عناوين صحف الثلاثاء : 4/3/2014 – المدى |

عناوين صحف الثلاثاء : 4/3/2014

80 مليوناً لعلاوة 5 أولاد 75 ديناراً.. «الخارجية البرلمانية» تؤجل التصويت على الاتفاقية الأمنية شهراً.. الخالد: إشارات إيجابية متبادَلة بين الرياض وطهران.. السفير البريطاني: التأشيرة خلال 48 ساعة وبالمجان.. مليون و800 ألف سيارة «تُغْرِقُ» الشوارع.. العفو عن الدفعة «41» بعد حجزهم أسبوعا

الأنباء:

صاحب السمو تلقى اتصالين هاتفيين من الأمير سلمان بن عبدالعزيز ورئيس الوزراء العراقي

تلقى صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد اتصالا هاتفيا من أخيه صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع في المملكة العربية السعودية الشقيقة اطمأن خلاله على صحة أخيه صاحب السمو الأمير رعاه الله، متمنيا لسموه حفظه الله، دوام الصحة والعافية.هذا وعبر صاحب السمو الأمير عن بالغ شكره وتقديره لأخيه صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز آل سعود على ما أبداه سموه من طيب المشاعر وصادق الدعاء واستفساره عن صحة سموه، مثمنا سموه هذه المبادرة الاخوية التي تجسد عمق أواصر العلاقات الحميمة بين البلدين والشعبين الشقيقين، ومتمنيا لسموه موفور الصحة ودوام العافية.كما تلقى صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الاحمد اتصالا هاتفيا من دولة الرئيس نوري المالكي رئيس وزراء جمهورية العراق الشقيق اطمأن خلاله على صحة سموه متمنيا لسموه موفور الصحة والعافية.وقد اعرب سموه عن خالص شكره وتقديره لدولة رئيس وزراء جمهورية العراق الشقيق على ما عبر عنه من طيب المشاعر وصادق التمنيات راجيا له دوام الصحة والعافية ولجمهورية العراق وشعبها الشقيق كل الرقي والازدهار.من جهة أخرى، بعث صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الاحمد ببرقية تهنئة الى الرئيس روسن بليفينليف رئيس جمهورية بلغاريا الصديقة عبر فيها سموه عن خالص تهانيه بمناسبة العيد الوطني لبلاده، متمنيا له موفور الصحة والعافية وللبلد الصديق دوام التقدم والازدهار.وبعث سمو نائب الامير وولي العهد الشيخ نواف الاحمد، وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك ببرقيتي تهنئة مماثلتين.

80 مليوناً لعلاوة 5 أولاد 75 ديناراً

علمت «الأنباء» ان تكلفة زيادة علاوة 5 من الأولاد إلى 75 دينارا في ظل «ضوابط» جديدة تبلغ 80 مليون دينار فقط.وقالت مصادر موثوقة لـ «الأنباء» إن هذه التكلفة، التي قد تشجع الحكومة على القبول بها، تأتي في ظل توافق الحكومة والمجلس على عدة شروط.وأوضحت المصادر ـ تأكيدا لما انفردت بنشره «الأنباء» السبت الماضي ـ ان الضوابط هي ان تصدر الزيادة بقانون جديد وليس بتعديل القانون الحالي، حتى لا تتحمل ميزانية الدولة عبئا اضافيا يتمثل في تكلفة التأمينات، وأن يتم وقف صرفها عند التحاق الابن بالجامعة.وكشفت مصادر موثوقة لـ«الأنباء» ان الحكومة لن ترفض زيادة علاوة الأبناء، اذا تم التوصل الى صيغة يتوافق عليها، ولكن الحكومة لن تبادر وتقدم تصورا انطلاقا من مبدأ رفض الزيادات المالية، وإذا كانت تنوي الرفض لصوتت بالرفض في جلسة 5 فبراير.هذا وأجل مجلس الوزراء اجتماعه امس الى الفترة المسائية، حيث بدأ عند الساعة الثامنة والنصف مساء وحتى مثول الجريدة للطبع كان الاجتماع مازال منعقدا.

عالم اليوم:

العفو عن الدفعة «41» بعد حجزهم أسبوعا

كشفت مصادر مطلعة لـ«عالم اليوم» عن أن نائب رئيس الوزراء وزير الدفاع الشيخ خالد الجراح أصدر قرارا بحجز الطلبة الضباط من الدفعة الواحدة والأربعين لمدة أسبوع كعقوبة ضدهم بعد أن ألقى أغلبهم القبعات العسكرية في حفل تخرجهم بكلية علي الصباح العسكرية أمس وذلك لتجاوزهم الأعراف العسكرية في الحفل.وأضافت المصادر ان وزير الدفاع قد أصدر «عفوا» عن الدفعة الـ«41» وذلك بناء على تعليمات من نائب الأمير وولي العهد سمو الشيخ نواف الأحمد.

«الخارجية البرلمانية» تؤجل التصويت على الاتفاقية الأمنية شهراً

أعلن مقرر لجنة الشؤون الخارجية البرلمانية حمدان العازمي ان اللجنة عقدت اجتماعا امس بحثت خلاله كل المواضيع المهمة الخاصة بالاتفاقية الامنية، وارتأت تأجيل التصويت على الاتفاقية شهرا للاستماع الى رأي هيئة الخبراء الدستوريين المشكلة من مكتب المجلس.وعن رأيه الشخصي بالاتفاقية الامنية قال: انا ضدها واكد لنا اكثر من خبير دستوري تعارضها مع الدستور، واعلنت اكثر من مرة رفضي للاتفاقية الامنية.

القبس:

الخالد: إشارات إيجابية متبادَلة بين الرياض وطهران

استقبل سمو نائب الأمير وولي العهد الشيخ نواف الأحمد في ديوانه أمس وزير خارجية المكسيك خوسيه انتونيو ميد كوريبرينيا، كما استقبل سمو الشيخ جابر المبارك رئيس الوزراء والنائب الأول وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد الوزير المكسيكي.وجرى خلال اللقاءات بحث سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها في شتى المجالات.وفي وقت لاحق، عقد النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد جلسة مباحثات رسمية مع وزير خارجية الولايات المتحدة خوسيه انتونيو ميد كوريبرينيا، وتناولت المباحثات سبل توطيد وتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين في جميع المجالات، والتعاون والتنسيق في مجمل القضايا محل الاهتمام المشترك، اضافة الى اخر المستجدات على الساحتين الاقليمية والدولية.وحضر المباحثات وكيل وزارة الخارجية خالد الجارالله ومدير إدارة الاميركتين السفير الشيخ علي عبدالله الأحمد، ومدير إدارة مكتب النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية السفير الشيخ الدكتور احمد الناصر، وسفير الكويت لدى المكسيك سميح جوهر حيات، وعدد من كبار مسؤولي وزارة الخارجية.وفي مؤتمر صحفي جمع الخالد ونظيره المكسيكي امس اكد ان الكويت ملتزمة بالدستور فيما يتعلق بالاتفاقيات الخارجية، وان هناك اجراءات دستورية يجب ان تتبع قبل دخول اي اتفاقية حيز التنفيذ على ارض الواقع، مؤكداً في الوقت نفسه ان الكويت ملتزمة بما هو مطلوب منها بشأن الاتفاقية الامنية الخليجية.واضاف الخالد في السياق نفسه «ان مجلس الامة لديه الوقت الكافي لدراسة الاتفاقية الامنية الخليجية، ورفعها فيما بعد الى المجلس من جديد للتصويت عليها، والذي قد يرى عرض الموضوع على لجنة او لجنتين او حتى ثلاث لجان، وهي التشريعية والداخلية والدفاع، مضيفا «هذا العمل البرلماني قرره اعضاء مجلس الامة، ونحن حاضرون وفاعلون لتلبية طلب اي لجنة من لجان المجلس لمناقشة هذا الامر».اجتماع خليجي وفيما يتعلق بالاجتماع الوزاري الخليجي في الرياض اليوم، قال الخالد «اجتماع الغد (اليوم) يأتي في دورة اعتيادية لمجلس التعاون، هناك كثير من القضايا والتطورات المهمة مثل قرار مجلس الامن المتعلق بسوريا والالتزام بتنفيذه خلال مدة شهر، والذي سيرفع من خلاله الامين العام تقريرا لمجلس الامن عنه، بالاضافة الى قرار يتعلق باليمن وآليات تطبيق المبادرة الخليجية، بالاضافة الى عملية السلام، مشيراً الى ان هناك قضايا كثيرة في مسيرة دول المجلس سيكون لها نصيب في جدول اعمال الاجتماع.وعن الوساطة الكويتية بين طهران والرياض، وما اذا كان هناك لقاء قريب بين الجانبين برعاية كويتية، قال الخالد:‍ كانت هناك اشارات ايجابية اطلقها الرئيس حسن روحاني بعد انتخابه تجاه دول الخليج بشكل عام، وتجاه السعودية بشكل خاص، وايضا اشارات ايجابية من قبل المملكة ردا على هذه الاشارات الايجابية للرئيس حسن روحاني.وأشار الى ان دول الخليج وايران والعراق بينها تفاهم اكبر بالمرحلة المقبلة للسعي نحو مزيد من الامن والاستقرار في المنطقة، لاننا شركاء ومصالحنا كثيرة، ونسعى ان يكون هناك تعاون وتفاهم حول كثير من القضايا، كما اننا نتابع الاتفاق المؤقت بين ايران والدول الست الكبرى، ونأمل ان يتم التوصل الى اتفاق نهائي يجعل المنطقة اخف توترا ولمصلحة شعوب المنطقة.تهدئة الاجواء وحول الوساطة الكويتية لتهدئة الاوضاع بين مصر وقطر، قال الخالد:الكويت مقبلة على قمة عربية، وما يهم الكويت هو تهيئة كل الاجواء لانعقاد القمة، وأن تتهيأ لها كل سبل النجاح، لان التحديات والاوضاع في المنطقة متسارعة، وسنقوم بما هو مطلوب منا في رئاسة دول مجلس التعاون لهذه الدورة والرئاسة المقبلة للقمة العربية، مجددا تأكيده ان جهد الكويت ينصب لتهدئة الامور لعقد قمة العربية بشكل ناجح.وعن الموقف الكويتي تجاه احداث اوكرانيا، اكد أن الكويت تتابع باهتمام ما يحدث، وان الكويت تسعى وتحرص وتحث على الالتزام بالقانون الدولي، والسعي لحل سياسي للنزاعات من خلال الحوار والمفاوضات.مخزون ثقافي وقال الخالد: إن المكسيك بلد مهم، ويحظى بمكانة عالمية مرموقة، سواء في المجال السياسي أو الاقتصادي، مشيراً الى ان ما تتمتع به المكسيك من حضارة عريقة لها مخزون ثقافي وبشري في العالم، مما جعلها وجهة سياحية رئيسية في العلم، كما يتبوأ اقتصادها المرتبة الـ14 عالمياً، بالإضافة الى عضويتها الفعالة في العديد من المنظمات الدولية والمؤسسات والتكتلات والمجاميع الإقليمية كعضويتها في اتقافية التجارة الحرة لأميركا الشمالية نافتا، ومجموعة العشرين وتحالف الباسفيك الذي نسعى لتعميق علاقتنا به في كل المستويات.بدوره، وصف وزير الخارجية المكسيكي العلاقات بين الكويت وبلاده بالمثمرة جداً والتي تعود الى عام 1995 والتي تسارعت بشكل كبير خلال السنوات القليلة الماضية مثل فتح السفارات بين البلدين، مضيفاً «البلدين تجمعهم أطر قانونية مهمة جداً تسمح بتعميق العلاقات بشكل أكبر، وهذا الإطار القانوني الذي استُكمل من خلال الاتفاقيتين اللتين تم توقيعهما»، لافتاً إلى أن هذا اللقاء ساهم في إتاحة الفرصة من أجل التحرك نحو تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين.تحوّل وقال: المكسيك تأمل وتطمح إلى ان يكون هذا التحول الكبير بين البلدين سيوفر فرصاً مهمة جداً للقطاعات العامة والخاصة، وان المكسيك تريد من خلال هذه العلاقات حوارا منتظما ومستمرا ومنهجيا ومثمرا، ونتبادل هذا المستوى العالي في الزيارات.وحول آلية دخول القطاع الخاص في السوق المكسيكي، وتحديداً القطاع النفطي، قال «لم تكن هناك مباحثات محددة لدخول قطاع محدد في المكسيك، بل ناقشنا الآليات بشكل عام للمشاريع المختلفة في المشروعات المختلفة، معتبراً أنه في حال وجد اهتماماً كويتياً ستتم مواءمته مع الاحتياجات المكسيكية».وعن تقييمه لزيارة الكويت، أكد أن علاقاتها مع الكويت قوية جداً وذات إطار قانوني عميق، والكويت تريد استثمار هذا الإطار للدفع بالعلاقات أكثر من حيث المستوى الأكاديمي والاقتصادي.اتفاقيتا تعاون مشترك وقّعت الكويت والمكسيك اتفاقيتين لإنشاء لجنة مشتركة للتعاون بين البلدين، والإعفاء من تأشيرة الدخول لحملة جوازات السفر الدبلوماسية.ووقع الاتفاقيتين عن الجانب الكويتي النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد، وعن الجانب المكسيكي وزير خارجية الولايات المكسيكية المتحدة خوسيه انتونيو ميد كوريبرينيا، الذي يقوم بزيارة رسمية للبلاد.شرطة خليجية أشار صباح الخالد إلى أن مشروع مقر الشرطة الخليجية الذي اعتمد في قمة الكويت وزراء داخلية دول مجلس التعاون، سيوضع موضع التنفيذ في اجتماعهم المقبل.

لجنة تحقيق في التلاعب بتوزيع القسائم الزراعية

علمت القبس من مصادر رفيعة المستوى أن الحكومة أصدرت قراراً بتشكيل لجنة قانونية لدراسة موضوع الأراضي الزراعية، التي مُنحت لشركات غير مستوفية للشروط، ومن بينها شركات تعود لشخصيات سياسية.وقال المصدر إن هذا القرار جاء تفاعلاً مع ما نشرته القبس أمس عن دعوى قضائية تتحدث وبالمستندات عن منح أراض زراعية لـ 360 شخصاً دخلوا بأسماء شركات، لكن في واقع الحال لم يستوفوا الشروط، مبيناً أن الحكومة ستدرس: هل فعلاً مُنحت هذه الأراضي لشخصيات سياسية وشركات غير مستوفية للشروط؟!وأضاف المصدر ان اللجنة ستتشكل من داخل إدارة الفتوى والتشريع، وذلك لحياديتها ولدراسة قانونية الشركات التي منحت هذه الأراضي.وأشار المصدر الى أن الموضوع – وإن صحت المستندات التي تحدثت عنها القبس أمس – فإنه يحتاج إلى تصحيح، ولن تسمح الحكومة بمرور هذه المخالفات.حجز للحكم ومن جهة أخرى، حجزت المحكمة الإدارية المستعجلة أمس، برئاسة المستشار بدر الركيبي دعوى وقف وإلغاء منح 360 أرضاً زراعية بمساحة 50 ألف متر لكل أرض، بسبب حصول أشخاص غير مستحقين لها إلى جلسة 10 مارس الجاري للحكم.وقد حضر دفاعُ الحكومة أمس وطلب أجلاً للاطلاع، أما الطاعن بالقرار المحامي محمد العنزي فقد شرح للمحكمة أسباب طلبه الفصل في الشق المستعجل، لافتاً إلى أن وزارة المالية ستبرم عقود إيجار مع الذين مُنحوا الأراضي الزراعية، لذلك فإنه يطالب بالفصل بالدعوى قبل اتخاذ وزارة المالية إجراءاتها.وقدم المحامي العنزي مستندات، مؤكداً انها تحتوي على وجود أسماء شركات لا تنطبق عليها الشروط، حيث ان إنشاءها كان لاحقاً على التاريخ المحدد للطلبات.وخلص المحامي العنزي إلى أن توزيع الأراضي بمجمله كان عبارة عن تلاعب في تلاعب، فقد أُعلِن عن شروط، لكن الأراضي مُنحت وفق شروط أخرى.إلغاء القرار وانتهى المحامي العنزي إلى طلبه، وبصفة مستعجلة، وقف القرار المطعون فيه، لحين البت في موضوع الدعوى، وإلغاء القرار المطعون فيه، في ما تضمنه من اعتماد نتيجة القرعة التي أجراها المعلن إليه بصفته في تاريخ 2014/2/10 واعتبارها كأن لم تكن وما يترتب عليها من آثار، أهمها أحقية الطاعنة في الحصول على مزرعة متكاملة في مشروع الأمن الغذائي في منطقة الوفرة الزراعية لاستيفائها كل الشروط المطلوبة مع احتفاظها بالمطالبة بالتعويض المناسب عن الأضرار المادية والأدبية مع المصروفات ومقابل أتعاب المحاماة الفعلية.

الشاهد:

لجنة التحقيق بكهرباء الزور: سنستدعي المتورطين

أبدت لجنة التحقيق في عقد محطة الزور الكهربائية عدم ارتياحها من الإجابات التي وردتها من رئيس جهاز المبادرات وفريق مساعديه وممثلي ديوان المحاسبة حول الأسئلة المتعلقة بالمشروع.وقال عضو اللجنة النائب عبدالحميد دشتي: أحال وزير المالية بعض الأسئلة التي وجهت إليه من قبل اللجنة الى وزيري التجارة والكهرباء اللذين سيتم استدعاؤهما في الاجتماع المقبل.مشيراً الى ان اللجنة بصدد استدعاء كل المتورطين بالعقد، وقد طلبت عقود تأسيس الشركات والملفات الخاصة بها، لأن إجابات الفريق الحكومي لم تكن كافية على تساؤلات اللجنة.وحول التحقيق في شراء الطائرات لمؤسسة الخطوط الجوية الكويتية قال: كنا نأمل من الوزيرين علي العمير ومحمد العبدالله ان ينسقا مع المجلس ولجنة التحقيق المنبثقة من اللجنة التشريعية قبل التوقيع على أي صفقة، وقد استنكرنا التسرع في التوقيع على الصفقات الأخيرة لاسيما صفقة الايرباص، مستهجناً استبعاد طائرات شركة البوينغ الأميركية حليفة الكويت.وحذر من الصفقات الأخيرة التي تجريها الحكومة، والتي تتم دون شفافية، ما يعرض الدولة لغرامات مالية كبيرة كالداو، لاسيما انهم يضعون غرامات الالغاء بنفس طريقة الداو وسيكون للنواب موقف من الحكومة في هذا الجانب، ولن يفرطوا بالمال العام.

الشؤون: لا استثناءات في قانون التعاون الجديد

أكد الوكيل المساعد لشؤون التعاون في وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل صلاح الرباح ان قانون التعاون الجديد سيتم تطبيقه على كل الجمعيات التعاونية، دون استثناءات، نافياً تعمد الوزارة تأخير عقد العموميات لأية أسباب.وشدد على فتح الجمعيات باب الترشح لانتخابات مجالس إدارتها بمجرد انتهاء السنة المالية، وبحد أقصى ثلاثة أشهر، موضحاً انه لا استثناء للإدارات المعينة أو التي لم تنته مدة تعيينها، أو حتى المنظورة قضاياها أمام المحاكم.وحول اعتراض اتحاد الجمعيات على اللائحة التنفيذية لقانون التعاون الجديد، قال الرباح: القانون سيطبق على الجميع ولا مجال لاستثناء الأعضاء الذين لم تنته مدة عضويتهم في مجلس الإدارة.

الوطن:

السفير البريطاني: التأشيرة خلال 48 ساعة.. وبالمجان

مشيرا الى ان نحو 250 ألف مواطن كويتي يزورون بريطانيا سنويا، أكد السفير البريطاني لدى البلاد فرانك بيكر امكانية حصول الكويتيين على التأشيرات لدخول بلاده خلال 48 ساعة من موعد السفر وبالمجان.وقال بيكر في مؤتمر صحافي عقده في مقر السفارة البريطانية صباح أمس للاعلان عن فعاليات الأسبوع البريطاني في الكويت الذي سيقام في الفترة من 20 مارس الجاري الى الثالث من ابريل المقبل، قال انه سعيد لاقامة مثل هذا الحدث في الكويت والذي يحمل عنوان «أفضل ما في بريطانيا يأتي الى الكويت»، لافتا الى أنه ضمن فعاليات هذا الأسبوع سيتم تدشين المقر الجديد لمركز التأشيرات البريطانية في برج «التجارية» مع نهاية الشهر الجاري أو بداية شهر إبريل.

الإرهاب يقتل ضابطين بحرينيين وإماراتياً

اعلنت وزارة الداخلية البحرينية مقتل ثلاثة ضباط من رجال الأمن أحدهم إماراتي في انفجار وقع اثناء تصدي قوة حفظ النظام لعدد من «الارهابيين» بمنطقة الدية شمال العاصمة المنامة أمس.وقالت الوزارة عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) ان «قوات حفظ النظام تصدت لمجموعة من المخربين خرجت عن خط سير ختام عزاء احد المتوفين في منطقة الدية حيث قامت بأعمال شغب وتخريب واغلاق الشوارع».وأوضحت انه اثناء تصدي قوة حفظ النظام لعدد من «الارهابيين» وقع انفجار، ما أسفر عن مقتل ضابط واثنين من افراد الشرطة من جراء إصابات بليغة.من جانبها اعربت الكويت عن ادانتها واستنكارها الشديد لحادث التفجير الارهابي ووصفته بـ«البغيض»، وقال مصدر مسؤول أمس «ان هذا العمل الارهابي الجبان الذي تنبذه كافة الاديان السماوية وتجرمه القوانين يستهدف أمن واستقرار الشقيقة البحرين وترويع الامنين فيها».واكد «موقف الكويت الداعي الى ضرورة مضاعفة الجهود الدولية لمكافحة الارهاب بكافة صوره واشكاله»، مجددا «وقوف الكويت الى جانب شقيقتها مملكة البحرين».بدورها نعت وزارة الداخلية الإماراتية أحد ضباطها الملازم الأول طارق الشمي الذي يعمل في البحرين ضمن قوة «أمواج الخليج» المنبثقة عن اتفاقية التعاون الأمني الخليجي المشترك إثر استشهاده في الانفجار الإرهابي أمس.

  

النهار:

مليون و800 ألف سيارة «تُغْرِقُ» الشوارع

الأرقام لا تكذب.. هكذا يقولون.. وهكذا هو الواقع.. وبالنسبة للأزمة المرورية الخانقة التي تشهدها البلاد فإن الأرقام تكشف «المستور» وتظهر ما خفي وتحدد العلة.. والعلاج.. لمن يرغب فعلاً في العلاج.. هذا ما كشفت عنه اجابات نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية الشيخ محمد الخالد عن أسئلة وجهها النائب كامل العوضي، رجل الأمن السابق والعليم ببواطن الأمور، حول الأزمة المرورية.هذا وقد أظهرت بعض الإجابات أن أربعة مواطنين يمتلكون 4328 سيارة وثلاثة خليجيين يمتلكون 2843 سيارة وسبعة آلاف وافد يملكون حوالي 40 ألف سيارة.. هذا غيض من فيض الاجابات، حيث كشفت الاجابة التي تلقاها العوضي من وزارة الداخلية عن سؤاله عن أعداد المركبات والحوادث وجنسيات مالكي السيارات عن حقائق تثير الهلع على حد وصف النائب العوضي.وقال العوضي وفقاً لرد الداخلية أن هناك مليونا و800 ألف سيارة تجوب شوارع الكويت، لافتاً الى ان عدد السيارات المملوكة للوافدين تحت أي مادة من مواد اقامتهم تفوق عددهم، وكاشفاً عن ان نحو ثمانية آلاف خادم يملكون حوالي عشرة آلاف سيارة رغم أنهم لا يحق لهم تملك سيارات لكونهم مكفولين لأصحاب البيوت، ما يعني أن معظم هؤلاء من العمالة السائبة الذين ينشرون الموت بسياراتهم المتهالكة.وأضاف العوضي ان 47 ألف وافد عاملين بالحكومة يملكون حوالي 60 ألف سيارة، فيما يملك العاملون بالقطاع الخاص والذين لا يتجاوز عددهم 208 آلاف وافد حوالي 290 ألف سيارة، وسبعة آلاف وافد يملكون 40 ألف سيارة بواقع أربع سيارات فأكثر لكل منهم.وتساءل عن حاجة بعض الكويتيين والخليجيين لآلاف السيارات حيث يوجد ثلاثة خليجيين يملكون 2843 سيارة وأربعة كويتيين يملكون 4328 سيارة، عدا مكاتب الاجرة الجوالة وتحت الطلب والتي يصل عدد سياراتها الى 13190 سيارة تستفيد من دعم الدولة للوقود.وأكد العوضي ان هذه الارقام غير المنطقية ادت الى الاختناقات المرورية غير المسبوقة كما ادت الى ارتفاع عدد الحوادث من 56660 حادثا عام 2008 الى 86542 حادثاً عام 2012، وارتفاع عدد الوفيات من 410 إلى 454 معظمهم من الشباب دون العشرين بمعدل 250 حادثاً لكل يوم عدا الاصابات الخطرة والعاهات الدائمة، مشيرا الى ان الحوادث ارتفعت بنسبة 65 في المئة خلال اربع سنوات فقط وتكبد البلاد 3 في المئة من ناتجها الاجمالي حسب تقديرات منظمة الصحة العالمية، وتحتل المرتبة الثالثة عالميا حسب آخر دراسة لمعهد ابحاث النقل لجامعة ميتشغن الاميركية.

الجسار: مشروع الربط المائي الخليجي يُنفَّذ قريباً

أكد وكيل وزارة الكهرباء والماء احمد الجسار ان قيادات دول مجلس التعاون الخليجي حريصة على تأمين الوضع المائي داخل بلدانها، مبينا انه وبعد عدة اجتماعات لوزراء الطاقة في دول المجلس تبلور مشروع الربط المائي الخليجي، كما وصل لنتائج طيبة من المتوقع اقرارها قريبا لتنفيذ التوصيات حيث سيكون الربط ثنائيا اولا ثم بين جميع دول المجلس.واشار الجسار خلال رعايته الاحتفال باليوم العربي للمياه الذي نظمته وزارة الكهرباء والماء امس في مركز تنمية مصادر المياه بالشويخ، الى ان هناك مشاريع تقوم فيها الوزارة ببناء خزانات ارضية وعلوية لتتناسب مع الزيادة السكانية، موضحا ان وزارة الكهرباء والماء تقوم بكامل طاقتها بجهود جبارة في توفير الكميات المهولة من المياه العذبة لتغطية احتياجات المستهلكين، ويناظر هذه الجهود بالمقابل استهلاكا مفرطا للمياه العذبة حيث ان معدل الانتاج بلغ 490 مليون غالون يوميا، فيما بلغ معدل الاستهلاك 440 مليون غالون مما يجعل هامش التخزين ضئيلاً جدا وهذه النسبة تعكس الحاجة الماسة والملحة لتعزيز ثقافة الاقتصاد في استخدام المياه العذبة والترشيد باستهلاكها.وبين ان الوزارة تظل على عهدها في خدمة المستهلكين لتوفير احتياجاتهم من المياه وهو ما سيتم في المستقبل القريب في محطة الزور الجنوبية من خلال توفير 30 مليون جالون اضافية وذلك بالطبع من خلال صرف اموال وجهود اضافية واستهلاك اضافي للعائدات النفطية، منوها بان ما يدعو اليه شعار الاحتفالية باستدامة استخدام المياه يعد الاختيار الامثل والتوجه الاذكى في ادارة مشكلة المياه في البلدان العطشى مما يجعلنا الاجدر بتطبيقها للمحافظة على مواردنا الطبيعية الشحيحة.ومضى قائلا: الماء هو حياتنا ومستقبل اجيالنا، فيجب ان نعمل على استدامته، وهو ان دل على شيء فانما يدل على اهمية هذا القطاع الحيوي ودوره الهام في المحافظة على الامن المائي في بلادنا العربية خاصة ان توفير المياه في الوطن العربي يعد تحديا صعبا كونه يتوسط المناطق الجغرافية الأكثر شحا بالمياه العذبة السطحية منها والجوفية، مما يعرقل تقدم الدول النامية والفقيرة ويهدد حياة الشعوب فيها نظرا لتدني حصة الفرد المستحقة من المياه العذبة الصالحة للشرب.وذكر الجسار ان نصيب الفرد من الموارد الطبيعية للمياه العذبة في الكويت لا يتجاوز سبعون مترا مكعبا سنويا وهو رقم لا يمكن مقارنته مع الحصة الادنى للفرد وهي ( 200 متر مكعب)، الا ان دولة الكويت تعوض عن هذا النقص بما حباها الله في وفرة نعمة البترول والاطلالة على البحر، لافتا الى ان استخدام التقنيات الحديثة والمختلفة في المحطات وتوسعتها تستهلك جما من الاموال والوقود والجهد، مما يستوجب التوجه للتنمية المستدامة في ادارة هذا المورد المتناقض.من جهته، اعتبر الوكيل المساعد للتخطي والتدريب مشعان العتيبي، ان الاستهلاك المتزايد للمياه يشكل هاجسا كبيرا للمسؤولين بالوزارة، مبينا ان تكلفة الالف جالون تبلغ عشرة دنانير مما يشكل ضغطا كبيرا على ميزانية الدولة ويؤثر على موارد الاجيال القادمة، مشددا على اهمية الترشيد والمحافظة على هذا المورد الهام.ونوه العتيبي بان الوزارة اتجهت للتعاون مع المكاتب الهندسية لاعتماد المواصفات العالمية المطلوبة لترشيد الكهرباء في المناطق الجديدة والمباني الحكومية والخاصة، بالاضافة الى اعتماد مواصفات خاصة لترشيد المياه واستخدام المرشدات في كافة المباني، حيث ان هذه المواصفات ستكون الزامية، متوقعا ان توفر هذه المرشدات 30 بالمئة من الانتاج المائي، والحد من عمليات الهدر.وذكر ان شبكة المياه الموجودة في الكويت تم تحديثها خلال السنوات الماضية حيث اصبح المفقود من المياه لا يساوي 10 %، مبينا سعي الوزارة للاستفادة من الطاقة المتجددة ممثلة في الطاقة الشمسية حيث ان هناك مشروعا للاستفادة من الطاقة الشمسية في تحلية المياه وسيكون على شكل وحدات متنقلة للاستفادة منها في حالات الطوارئ، مبينا ان استهلاك الفرد للمياه في الكويت يعتبر من اعلى الاستهلاكات في العالم.وبدوره، قال مدير مركز تنمية مصادر المياه مشعل السعيدي أن اختيار المركز لتنظيم هذه الاحتفالية اختيار موفق يعكس الرؤية الثاقبة في ادارة الفعاليات الاقليمية التي من شأنها تشجيع البحث العلمي والمشاركة الاكاديمية وتبادل الخبرات ونشر التوعية البيئية.واشار السعيدي الى انه يقع على عاتق المركز مهمة مراقبة جودة مياه الشرب المنتجة في المحطات الثابتة والمنقولة عبر الشبكة العامة للتوزيع في جميع مراحلها حتى تصل للمستهلك والذي يقوم بالمراقبة والرصد اليومي لاجل سلامته، لافتا الى ان المختبرات المائية في المركز تراقب كافة شبكات التوزيع من بداية الانتاج حتى نهايات الخطوط البعيدة من خلال نقاط لجمع العينات تفوق المئتين نقطة موزعه على الشبكة في مختلف مناطق الكويت.وبين ان فريقا متفانيا من ابناء الكويت الذين يضعون مصلحة الوطن نصب اعينهم يقومون بجمع ما لا يقل عن 800 عينة شهريا وبشكل يومي لعمل الفحوصات البكتيريولوجية والكيميائية في المختبرات المائية للتاكد من مطابقة جودة مياه الشرب لاشتراطات منظمة الصحة العالمية التي اعتمدت نتائج المركز واجراءاته في اكثر من مناسبة.

الراي:

«الحكومة الإلكترونية» … إلى أرض الواقع!

في موازاة الطموح والتطلع النيابي والشعبي لما سيثمره قانون التعاملات الالكترونية بعد اقراره في المجلس الحالي، تبدو «الهمة الحكومية لا تقل عن مستوى هذا الطموح والتطلع»، اذ علمت «الراي» ان هناك توجيهات قد صدرت بالفعل من سمو رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك للفريق الحكومي «تدعو الى استنفار وشحذ الجهود كافة لتنفيذ وتفعيل هذا القانون على أكمل وجه وتحويله (الحكومة الالكترونية) الى واقع عملي وملموس».وكشفت مصادر حكومية عن ان «جزءا غير بسيط من اجتماع مجلس الوزراء أمس خصص لمناقشة الامكانيات الحكومية والمتاحة لتقديم التنفيذ الامثل لقانون التعاملات الالكترونية، خصوصا وان الحكومة تتبنى ميكنة قطاعات العمل كافة، وتسعى بجد وإرادة حقيقية لتحويل فكرة الحكومة الالكترونية الى واقع ملموس في اقرب وقت».وأوضحت المصادر ان «سمو رئيس مجلس الوزراء يولي هذه الخطوة اهمية بالغة ويصب جل اهتمامه على تحويلها الى واقع ملموس، بعد ان يتم إصدار اللائحة التنفيذية للقانون وتحديد الجهة المختصة والمسؤولة عن تنفيذه»، مشيرة الى أن «تبعية الحكومة الإلكترونية تنحصر بين وزارة الدولة لشؤون مجلس الوزراء ووزارة الموصلات، لاعتبارات ادارية وتقنية».ولفتت المصادر الى أن «الرغبة في تنفيذ الحكومة الالكترونية ليست بجديدة، لكن ما اختلف في الآونة الاخيرة هو وجود تشريع يتيح تحقيق هذه النقلة في العمل الحكومي، لاسيما وان هناك عددا من الجهات الحكومية كانت تتخوف في السابق من مسؤولية هذه النقلة وما قد سيترتب عليها من اخطاء او تداخل اختصاصات، اما الان فأصبح هناك تشريع يغطيها ولا يوجد ما يستدعي طرح تلك المخاوف نفسها او التشاؤم من تبني هذه النقلة».وتابعت المصادر ان «هذه النقلة في العمل الحكومي لن تكون بسيطة وهي بحاجة الى الدراسة والتدقيق حتى لا يكون الاستعجال في التنفيذ على حساب جودته، خصوصا ونحن بصدد مشروع مهم ونوعي سيقضي وبشكل نهائي على الدورة المستندية بين الجهات الحكومية، التي لن يكون فيها مراسلون أو مندوبون، كما انها ستوفر على المواطنين والمقيمين عناء وتعب التنقل بين الجهات الحكومية لتنفيذ معاملة في القطاع العام».لى صعيد آخر، فيما تم تأجيل التصويت على الاتفاقية الأمنية شهرا، لمزيد من الدراسة والاستئناس بآراء الخبراء الدستوريين، استمرت صفقة طائرات الخطوط الجوية الكويتية «حارة» على جدول عدد من النواب، الى حد تحذير النائب الدكتور عبدالحميد دشتي من مآل الصفقة على غرار ما حدث مع «الداو»، مشددا «والله سيكون لنا موقف مع الحكومة إن تم ذلك».اعتبر دشتي «مسارعة» الحكومة الى توقيع صفقة طائرات مؤسسة الخطوط الجوية الكويتية بأنها «كانت مفاجئة ومثيرة للريبة والشك، لأنها تمت في وقت تشكيل لجنة تحقيق في صفقات الطائرات، وكان من الواجب عليها التروي والتعاون مع المجلس في شأن ذلك، وبالذات من قبل وزيري النفط والدولة لشؤون مجلس الامة، والدولة لشؤون مجلس الوزراء».وقال دشتي، بصفته عضوا في لجنة التحقيق الفرعية في صفقات طائرات «الكويتية» المنبثقة عن اللجنة التشريعية البرلمانية «مع احترامنا لمكانة شركة (ايرباص) الفرنسية، فإننا نسأل عن سبب استبعاد شركة (بوينغ) الاميركية، ولماذا لم تطلعنا الحكومة على تفاصيل الاسعار والفروقات، وان العملية بعيدة عن أي عمولات»، موضحا: «كنا نتمنى شفافية التعامل، ولكن ازاء هذا الوضع الراهن فإن على المجلس تحمل مسؤولياته، خصوصا أنه بعد صفقة (الداو) اصبحت صفقات الحكومة بالمنهجية نفسها، والأخطر انهم يضعون غرامات الإلغاء، اي بطريقة (الداو) نفسها».وشدد دشتي «ان تم ذلك فوالله سيكون لنا موقف مع الحكومة»، لانه لا يمكن ان نفرط بائتماننا من قبل الشعب على صيانة المال العام من العبث».وقال: «كنا نتمنى مراعاة المصالح السياسية الدولية والتحالفات بمثل هذه الصفقات، ومراعاة الوقاية من المخاطر عبر التنويع في الأسطول»، مؤكدا انه «مع سرعة تحديث الأسطول، وكذلك مع خصخصة الخطوط، اذا كان ذلك مجديا لعودة الناقل الوطني رائدا في خدمات النقل الجوي».في موضوع آخر، أعلن دشتي ان لجنة التحقيق في محطة الزور اجتمعت والتقت رئيس جهاز المبادرات التابع لمجلس الوزراء «وتلقينا بعض الإجابات بعضها كان ناقصا، وأخرى احيلت مسؤولية الإجابة عنها من قبل رئيس المبادرات الى وزيري المالية والكهرباء والماء».واوضح دشتي بصفته مقرر لجنة التحقيق في شأن محطة الزور الشمالية ان «اللجنة تشعر بعدم الارتياح من الإجابات، وطلبنا رؤية ملفات الشركات التي تأسست إحداها قبل الابطال الثاني للمجلس، والذي اصدر توصياته في هذا الشأن بعد التحقيق، وهناك شركة اخرى أسست بعد ابطال المجلس والمزمع ان تكون مساهمة عامة، وبعد ان تصلنا المعلومات سوف نضع خطة مقابلة الشخصيات المطلوب التحقيق معها».من جهتها، أرجأت لجنة الشؤون الخارجية البرلمانية أمس التصويت على مشروع قانون الاتفاقية الامنية الخليجية «لمزيد من الدراسة والاستئناس برأي الخبراء الدستوريين حتى الثالث من ابريل المقبل». وقال مقرر اللجنة النائب حمدان العازمي للصحافيين عقب الاجتماع ان اللجنة اجلت التصويت على الاتفاقية الامنية الى جانب تأجيل سبعة مشاريع اخرى، فيما وافقت على ستة مشاريع قوانين.وأعلن عضو اللجنة الخارجية النائب صالح عاشور لـ «الراي» ان اللجنة ستصوت على الاتفاقية الأمنية الخليجية بتاريخ 3 ابريل المقبل «وان نتيجة التصويت تتجه نحو رفض الاتفاقية»، موضحاً «ان التمديد شهراً هو لسماع رأي الدستوريين وتثبيت رأيهم في التقرير الذي سيرفع الى مجلس الامة مباشرة».

تحقيق «عاجل» في تهريب «الخليجي المسلّح»

أقفلت وزارة الداخلية «عاجلا» سجل «لا قانون حيث توجد الواسطة» بفتح تحقيق عاجل في ما نشرته «الراي» أمس عن تهريب خليجي ضُبط مسلحا في النويصيب، على يد أحد قياديي الوزارة، فيما كان ما حدث محل تصويب نيابي وتأكيد ضرورة أن ينال من قام بهذا الفعل جزاءه.وأعلنت وزارة الداخلية ان نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية الشيخ محمد الخالد أمر بفتح تحقيق عاجل للوقوف على حقيقة ما نشر عن هروب متهم بمعرفة أحد قياديي وزارة الداخلية تم ضبطه مسلحا بمركز النويصيب الحدودي.وذكرت ادارة الاعلام الامني في الوزارة في بيان صحافي أمس ان الخالد كلف وكيل الوزارة الفريق سليمان الفهد بالاشراف على التحقيقات ومتابعتها، مبينة ان «التحقيق سيشمل عددا من اجهزة الامن وقيادييها وبالتنسيق مع الجهات ذات الصلة».واضافت ان «الوزارة ستقوم باعلان نتائج التحقيقات حول الموضوع بعد الانتهاء منها لايضاح الحقيقة كاملة».وعلمت «الراي» أن الفريق الفهد كلف مدير إدارة الرقابة والتفتيش العميد الركن شهاب الشمري التحقيق في القضية، ويقوم هو بمتابعتها شخصيا، وأن رجال المباحث بصدد وضع تقريرهم في ما حصل، فيما استدعى وكيل النيابة العامة ضابط الواقعة للتحقيق.واستغرب النائب حمدان العازمي «تهريب مضبوط وبحوزته سلاح ومغادرته البلاد، فيما كان حريا ضبطه وتقديمه الى العدالة».وقال العازمي لـ «الراي»: «ان المضبوط الذي كان بحوزته سلاح كان يجب محاكمته وعدم مغادرته البلاد، وهناك محضر يفيد بحيازته السلاح، لكن الواسطة التي تجاوزت القانون أخلت سبيل المضبوط ومكنته من مغادرة البلاد».وذكر العازمي: «ان هناك اكثر من جهة ساهمت في خروج هذا المضبوط وفقاً للانباء المتواترة، والسؤال هو من يقف وراء هذه التجاوزات، ولماذا يضرب القانون بعرض الحائط؟ والسؤال الأهم لماذا يتجاوز القانون من كان حرياً به تطبيقه؟، والمستغرب ان هذه ليست المرّة الأولى التي يتم فيها تجاوز القانون، وان مسلسل التعدي عليه لم يتوقف وانما آخذ في الاتساع».وطالب العازمي وزارة الداخلية «بوضع حد لتدخل المسؤولين في القانون وسعيهم الى التطاول على مواده» موضحا أن «علينا كنواب ان ننبه الى التجاوز الذي يحدث بين فترة واخرى، ولكن التنبيه لم يعد كافياً في حال لم تتحرك وزارة الداخلية وتضبط الأمر».توقع النائب الدكتور عبدالحميد دشتي«سرعة التصدي للقيادي الذي هرّب المضبوط وبحوزته سلاح».وقال لـ «الراي»: «ان ثبت ذلك فنتوقع ان يتخذ اجراء صارم ومشدد بحق من اخترق القانون، ونحن نربأ بقياديي وزارة الداخلية هذا التصرف، وهذا القيادي يمثل نفسه وهو استثناء، ويجب ان يأخذ جزاءه، خصوصاً اننا نلمس جدية وزارة الداخلية في هذا العهد».وقال النائب يعقوب الصانع لـ «الراي»: «آن الأوان ان يتم تطبيق بصمة العين تفادياً لمثل هذه الشبهات، وان كان هناك قصور فالبصمة ستضع له حدا».وكانت إحدى مفتشات جمرك النويصيب، ضبطت قادما خليجي الجنسية وبحوزته مسدس من طراز «كورا» يحتوي على تسع طلقات، وتم استيفاء الإجراءات الجمركية من خلال مخاطبة الجهات الأمنية والنيابة العامة، في حين تمت تخلية الخليجي من الإدارة العامة للمباحث الجنائية، بواسطة أحد قياديي وزارة الداخلية.

الجريدة:

«المستعجلة» تؤيد عودة المضف إلى «البترول»

قررت الدائرة المستعجلة في المحكمة الكلية أمس رفض الاستشكال المقام من مؤسسة البترول الوطنية ومجلس الوزراء لوقف تنفيذ حكم المحكمة الإدارية بإعادة العضو المنتدب للتسويق ناصر المضف إلى وظيفته مجدداً.ورفضت المحكمة الأسباب التي استندت إليها الحكومة في المطالبة بوقف الحكم إلى حين الفصل في الاستئناف المقام من الحكومة والمتداول حالياً أمامها، وأيدت حكم إعادة المضف إلى عمله، بعد إلغاء قرار إحالته إلى التقاعد من محكمة أول درجة بحكم مشمول بالنفاذ المعجل.من جانب آخر، تفصل المحكمة المستعجلة 9 الجاري في الاستشكال المقام ضد وقف حكم عودة شذى الصباح إلى عملها في المؤسسة، وفي 13 منه في الاستشكال المقام لعدم تنفيذ حكم عودة علي الهاجري.

الأوروبيون يمهلون موسكو حتى الخميس للانسحاب من القرم

انتقل الوضع في أوكرانيا أمس إلى مستوى جديد من التعقيد، مهدداً باندلاع أزمة عالمية غير مسبوقة منذ سنوات، بعد أن واجهت موسكو مواقف غربية حازمة ضد تدخلها العسكري في أوكرانيا المتمثل حتى الآن بوجودها العسكري في جمهورية القرم الأوكرانية.وكان الموقف الأقوى للاتحاد الأوروبي الذي هدد وزراء خارجيته بعد اجتماعهم في بروكسل أمس بإعادة النظر في العلاقات الأوروبية-الروسية في حال لم يتم ‘نزع فتيل الأزمة’ في أوكرانيا بحلول بعد غد الخميس، حيث ستعقد قمة أوروبية مخصصة لهذا الموضوع.وقال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس عقب الاجتماع: ‘إذا لم يتم اتخاذ إجراءات سريعة وملموسة لنزع فتيل التصعيد، فإن سلسلة من الاتصالات سيتم قطعها فوراً’، مشيراً إلى ‘تعليق المشاورات حول التأشيرات والاتفاقات الاقتصادية’، وموضحاً أن المطلوب الآن هو ‘انسحاب القوات’ الروسية من القرم.وجاء هذا الموقف الأوروبي الحازم بعد كلمة لوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أمام مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف دافع فيها عن التدخل العسكري لبلاده في أوكرانيا، واصفاً إياه بأنه ‘دفاع عن النفس’، ومؤكداً أن هدفه ‘حماية الأقلية الروسية، وضمان حقوق الإنسان وردع الراديكاليين’.ورغم معارضة لافروف للتهديدات الأميركية بإجراءات اقتصادية عقابية واعتباره أن التهديد غير مقبول، فإن وزارة الخارجية الأميركية أكدت على لسان المتحدثة باسمها جين ساكي أن ‘واشنطن لا تكتفي في هذه المرحلة ببحث مسألة العقوبات فحسب بالنظر إلى الإجراءات التي تتخذها روسيا، وإنما من المرجح أن نفرضها ونحن نجهز ذلك’.في غضون ذلك، أرسلت موسكو إشارات متضاربة بشأن نيتها توسيع تدخلها العسكري، فرغم تمسك لافروف بالعمل العسكري، اعتبر رئيس مجلس النواب الروسي (الدوما) سيرغي ناريشكين أمس أن تدخل الجيش الروسي في أوكرانيا ليس ‘ضرورياً حتى الآن’، مضيفاً أن ‘القرار الذي اتخذه المجلس الاتحادي يمنحنا هذا الحق، ويمكننا استخدامه عند الضرورة، لكنه ليس ضرورياً حتى الآن’.وبينما تحدثت السلطات الأوكرانية عن تعزيزات روسية عسكرية ضخمة تتضمن مدرعات إلى القرم، نفى أسطول البحر الأسود الروسي أمس تصريحات نسبت إلى قائده بأنه يعتزم مهاجمة الجنود الأوكرانيين في القرم إذا لم يستسلموا خلال ساعات.وأصدرت وزارة الخارجية الروسية بياناً قالت فيه إن ‘أسطول البحر الأسود المرابط في شبه جزيرة القرم لا يتدخّل في الشؤون الداخلية الأوكرانية، وجميع تحركات وحداته هدفها تأمين سلامة الأسطول والحد من إمكانية وقوع هجمات من قبل المتطرفين ضد المواطنين الروس’.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد