‘تسريب’ اجتماع ‘الكويتية’.. لا أخلاقي – المدى |

‘تسريب’ اجتماع ‘الكويتية’.. لا أخلاقي

مؤشر على انهيار دولة المؤسسات- يكتب الزيد

 بغض النظر عن الموقف من عملية شراء شركة الخطوط الجوية الكويتية لعدد من الطائرات التابعة لإحدى الشركات الهندية، وهي محور الخلاف الدائر اليوم بين وزير المواصلات عيسى الكندري ورئيس مجلس إدارة شركة الخطوط الجوية الكويتية سامي النصف، بغض النظر إن كنا نؤيد الصفقة أو نعارضها، فان أخطر ما ولده هذا الخلاف هو حادثة تسجيل الاجتماع الذي تم بين الوزير الكندري والنصف ومن ثم تسريب هذا التسجيل.
ومن بديهيات القول ان نصف عملية تسجيل اللقاء «خِفْية» وتسريبه بأنها عملية لا أخلاقية، لكن ما هو أبعد من الأمر البديهي هذا أنني أعتبر أن التسريب يعد مؤشراً على انهيار دولة المؤسسات، وان كان لهذا الأمر أسباب عدة، فأظن ان أبرزها يكمن في ابتعاد الدولة كثيراً عن مبدأ التعيين في المناصب القيادية وفق معيار الكفاءة، وبالتالي تم ملء الأجهزة الحكومية في العقدين الماضيين بمجموعة من القياديين الذين يحوزون أهم عنصر لتأهيلهم للمناصب التي تسلموها، وهو عنصر «المحسوبية» سواء كانت هذه «المحسوبية» على أسرة أو طائفة أو عائلة او تنظيم سياسي، وهذا الامر في محصلته النهائية من الطبيعي أن يمهد لانتشار بذور الفساد في كل أجهزة الدولة، حتى بات جليا لنا اليوم ان نلاحظ عدم استطاعة أي مواطن أو مقيم إنجاز معاملة له من دون وجود «واسطة» تسهل إنهاءها مهما صغرت هذه المعاملة.
إن الفساد هو آفة المجتمعات وأكبر معول في هدم الدول، لذا فإن أحوالنا لن تستقيم ما دام الفساد «يعشعش» في أجهزتنا، وعملية القضاء على الفساد، وإن كانت ليست سهلة لكنها أيضا ليست مستحيلة، والبداية تكون بتوافر ارادة صلبة للقضاء على الفساد والآلية يجب أن تبدأ بالكبار قبل الصغار.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد