تسهيلات التأشيرة البريطانية للخليجيين – المدى |

تسهيلات التأشيرة البريطانية للخليجيين

كاميرون: البداية مع قطر وعُمان والإمارات.. ولاحقا الكويت

 اكد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون ان حكومته ستبدأ رسميا العام المقبل تطبيق نظام جديد لتسهيل اجراءات منح التأشيرة البريطانية لمواطني عدد من دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية من ضمنها الكويت.

واوضح كاميرون في كلمة ألقاها خلال حفل تنصيب عمدة الحي المالي للندن هنا الليلة الماضية ان مواطني قطر والإمارات وعمان سيستفيدون من النظام الإلكتروني الجديد لتخفيف وتسهيل اجراءات دخول بريطانيا مطلع العام المقبل.

وأضاف ان مواطني دولة الكويت سيستفيدون من مزايا نفس النظام في وقت لاحق من العام المقبل ايضا مشيرا الى ان الاجراءات الجديدة ستشمل جميع مواطني الدول الخليجية المذكورة ممن يرغبون في زيارة بريطانيا لفترة محدودة.
وبين كاميرون ان تسهيل اجراءات منح التأشيرات يهدف الى زيادة قيمة الاستثمارات الخليجية في بريطانيا وتعزيز العلاقات الاقتصادية مع دول مجلس التعاون الخليجي.

واكد ان زيارته الرسمية للهند والخليج العربي هذا الأسبوع على رأس وفد اقتصادي كبير تدخل ضمن نفس البرنامج الذي يهدف الى جذب مزيد من الاستثمارات الخارجية نحو بريطانيا.

على صعيد متصل أعلن كاميرون انه سيرأس وفدا اقتصاديا وتجاريا كبيرا الى الصين مطلع الشهر المقبل بهدف تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين وضمان تدفق مزيد من رؤوس الاموال الصينية الى بريطانيا وزيادة الصادرات البريطانية الى الصين.

وكان من المتوقع ان يقوم كاميرون بهذه الزيارة التي تشمل بكين وشنغهاي العام الماضي بيد ان الزيارة الغيت بسبب الغضب الصيني على اللقاء الذي جمعه بالدالاي لاما الذي تعتبره بكين زعيما انفصاليا.

وقام وزير المالية البريطاني جورج اوزبورن بزيارة بكين الشهر الماضي كما زارها عمدة لندن بوريس جونسن وهدفت زيارتهما الى جلب استثمارات صينية لإنشاء مشروعات عملاقة في بريطانيا من ضمنها بناء محطة نووية.

يذكر ان كلمة رئيس الوزراء البريطاني الليلة الماضية جاءت بمناسبة تنصيب المحامية فيونا وولف في منصب عمدة الحي المالي للندن خلفا لروجر غيفورد في حفل كبير اقيم في مبنى (غيلدهال).

وتعد وولف التي أصبحت العمدة رقم 686 ثاني امرأة تتقلد هذا المنصب منذ استحداثه عام 1215 حيث سبقتها ماري دونالدسون عام 1983.

ويتركز دور عمدة الحي المالي او ما يعرف ب(سكوير مايل) خلال فترة ولايته التي لا تزيد على عام واحد على ترويج الفرص الاستثمارية التي توفرها العاصمة البريطانية للمستثمرين الأجانب.

يذكر ان العمدة السابق غيفورد زار الكويت اواخر الشهر الماضي تجسيدا للعلاقات الاقتصادية المميزة التي تربط الكويت وبريطانيا خصوصا عبر المشاريع الاستثمارية التي يديرها مكتب الاستثمار الكويتي في لندن بشكل خاص.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد