السفير حيات يلقي محاضرة في المكسيك حول علاقة الكويت بالامم المتحدة – المدى |

السفير حيات يلقي محاضرة في المكسيك حول علاقة الكويت بالامم المتحدة

شدد سفير دولة الكويت لدى الولايات المكسيكية المتحدة سميح جوهر حيات في محاضرة في جامعة (الاونام) الحكومية المستقلة في العاصمة المكسيكية على عمق علاقات الكويت مع الامم المتحدة ودعمها للجهود الدولية في اقرار السلم والامن الدوليين.
وقالت السفارة الكويتية في المكسيك في بيان تلقته وكالة الانباء الكويتية (كونا) هنا ان المحاضرة التي القيت الليلة الماضية تحت عنوان (الكويت ودور الأمم المتحدة) تأتي ضمن سلسلة محاضرات في الجامعات الحكومية والخاصة وتهدف الى شرح وتعريف طلبة الدراسات العليا بأهداف وركائز الدور الكويتي الدبلوماسي النشط على المستوى الدولي.
وأشار السفير حيات في محاضرته الى أن ركائز السياسة الخارجية لدولة الكويت تتمثل في دعم جهود المجتمع الدولي نحو اقرار السلم والأمن الدوليين والالتزام بالشرعية الدولية.
وأبرز بهذا الصدد تعاون الكويت اقليميا ودوليا مع الامم المتحدة ومجلس التعاون لدول الخليج العربية وجامعة الدولة العربية ومنظمة التعاون الاسلامي ومنظمة عدم الانحياز.
وأكد استمرار مساهمة الكويت الفاعلة في التعاون مع المجتمع الدولي والمنظمات الدولية في مجالي الانماء الاقتصادي والتنمية البشرية مبينا الاستحقاقات المقبلة وأهداف القمم المزمع عقدها في الكويت بالفترة المقبلة وأولها القمة العربية-الافريقية التي ستعقد في 19 و20 من الشهر الجاري.
واستعرض دور الأمم المتحدة “التاريخي” في تحرير دولة الكويت من الغزو العراقي في بداية تسعينيات القرن الماضي وموقف المجتمع الدولي “المشرف” الى جانب الشرعية الدولية وكذلك قرارات مجلس الأمن ذات الصلة التي بلورت تلك المواقف الدولية التي أعادت الحق الكويتي آنذاك حيث تم اعتماد تلك الحالة كنموذج للبحث والمناقشة والتحليل والدراسة من قبل إدارة الجامعة لطلبة الدراسات العليا في الجامعة الحكومية.
وقال حيات ان علاقة الكويت بالأمم المتحدة “تنمو باستمرار وان السياسة الخارجية الكويتية قائمة على التعاون الدولي ودعم كافة الجهود الدولية والمؤسسات والمنظمات التابعة للأمم المتحدة في مجال نشر السلم والأمن الدوليين ومساعدة بعض الدول على تخطي آثار كوارثها الطبيعية وغيرها”.
وأضاف أن الكويت تقوم منذ انضمامها الى الأمم المتحدة عام 1963 بدعم كافة قرارات وجهود المنظمة الدولية في تحقيق السلم والأمن الدوليين بما يتناسب مع ميثاق الأمم المتحدة.
وقال ان الكويت تشجع وتدعم مبادئ العمل متعدد الأطراف في كافة المجالات والقضايا.
وأشار الى ان القيادة السياسية العليا في الكويت وعلى رأسها حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه توصي دائما بدعم جميع أنشطة الأمم المتحدة في مجالات التنمية وبمضاعفة مساهمة الكويت في العديد من صناديق المنظمة الدولية ووكالاتها المتخصصة وبرامجها وذلك تقديرا للدور الذي تلعبه المنظمة على الصعيد الدولي.
وذكر أن الأمم المتحدة تنظر بتقدير واعجاب الى الدور الذي تقوم به الكويت لحل المنازعات في المنطقة والعمل على دعم قيم التعاون والحفاظ على الأمن والسلام ونبذ العنف.
كما أوضح دور الكويت الانساني الداعم للجهود الدولية الرامية لمكافحة الفقر والجوع في العالم والخطط التنموية لمساعدة الدول الفقيرة والأقل فقرا.
واشار حيات الى دور الصندوق الكويتي للتنمية الفاعل في مساعدة حوالي 106 دول بما يقارب 800 مشروع تنموي بقيمة 16 مليار دولار منذ انشائه في عام 1962.
وقدمت إدارة الجامعة في ختام اللقاء شهادة تقدير للسفير حيات لما قدمه من مساهمات في مجالات التعليم خدمة لمبادئ السلام والتعاون والتفاهم بين الشعوب.256997_e

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد