697 قتيلا بمعارك ‘داعش’ والكتائب المقاتلة – المدى |

697 قتيلا بمعارك ‘داعش’ والكتائب المقاتلة

‘أصدقاء سوريا’ تحث المعارضة على حضور ‘جنيف 2’، والجربا: متفقون على عدم وجود أي دور للأسد في سوريا

اعلن هنا اليوم عن حصول اتفاق بين ايران ومجموعة دول (1+5) بشأن تنفيذ خطة العمل المشتركة لاتفاق جنيف النووي اعتبارا من 20 شهر يونيو الجاري.
وابلغ مسؤول ايراني لم يفصح عن هويته وكالة الانباء الايرانية الرسمية (ارنا) انه ‘تم التوصل الى هذا الاتفاق بالتنسيق مع العواصم المعنية’ مضيفا في الوقت نفسه ان ‘هذا الاتفاق سيشكل بداية لعملية خفض العقوبات المفروضة على ايران’.
من المقرر ان يقدم نائب وزير الخارجية للشؤون القانونية والدولية عضو الفريق النووي الايراني المفاوض عباس عراقجي ايضاحات في هذا المجال خلال مؤتمر صحافي يعقده اليوم.

قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس، الأحد، إن الحل السياسي هو الحل الوحيد لإنهاء الأزمة في سوريا، مؤكداً أن مؤتمر ‘جنيف 2’ يجب أن يؤدي إلى تشكيل حكومة انتقالية بصلاحيات كاملة. ومن جهته، أكد الجربا رئيس الائتلاف السوري عدم وجود أي دور للأسد في سوريا.
وجدد فابيوس في مؤتمر صحافي التأكيد على أن مؤتمر ‘جنيف 2’ سينعقد في الوقت المحدد، معلناً ‘الدعم الكامل للائتلاف الوطني السوري’.
وشدد على ضرورة تقديم الدعم السريع للجيش الحر، وعلى ضرورة تلبية مطالب الشعب السوري المشروعة.
أما رئيس الائتلاف السوري أحمد الجربا فقد أعلن بوضوح أن ‘هناك اتفاقاً وإجماعاً على أن لا دور للأسد في سوريا’.
وأشاد الجربا ببطولات الجيش الحر المحققة في الميدان، ولم يفوت المناسبة ليشكر كل أصدقاء سوريا، وعلى رأسهم فرنسا، كما قال، خصوصاً الرئيس فرانسوا هولاند.
وحضت مجموعة أصدقاء سوريا الأحد الائتلاف الوطني السوري المعارض على المشاركة في مؤتمر جنيف2، المخصص للأزمة السورية والمقرر بعد عشرة أيام في سويسرا، فيما لا يزال حضوره هذا المؤتمر غير مؤكد.
وقالت الدول الـ11 التي تدعم المعارضة السورية في بيان صحافي إثر اجتماع في باريس ‘نطلب فورا من الائتلاف الوطني التعامل بإيجابية مع الدعوة إلى تشكيل وفد المعارضة السورية التي وجهها الأمين العام للأمم المتحدة’.

وثيقة باريس

وتوصلت اجتماعات مجموعة أصدقاء الشعب السوري على مستوى السفراء في باريس إلى وثيقة سميت بوثيقة باريس، وأفادت مصادر لقناة ‘العربية’، الأحد، أن الوثيقة، التي وصفها الائتلاف بالمتقدمة جداً، تعطي ضمانات جزئية للمعارضة لحضها على المشاركة في مؤتمر السلام.
كما تنص الوثيقة على بحث موضوع انتقال السلطة في سوريا والجرائم المرتكبة والإشارة إلى معاقبة مرتكبيها.
وتوجه وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، إلى باريس للمشاركة، الأحد، في اجتماع مجموعة ‘أصدقاء سوريا’ بهدف حث المعارضة السورية على المشاركة في مؤتمر السلام ‘جنيف 2’، المقرر في 22 يناير بسويسرا تحت رعاية الأمم المتحدة.
ويشارك في الاجتماع الجديد لمجموعة الدول الـ11 ‘أصدقاء سوريا’ أو المعروف باسم ‘لندن 11’، في وزارة الخارجية الفرنسية، وزراء الدول الـ11 التي تدعم عقد مؤتمر ‘جنيف 2’.
والدول المشاركة هي: الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وتركيا والسعودية والإمارات العربية المتحدة وقطر ومصر والأردن، بالإضافة إلى رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض أحمد الجربا.
ولن تشارك إيران في مؤتمر جنيف 2، حسب ما أعلن دبلوماسيون أميركيون الجمعة، ورفض النظام السوري الامتثال لمقررات مؤتمر السلام السابق حول سوريا، والمعروف باسم ‘جنيف 1’.

أكد وزير الخارجية السوري اليوم التزام دمشق بالتعاون مع اللجنة الدولية للصليب الاحمر الدولي لإنجاح مهمتها في إيصال المساعدات الاغاثية للمتضرين في عدد من المدن السورية جراء القتال الدائر في البلاد .
وقال بيان لوزارة الخارجية السورية ان تأكيد المعلم جاء خلال جلسة محادثات عقدها هنا مع رئيس اللجنة الدولية للصليب الاحمر بيتر مورير والوفد المرافق له تركزت حول واقع عمل اللجنة الدولية والتعاون القائم مع الحكومة السورية والهلال الاحمر السوري في ظل الازمة التي تشهدها سوريا .
من جانبه رحب مورير بتصميم الحكومة السورية على تسريع الاجراءات المتعلقة بعمل اللجنة وتقديم كافة التسهيلات الممكنة لانجاح مهمتها مؤكدا سعيه الحثيث للتنسيق مع السلطات السورية والهلال الاحمر السوري في الجهود المبذولة لتحسين الوضع الانساني وتجاوز العقبات التي تطرأ على العمل الميداني للجنة .
وكان معاون وزير الخارجية والمغتربين السوري أحمد عرنوس التقى مورير والوفد المرافق له حيث تم بحث الجهود المشتركة الهادفة إلى تلبية احتياجات المواطنين السوريين حيث أكد خلال اللقاء على الالتزام بالتعاون مع المنظمات الدولية العاملة في المجال الانساني .
وتواجه عدة مناطق في سوريا أوضاعا إنسانية سيئة في ظل نقص المواد الغذائية والطبية إثر تواصل المواجهات العسكرية بين الجيش النظامي ومسلحي المعارضة ما يحول دون وصول المساعدات الانسانية الى المتضررين من تلك الاعمال .
يذكر ان رئيس اللجنة الدولية للصليب الاحمر بيتر مورير وصل في ال10 من يناير الجاري إلى دمشق في زيارة تستمر ثلاثة أيام يبحث خلالها آلية الحصول على تسهيلات ميدانية أكبر لفرق المنظمة الدولية العاملة لتقديم المساعدة للمحتاجين فى مناطق واسعة من سوريا.

أكد نشطاء أن حصيلة القتلى في الاشتباكات الدائرة حاليا بين مقاتلي الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يعرف بـ’داعش’ وبين المقاتلين من الألوية الإسلامية الأخرى والجيش السوري الحر وصل إلى 697 قتيلا.
وبحسب المرصد السوري لحقوق الانسان، الذي يعنى بالشؤون الحقوقية، فإن حصيلة قتلى السبت فقط وصلت إلى 294 قتيلا منهم 210 من الدولة الاسلامية والكتائب المقاتلة والقوات  النظامية والدفاع الوطني من ضمنهم سبعة فجر انفسهم.
وأشار تقرير المرصد إلى أن عدد المدنيين الذين سقطوا في اشتباكات السبت، بلغ 86 قتيلا.

ومن جهة أخرى توصلت اجتماعات مجموعة أصدقاء الشعب السوري على مستوى السفراء في باريس إلى وثيقة سميت بوثيقة باريس، ستعرض الأحد على الاجتماع الوزاري للمجموعة.
وأفادت مصادر لقناة العربية، الأحد، أن الوثيقة، التي وصفها الائتلاف بالمتقدمة جدا، تعطي ضمانات جزئية للمعارضة لحضها على المشاركة في مؤتمر السلام.
كما تنص الوثيقة على بحث موضوع انتقال السلطة في سوريا والجرائم المرتكبة والإشارة إلى معاقبة مرتكبيها.
وتوجه وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، إلى باريس للمشاركة، الأحد، في اجتماع مجموعة ‘أصدقاء سوريا’ بهدف حث المعارضة السورية على المشاركة في مؤتمر السلام (جنيف 2)، المقرر في 22 يناير بسويسرا تحت رعاية الأمم المتحدة.
ويشارك في الاجتماع الجديد لمجموعة الدول الـ11 ‘أصدقاء سوريا’ أو المعروف باسم ‘لندن 11’، في وزارة الخارجية الفرنسية، وزراء الدول الـ11 التي تدعم عقد مؤتمر ‘جنيف 2’.
والدول المشاركة هي: الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وتركيا والسعودية والإمارات العربية المتحدة وقطر ومصر والأردن، بالإضافة إلى رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض أحمد الجربا.
وسوف تكثف هذه الدول في باريس الضغوط لإقناع المعارضة السورية بالمشاركة في مؤتمر ‘جنيف 2’، في ظل تشكك بعض الفصائل في جدوى المشاركة.
وكان وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس عقد اجتماعا بوفد الائتلاف الوطني السوري برئاسة الجربا، ناقش فيه الجانبان مشاركة الائتلاف في مؤتمر جنيف 2.
هذا ولن تشارك إيران في مؤتمر جنيف 2، حسب ما أعلن دبلوماسيون أميركيون الجمعة.
ورفض النظام السوري الامتثال لمقررات مؤتمر السلام السابق حول سوريا، والمعروف باسم ‘جنيف 1’.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد