أمريكا وأوروبا متحدتان لعزل روسيا – المدى |

أمريكا وأوروبا متحدتان لعزل روسيا

مزيد من العقوبات،وأوباما يطالب الناتو بتعزيز وجوده قرب موسكو

دعا الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية هنا اليوم روسيا لنزع فتيل الأزمة في أوكرانيا محذران من أنها ستواجه المزيد من العقوبات والعزلة الدولية إذا لم تستجب لهذا المطلب.وقال الرئيس الامريكي باراك أوباما في مؤتمر صحافي بعد انتهاء قمة الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة هنا بعد ظهر اليوم ان الوضع في أوكرانيا طغى على المحادثات بين الجانبين.

وأكد في هذا الصدد أن ‘الولايات المتحدة وأوروبا متحدتان في هذه المسألة وفي إلتزامنا بأمن أوروبا وتصميمنا على عزل روسيا وفرض عقوبات على أعمالها’ مشيرا الى أن الاجتماع تطرق أيضا إلى ملفات إيران وسوريا ومصر والتعاون في مجال الطاقة.

وأوضح أن ‘روسيا تقف وحدها لاسيما وأن أعضاء الاتحاد الأوروبي ال28 وأعضاء حلف شمال الاطلسي ومجموعة (جي 7) متحدون حيث فرضوا عقوبات على روسيا فيما ستلتقي (جي 7) في بروكسل مرة أخرى في يونيو المقبل’.
غير ان أوباما الذي يزور الاتحاد الأوروبي للمرة الأولى أشار الى أنه ‘لا يزال هناك طريق أمام روسيا للعمل مع أوكرانيا والمجتمع الدولي لتهدئة الوضع من خلال الدبلوماسية وهذا هو السبيل الوحيد الذي سيحل المشكلة’.
وحذر في المقابل من أنه’ إذا استمرت موسكو في مسارها الحالي فستواجه مزيدا من العزلة والعقوبات ‘وستكون هناك عواقب أكبر على الاقتصاد الروسي’.

وأضاف أن الاجتماع الاوروبي – الامريكي تطرق للمفاوضات مع إيران التي اعتبرها ‘فرصة للتوصل لحل سلمي يهدىء القلق الدولي’ مضيفا ‘تعهدنا (كذلك) بالحفاظ على دعمنا جهود القضاء على الأسلحة الكيميائية في سوريا ونعمل معا من أجل استجابة انسانية للشعب السوري’.
وأشار أوباما الى أن الاجتماع ناقش عددا من التحديات العالمية الراهنة وسبل تعزيز التعاون بين الجانبين خصوصا في منطقة آسيا والمحيط الهادئ والالتزام بالتوصل لاتفاق عالمي جديد لمكافحة التغير المناخي.

وقال الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، إنه يتعين على حلف شمال الأطلنطي، ‘الناتو’، أن يساعد الدول الأعضاء التي تشعر بأنها مهددة من قبل روسيا، مشيرا إلى أن جميع أعضاء التحالف العسكري الغربي، 28 دولة، يجب أن يضعوا خطط طوارئ في حالة التصعيد.

وقال أوباما إن الحلف يجب أن ‘يبذل المزيد من الجهد للتأكد من أن وجودا عاديا للحلف بين بعض هذه الدول، التي قد تشعر بالضعف’، مضيفا أن مثل هذه الخطوة، ‘يمكن تنفيذها من حيث الأصول الموجودة لدينا’.

وتابع أنه لا يوجد منظور فوري لانضمام أوكرانيا أو جورجيا إلى الحلف، مضيفا: ‘ليست أوكرانيا، أو جورجيا، حاليا على طريق الانضمام إلى الناتو’، مشيرا إلى أن جزء من سبب عدم انضمام أوكرانيا هو عدم تحسين ‘علاقتها المعقدة مع روسيا’.

من جانبه قال رئيس المجلس الأوروبي هيرمان فان رومبوي ‘إذا كان هناك مزيدا من التصعيد في أوكرانيا نحن الأوروبيون والأميركيون على استعداد لتكثيف العقوبات’ مشددا على أن ‘الضم غير الشرعي للقرم هو وصمة عار في القرن ال21 ولن نعترف به’.
وأبلغ رومبوي الصحافيين بأن الاجتماع بحث أيضا المفاوضات مع إيران وسبل العمل على انهاء الحرب في سوريا ووقف العنف والفوضى في جمهورية أفريقيا الوسطى ‘وكلاهما مآسي انسانية’.

وأكد أن الولايات المتحدة وأوروبا سيواصلان العمل على مكافحة الإرهاب في منطقة الساحل ‘ويشعران بصدمة إزاء أحكام الاعدام بالجملة في مصر على أكثر من 500 من جماعة الاخوان المسلمين ويحثان السلطات المصرية على استعادة سيادة القانون’.
واعتبر رئيس المفوضية الاوروبية خوسيه مانويل باروسو خلال نفس المؤتمر الصحافي أن زيارة أوباما تبعث ‘برسالة قوية عن أهمية العلاقات عبر الأطلسي’ مضيفا في اشارة الى ضم شبه جزيرة القرم لروسيا أن ‘الإجراءات غير المقبولة ستحمل عواقب وخيمة’.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد