ارتفاع عدد ضحايا انفجار منجم بتركيا – المدى |

ارتفاع عدد ضحايا انفجار منجم بتركيا

مقتل 238 وإصابة 80 آخرين، و120 عاملا مازالوا محاصرين

فرقت الشرطة التركية مئات المتظاهرين يوم الأربعاء 14 مايو/ أيار في العاصمة أنقرة بالغاز المسيل للدموع، إذ حمل المتظاهرون الحكومة مسؤولية مقتل أكثر من 200 شخص في حادث حريق بمنجم للفحم غرب البلاد.

وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية أن المتظاهرين الذين يقدر عددهم بـ800 شخص، وأغلبهم من الطلبة، حاولوا الوصول إلى مبنى وزارة الطاقة التركية، قبل أن تقوم الشرطة بتفريقهم باستعمال الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه. وأفادت وسائل إعلام تركية أن مدنا أخرى كإسطنبول شهدت مظاهرات طلابية احتجاجا على الحادث الأليم.

وارتفعت حصيلة القتلى في منجم الفحم في محافظة مانيسا غربي تركيا إلى 232 شخصا، بحسب تصريح نقلته القناة التلفزيونية ‘إن تي في’ عن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان عقب وصوله إلى موقع المأساة.

ومن جانب آخر قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان يوم الأربعاء إن عدد القتلى في كارثة منجم الفحم بغرب تركيا ارتفع إلى 238 بالإضافة إلى 80 آخرين مصابين.

وقال أردوغان خلال مؤتمر صحفي بعد زيارة المنجم في سوما على بعد 480 كيلومترا جنوب غربي اسطنبول ‘ووفقا للمؤشرات الأولية فان 238 من عمالنا لقوا حتفهم وأصيب 80’ .

وتابع أن من المعتقد أن 120 عاملا ما زالوا محاصرين داخل المنجم.

قال وزير الطاقة التركي تانر يلدز إن عدد الوفيات في انفجار أعقبه حريق بمنجم للفحم في تركيا ارتفع فوق 200 يوم الاربعاء مع مواصلة عمال الانقاذ استخراج جثث القتلى والمصابين بعد أكثر من 12 ساعة من وقوع الانفجار.

وأبلغ يلدز الصحفيين في الموقع ان من المعتقد ان مئات اخرين ما زالوا محصورين داخل المنجم الواقع في سوما على بعد حوالي 120 كيلومترا شمال شرقي مدينة ازمير المطلة على بحر ايجة.

وقال ان عدد الضحايا مرشح للارتفاع.

قتل 157 من عمال المناجم في انفجار وقع بمنجم للفحم في بلدة سومان في محافظة مانيسا جنوبي تركيا، حسبما صرح مظفر يورتاش النائب في البرلمان عن حزب العدالة والتنمية الحاكم.
وأكد وزير الطاقة التركي تنار يلديز وقوع الحادثة إثر حريق شب في المنجم تحت الأرض.

وقال إن هناك جهودا لإنقاذ العمال المحاصرين تحت الأرض ويتراوح عددهم بين 200 و300 عامل موجودين على عمق كيلومترين من سطح الأرض.
وأوضح يلديز أن 4 فرق إنقاذ متواجدة في موقع الحادث.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن النائب يورتاش قوله إن ‘ العمال توفوا اختناقا وبسبب الحروق’.
وصرح مسؤول محلي آخر بأن النيران الكثيفة تعرقل جهود الإنقاذ.

ويقول محللون إن وسائل الأمان في مجال المناجم في تركيا متأخرة عن مثيلاتها في الدول الصناعية الأخرى.
يذكر أن أسوأ حادث مناجم شهدته تركيا كان في عام 1992 عندما قتل 270 عاملا في أحد المناجم بالقرب من البحر الأسود.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد