تعويضات لذوي ركاب الطائرة الماليزية – المدى |

تعويضات لذوي ركاب الطائرة الماليزية

عمليات البحث تدخل مرحلة جديدة الأربعاء المقبل

تبدأ عمليات البحث عن الطائرة الماليزية المفقودة مرحلة جديدة يوم الاربعاء المقبل في مساحة أكبر من المحيط الهندي في وقت أعلنت الخطوط الجوية الماليزية أنها ستدفع جزءا من التعويضات المالية لأسر ضحايا الطائرة قريبا.

وقال نائب رئيس مجلس الوزراء الاسترالي ورن تروس في مؤتمر صحافي مشترك مع وزير النقل ووزير الدفاع الماليزي هشام الدين حسين ووزير النقل الصيني يانغ جوانتانغ في العاصمة الأسترالية كانبيرا ‘ان المرحلة الجديدة من عمليات البحث ستبدأ يوم الاربعاء المقبل في قاع المحيط الهندي وانها ستكلف نحو 60 مليون دولار امريكي.

وأضاف أنه سيتم نقل مركز التنسيق المشترك من مدينة (بيرث) في غرب استراليا الى العاصمة الأسترالية (كانبيرا) ليكون أقرب الى المسؤولين رفيعي المستوى من ماليزيا والصين.

وأوضح أنه تم البحث في الفترة السابقة بمساحة تقدر ب5ر4 مليون كيلومتر مربع من المحيط الهندي مشيرا الى ان جهود فريق البحث عن الطائرة فشلت في العثور على أي أثر لها طوال ل53 يوما الماضية.

واعرب عن ثقته بأن منطقة البحث صحيحة وأن الطائرة قد تكون في مكان ما داخل منطقة البحث وعلى بعد نحو 60 كيلومترا مربعا قبالة شمال غرب استراليا.

واضاف تروس أن ‘المرحلة الجديدة من البحث ستحتاج الى المزيد من المعدات الخاصة لاجراء رسم الخرائط تحت الماء حيث سيتم قريبا طرح مناقصات لشراء تلك المعدات على شركات القطاع الخاص لتوفير تلك التكنولوجيا المتخصصة’.

من جهته اكد وزير النقل الماليزي هشام الدين حسين ان ‘عملية البحث عن الطائرة الماليزية مستمرة ولن تتوقف’ معربا عن شكره وتقديره للسلطات الأسترالية على توليها عمليات البحث عن الطائرة المفقودة في أراضيها وكذلك لمشاركة السلطات الصينية في عملية البحث.

واشاد بدور البلدان التي شاركت في عمليات البحث عن الطائرة المفقودة مؤكدا انه يعتبر ‘انجازا كبيرا’ أن تجتمع تلك البلدان وتعمل معا بشكل وثيق في عمليات البحث.

من ناحيته اكد وزير النقل الصيني يانغ جوانتانغ ان الصين ستواصل المشاركة بنشاط في عمليات البحث عن الطائرة الماليزية المفقودة وذلك بالتعاون المشترك مع استراليا وماليزيا.

وفي السياق ذاته أعلنت شركة الخطوط الجوية الماليزية هنا اليوم انها ستبدأ قريبا في دفع جزء من التعويضات المالية لأسر ركاب الطائرة الماليزية المفقودة.

وذكرت الشركة في بيان صحافي ان هذه التعويضات ستساعد أفراد أسر ضحايا الطائرة المفقودة على ملء احتياجاتهم الاقتصادية ولن تؤثر على حقوقهم في المطالبة بالتعويض الكامل وفقا للقانون في مرحلة لاحقة مبينة أن المبلغ المدفوع سيحسب من التعويض النهائي.

يذكر ان طائرة الخطوط الجوية الماليزية في رحلتها رقم (ام.اتش.370) فقدت منذ الثامن من مارس الماضي وكانت تحمل على متنها 239 شخصا يحملون جنسيات مختلفة منهم 12 من أفراد طاقم الطائرة و153 راكبا صينيا ولم يتم التوصل حتى الآن الى موقع سقوطها أو العثور على أي حطام لها.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد