طهران والغرب يبدآن مفاوضات “النووي” – المدى |

طهران والغرب يبدآن مفاوضات “النووي”

تبدأ ايران والقوى الكبرى اليوم الخميس اجتماعا جديدا يستمر يومين في جنيف للتفاوض بشان اتفاق حول البرنامج النووي الايراني المثير للجدل، فيما يأمل الامريكيون ان يحقق “خطوة أولى” على طريق التوصل الى تسوية.
وفي اجتماعهم الثاني هذا خلال اقل من شهر، يلتقي المفاوضون الايرانيون والامريكيون ومن خمس دول كبرى أخرى ليومين على امل التوصل الى اطار لاتفاق.
ووصف وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف المباحثات النووية مع الدول الكبرى بانها “صعبة جدا”، وقال انه يمكن التوصل الى اتفاق ينهي المواجهة النووية المستمرة منذ عشر سنوات بين ايران والقوى الست هذا الأسبوع اذا بذل المفاوضون أقصى جهدهم.
وقال ظريف للصحفيين بعد اجتماع على مأدبة افطار مع مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون “اذا بذل الكل أقصى جهده قد نصل الى اتفاق”، وأضاف “نتوقع مفاوضات جادة، وهذا ممكن”.
في الجانب الغربي، تبدو اللهجة أكثر تحفظا، فقد أعلن مايكل مان المتحدث باسم وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون لوكالة فرانس برس ان “المحادثات النووية معقدة وتدخل في مرحلة جدية”، وذكر بان المشاركين قرروا الاحتفاظ “بسرية” مضمون المحادثات حرصا على الفعالية. وقال “نأمل في تحقيق تقدم ملموس”.
الا ان اسرائيل كشفت بعض مضمون المحادثات عبر دعوة القوى الكبرى الاربعاء الى رفض اقتراح ايراني محتمل وصفته بانه “سيء”، وأضافت على لسان مسؤول طلب عدم ذكر اسمه “خلال الساعات الاخيرة علمت اسرائيل انه سيتم تقديم عرض الى مجموعة 5+1 في جنيف مفاده ان ايران ستوقف كل انشطة تخصيب (اليورانيوم) بنسبة 20% وستبطئ اعمال البناء في مفاعل المياه الثقيلة في اراك وذلك مقابل تخفيف العقوبات” المفروضة عليها.
كما أعلن مسؤول اميركي رفيع المستوى من جهته انه يامل “في خطوة اولى” نحو وقف هذا البرنامج النووي المثير للجدل، لافتا الى “تغيير رئيسي” في الموقف الايراني.
واضاف هذا المسؤول الذي رفض الكشف عن هويته ان “ما نتوقعه الان هو مرحلة اولى، خطوة اولى، اتفاق اساسي يوقف تقدم برنامج ايران النووي للمرة الاولى منذ عشرات السنين واحتمال تأخيره”، وأوضح ان واشنطن مستعدة لان “تعرض على ايران تخفيفا محدودا للعقوبات ويمكن العودة عنه من دون المس في المرحلة الاولى ببنية هذه العقوبات”.
وكان الممثلون الامريكيون دعوا إلى ان يمنح الكونغرس “فترة انتظار قصيرة” للإدارة قبل سلسلة عقوبات جديدة ضد طهران بهدف ترك فرصة للدبلوماسية، كما أقرت وزارة الخارجية الامريكية بان المفاوضات “شاقة” وان هناك “تاريخا عميقا من الريبة” بين البلدين.
 _3_

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد