشلت . الانتخابات هي اعلان سياسي وشعبي بفشل الحرب.’

وكان حزب الله قد انضم إلى القوات الحكومية السورية في الصراع الذي تحول الى حرب أهلية اجتذبت المقاتلين السنة من المنطقة وزعزت الاستقرار في الدول المجاورة.

وانضمت جماعات إسلامية سنية بعضها على صلة بتنظيم القاعدة إلى مقاتلي المعارضة السورية ضد الاسد الذي ينتمي إلى الأقلية العلوية المحسوبة على الشيعة.

وقال نصر الله ‘غير صحيح ان الحل يستند الى جنيف واحد ولا الى جنيف. ليس صحيحا ان الحل يستند الى صيغة كما يقولون في المعارضة استقالة الرئيس بشار الاسد وتسليمه للسلطة. بعدما اعاد الشعب انتخابه هذا لم يعد صالحا.’

وأضاف ‘هناك رئيس منتخب بولاية جديدة عمرها سبع سنوات انتخبته الملايين. الذي يريد ان يعمل حل سياسي يجب ان يحكي معه يجب ان يتفاوض معه يجب ان يتناقش معه ويجب ان يصل الى حل معه.’

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد