فرصة لهطول أمطار خفيفة في البلاد – المدى |

فرصة لهطول أمطار خفيفة في البلاد

المربعانية تبدأ الجمعة وتستمر حتى 15 يناير المقبل

قال خبير تنبؤات الطقس في ادارة الارصاد الجوية عيسى رمضان ان البلاد تتأثر بمنخفض جوي ضعيف نسبيا ترافقه بعض السحب المتوسطة والمنخفضة ورياح جنوبية شرقية معتدلة الى نشطة السرعة مع فرصة لامطار خفيفة ورذاذ أحيانا بالمناطق الشمالية والشمالية الغربية الليلة مع انخفاض متوسط في الرؤية الافقية.

وتوقع رمضان في تصريح صحافي اليوم أن تتحول الرياح فجر غد الى شمالية غربية معتدلة ونشطة أحيانا بفعل المرتفع الجوي المتقدم من البحر المتوسط والبارد نسبيا وتستمر بعض السحب المتفرقة صباحا لتبدأ بالانقشاع تدريجيا خلال النهار وتنخفض درجات الحرارة والرطوبة النسبية وتتحسن الرؤية الافقية ويبرد الطقس ليلا.

وذكر ان الطقس البارد يتوقع أن يستمر وتنخفض درجات الحرارة مع دخول المرتفع السيبيري يوم الاثنين المقبل وتتراوح درجات الحرارة العظمى بعد غد السبت بين 17 و 21 درجة مئوية وتنخفض دون 20 مئوية الاحد المقبل في معظم مناطق البلاد كما تتراوح درجات الحرارة الصغرى دون 10 مئوية في المناطق الصحراوية.

وبين أن الرياح الشمالية الغربية من المتوقع أن تستمر خلال الاسبوع المقبل ويدخل فصل الشتاء رسميا وتسمى هذه الفترة بالمربعانية التي تبدأ غدا الجمعة وتستمر حتى ال 15 من شهر يناير المقبل وفق الروزنامة المناخية.
وأوضح ان المربعانية أو أربعينية الشتاء هي هبوب رياح شمالية غربية باردة معظم فترتها التي تبلغ 40 يوما مصدرها المرتفع السيبيري وكتلتها الهوائية الباردة المصاحبة لها لكن يختلف انخفاض درجات الحرارة وتتفاوت حسب الظروف الجوية من عام لآخر.
وذكر رمضان ان ذلك التفاوت يكون أيضا حسب غزو الكتل الهوائية القطبية الباردة وحركة المرتفعات الجوية القطبية في دورة الغلاف الجوي عموما وتأثير الاشعاع الشمسي وتوزيعه داخل الغلاف الجوي.
وبين ان فصل الشتاء يكون قارسا عندما تؤثر تلك الكتل الهوائية القطبية الباردة لمنطقة الشرق الاوسط والجزيرة العربية ويكون دافئا نسبيا عندما تتأثر المنطقة بالكتل الهوائية القطبية البحرية العابرة للمسطحات المائية.
واشار الى تأثر البلاد والمناطق المجاورة بخريف دافئ هذا العام تخلله بعض الامطار المتوسطة والغزيرة بمناطق متفرقة وزادت كمية الامطار في بعضها ما سبب سيولا بالمناطق المنخفضة خصوصا البرية

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد