الاحتجاجات الطلابية تشتعل في مصر – المدى |

الاحتجاجات الطلابية تشتعل في مصر

أطلقت قوات من الأمن المركزي بالزقازيق، اليوم السبت، القنابل المسيلة للدموع على الطلاب المضربين بكلية الهندسة بعد أن أغلقوا مبنى الكلية، في محاولة لتفريقهم.

وقال محمد شاهين أحد الطلاب المتظاهرين إن أعدادًا حاشدة امتنعت عن أداء الامتحانات اليوم السبت ضمن أعمال السنة والتي تقدر نسبتها بـ 40% من قيمة درجات العام، ردًا على ما وصفوه باعتقال كل من: محمد عبدالشكور (طالب الفرقة الثالثة هندسة تشييد)، وينتمى للحزب الاشتراكى وهو عضو اتحاد كلية الهندسة عن اللجنة الثقافية، وعمرو حجاج (الفرقة الثانية- ميكانيكا مستقل)، وبلال الكومى (تم تخريجه العام الماضي) وعضو التيار الشعبي وأمين مساعد اللجنة الثقافية هندسة الزقازيق سابقًا.

حيث اضرب العشرات من طلاب كلية الهندسة بجامعة الزقازيق، اليوم، عن حضور أول امتحان في الميد تيرم في إطار دعوتهم للإضراب عن الدراسة بشكل عام؛ احتجاجا على ما اسموه بالإنفلات الأمني داخل الجامعة.

كان العشرات من الطلاب تجمهروا بساحة كلية الهندسة رافعين لافتات دوّن عليها عبارات، ‘إضراب عن الدراسة بس ذاكروا’، كما رفعوا لافتات مكتوب عليها مطالبهم، والتي تتمثل فى المطالبة بالإفراج عن زملائهم المقبوض عليهم خلال أحداث التظاهرات التي شهدتها الجامعة، والإتفاق مع شركة أمن خاصة لتأمين الجامعة على غرار جامعة عين شمس، وأن يتقدم القائم بأعمال رئيس الجامعة وعميد الكلية باعتذار رسمي للطلاب عما حدث بالكية من أعمال عنف وشغب.11_16_2013125653PM_8103692331

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد