دواوين اثنين.. جديدة – المدى |

دواوين اثنين.. جديدة

أعلنها السعدون لإسقاط الحكومة والمجلس ومطالبات بكشف تفاصيل ‘الشريط’

انطلقت مساء يوم الاثنين ندوة كتلة الأغلبية التي دعت اليها تحت عنوان ‘انقذوها .. قبل فوات الآوان’بمشاركة العديد من النواب السابقين بمجلس الامة في ديوان النائب السابق محمد الخليفة.

في البداية قال النائب السابق محمد الخليفة أن البلد تمر بحالة من الانهيار ، ويجب على الجميع أن يساهم بإنقاذها من ذلك،وان المتنفذون من خلال مؤسسات البلد الفاسدة يحاولون تغيير قانون البورصة ليفيدوا أنفسهم وللحفاظ على مصالحهه، مطالبا الجميع بالمساهمة في الحفاظ على مستقبل الشعب ومكتسباته.

بدوره قال النائب عبدالرحمن العنجري أن العقلية السياسيةالتي تدير البلاد من أسوأ لأسوأ بظل متغيرات ومحاولات لتغيير أنظمة المنطقة ولم يمر احتكار للسلطات كهذه المرحلة.

وأضاف العنجري أنه لا يجوز أن يقول البعض ترشيد إنفاق ثم يشرع استغلال أراضي الدولة 50 سنة للبعض لكي يحلبوها حلب، وسائل ما هو مستغل من أراضي الدولة بحجم النفره على الزند فالأراضي قليلة والأسعار جهنم والبعض استغل الأراضي ويريد الآن تجديد استغلالها50 سنة.

ولفت الى ان كوندوليزا رايس قالت بمقال لها منذ أشهر إن الدول التي لديها مقومات دولة في المنطقة هي تركيا وإيران ومصر.

وأوضح انه بعد ما حصل بالنيابة اليوم وما قرأناه نطالب بكشف الحقيقة فلسنا مع هذا الطرف أو ذاك الطرف فبوصلتنا الكويت واستقرارها وحماية ثرواتها. ولفت الى ان رئيس مجلس الوزراء مطالب سياسياً ومهنياً بأن يخرج للشعب الكويتي ويوضح له الحقيقة ونحن مواطنين ولنا حقوق ولسنا بتابعين، لافتا الى انا هذا الأمر ليس شأن أسرة ولكنه شأن كل كويتي ونحن لا ندار بعقلية السيد والعبد وإذا لم نعرف الحقيقة فهذا تعدٍ على حقوق كل مواطن كويتي.

من جانبه قال د. جمعان الحربش: عندما تشتكي الكويت نجد الحق ينطلق من ديوان الخليفة وأبناء الخليفة الكرام، فالحلول ليست بيد الأفراد حتى لو كانوا رموزا لكنه بيد شعب يصمد ويبذل ويضحي ولا نستهين بالكلمة فكلمة الحق تحيي أمة وهي كالسوط في ظهورهم

ولفت الى ان النواب السابقين من الأغلبية داسوا بأرجلهم مقولة إنهم يبحثون عن الكراسي ولم يجدوا عليهم أشرطة وتسجيلات وخيانات بل يلاحقون قضائياً، كل قضايا السرقات ومن ضربوا الناس حفظت وفي المقابل ليست هناك أي قضية مالية أو سرقات على المعارضة، العجز والانهيار قادم في أقل من 4 أو 5 سنوات والشيوخ والتجار يعملون دولهم الآن ويريدون أبناء الشعب الكويتي صبيان عندهم بشركاتهم.

وأكد الحربش ان الوضع لايحتمل من حيث الوضع الإقليمي والدولي وهناك دول تنهار ومع ذلك يروننانحن خصومهم آن الوقت ليتولى الشعب إدارة حكومته فتجاربكم سيئة.

فيما قال رئيس مجلس الامة الأسبق أحمد السعدون : على رئيس الحكومة أن يكشف الحقيقة أو يستقيل وليس من حق الفهد أن يقول إن الأمر يبقى بالأسرة.

وأضاف أن مجلس الوزراء ليس مؤهلا ان لم يجيب على ما قاله الفهد اليوم لدى النيابة .ووجه سؤالا للمبارك قائلا: من هم خصوم احمد الفهد الاقوياء كما تقول.

و أُعلن السعدون تدشين ‘دواوين أثنين’ جديدة حتى إسقاط هذه الحكومة وهذا المجلس، مشيرا الى ان محاولات تمديد المشاريع 50 سنة تهدف إلى أن تكون إلى أبد الآبدين وهي مشاريع قيمتها قيمتها بالمليارات

 

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد