تفجيرات تفسد أعياد المسيحيين بالعراق – المدى |

تفجيرات تفسد أعياد المسيحيين بالعراق

60 قتيلاً على الأقل وعشرات الجرحى باستهداف موقع قرب كنيسة

قتل نحو 60 شخصاً وأصيب العشرات بجروح في تفجيرات وقعت في العراق أمس أبرزها في منطقة الدورة جنوب بغداد، في سوق شعبي قريب من كنيسة مار يوحنا، أثناء خروج المسيحيين من صلاة أعياد الميلاد.

وقال الناطق باسم قيادة عمليات بغداد العميد سعد معن إن عبوتين ناسفتين انفجرتا في سوق شعبي في الدورة، ما أدى إلى مقتل نحو 50 وإصابة العشرات بجروح، مشيراً إلى وجود نساء وأطفال بين الضحايا.

وأكد بطريرك الكنيسة الكلدانية، أكبر طائفة مسيحية في العراق، لويس ساكو، أن الهجوم الذي تزامن مع احتفال المسيحيين بعيد الميلاد «استهدف الفقراء في مكان قريب من الكنيسة في الدورة». في غضون ذلك، حذر زعيم حركة «الوفاق» العراقية إياد علاوي من مخاطر ما يتعرض له المسيحيون من «اضطهاد وتهميش» في العراق والمنطقة.

وقال في بيان بمناسبة أعياد الميلاد: إن «ما يمر به المسيحيون في العراق والمنطقة من اضطهاد وتهميش، واستهداف غير مبرر وغير مقبول، ما هو إلا محاولة مستميتة خبيثة لإفراغ المنطقة منهم ومن قيمهم الراقية في التسامح والسلام والمحبة».

قتل 35 شخصاً وأصيب العشرات بجروح، بتفجيرات وقعت في سوق شعبي قريب من كنيسة في منطقة الدورة جنوب بغداد، فيما قتل تسعة أشخاص آخرون وأصيب 25 بجروح في هجمات متفرقة.

وقال المتحدث باسم قيادة عمليات بغداد العميد سعد معن في تصريح لوكالة ‘فرانس برس’، إن ‘عبوتين ناسفتين انفجرتا في سوق شعبي في الدورة، ما أدى إلى مقتل 35 شخصاً وإصابة 56 بجروح’، مشيراً إلى وجود نساء وأطفال بين الضحايا.
وأضاف معن أن ‘الهجوم استهدف سوقاً شعبياً وليس كنيسة قريبة من المكان’، لافتاً إلى أن ‘المنطقة المستهدفة يسكنها خليط من المسلمين والمسيحيين’.

وكان ضابط برتبة عقيد في الشرطة ومصدر مسؤول في وزارة الداخلية، أفادا ‘فرانس برس’ في وقت سابق، بأن ’19 شخصاً قتلوا وأصيب 37 آخرون بجروح، في انفجار سيارة مفخخة استهدف مصلين مسيحيين لدى خروجهم من كنيسة مار يوحنا، عقب مشاركتهم في قداس الميلاد’.

وأشار المصدران أيضاً إلى أن ‘ستة أشخاص على الأقل قتلوا في انفجار عبوات ناسفة في السوق الشعبي، القريب من الكنيسة’.

وأكد مصدر طبي حصيلة الضحايا، مشيراً إلى أن ‘غالبية هؤلاء من المسيحيين وبينهم نساء وأطفال’.

غير أن بطريرك الكنيسة الكلدانية، أكبر طائفة مسيحية في العراق، لويس ساكو قال في تصريح لـ’فرانس برس’، إن ‘الهجوم الذي تزامن مع احتفال المسيحيين بعيد الميلاد، استهدف الفقراء في مكان قريب من الكنيسة في الدورة’.
وفي أعمال عنف أخرى اليوم، قتل خمسة أشخاص في هجمات متفرقة.

ففي تكريت شمال بغداد، قال ضابط في الشرطة برتبة رائد، إن ‘ثلاثة من عناصر الشرطة قتلوا في هجوم مسلح استهدف دورية للشرطة على الطريق الرئيسي غرب المدينة’.

وفي كركوك شمال بغداد، أكد ضابط برتبة عقيد في الشرطة ‘مقتل شخص وإصابة سبعة بجروح، جراء انفجار ثلاث عبوات ناسفة على الطريق الرئيسي جنوب كركوك’.

كما قتل شخص وأصيب ثلاثة بجروح، بانفجار عبوة ناسفة على طريق رئيسي في جنوب بغداد.
وأصيب أيضاً ثلاثة أشخاص بجروح بانفجار سيارة مفخخة مركونة في الحي العسكري، وسط قضاء طوزخورماتو (175 كلم شمال بغداد)، وفقاً للمصدر نفسه.

ومساء، قتل أربعة أشخاص بينهم شرطيان، وأصيب 11 بجروح بانفجار عبوة ناسفة، استهدفت متفرجين في ملعب لكرة القدم قرب بلد (70 كلم شمال بغداد)، بحسب رائد في الشرطة وطبيب في مستشفى بلد.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد