طهران ترد على مقتل 14 من جنودها – المدى |

طهران ترد على مقتل 14 من جنودها

إعدام 16 شخصاً بعد ساعات من الإشتباكات المسلحة بإقليم بلوشستان

أعدم 16 متمردا ‘مرتبطين بجماعات مناهضة’ لجمهورية ايران الاسلامية شنقا صباح السبت بعد هجوم قتل فيه ما لا يقل عن 14 عنصرا من حرس الحدود خلال الليل كما اعلن مسؤول قضائي محلي.

ونقلت وكالة فارس للانباء عن محمد مرضيه المدعي العام في محافظة سيستان بلوشستان ان ‘ستة عشر متمردا مرتبطين بجماعات مناهضة للنظام اعدموا شنقا هذا الصباح في سجن زهدان (كبرى مدن المحافظة) ردا على مقتل حرس الحدود في سرفان’.

 

وكان قد لقي 17 جندياً على الأقل، من قوات حرس الحدود الإيرانية، مصرعهم في اشتباكات مع عناصر مسلحة شرقي الجمهورية الإسلامية، قرب الحدود مع باكستان، أسفرت أيضاً عن سقوط سبعة جرحى، بحسب تقديرات أولية.

وأكدت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية ‘استشهاد عدد من قوات حرس الحدود’، دون أن تقدم حصيلة لعدد القتلى، وقالت إن اشتباكات وقعت بين القوات و’عصابات مسلحة’، في جنوب شرق محافظة ‘سيستان وبلوشستان’، في وقت متأخر من مساء الجمعة.

إيران: ‘جند الله’ تتبنى تفجيرات زاهدان والضحايا 27 قتيلاً

أما وكالة ‘فارس’، المقربة من الحرس الثوري الإيراني، فقد نقلت عن النائب عن مدينة ‘سراوان’ في ‘مجلس الشورى الإسلامي’، هدايت الله مير مراد زهي، قوله إن ‘الاعتداء الإرهابي’، الذي وقع في منطقة ‘كيزستان’، أسفرت عن ‘استشهاد’ 17 جندياً، وجرح سبعة آخرين.

إيران تتوعد بسحق جماعة ‘جند الله’

وأضاف البرلماني الإيراني أن ‘التصدي الجاد للعناصر الإرهابية، يعتبر مطلباً جاداً للمواطنين’، وقال إن ‘أهالي سراوان يدينون هذا العمل الإرهابي، الذي ارتكبه أعداء الشعب الإيراني، ويدعون المسؤولين المعنيين لمتابعته بصورة عاجلة وحاسمة وجادة.’

إيران تعدم 11 من جند الله وتلوح بدخول باكستان

من جانبها، قالت وكالة ‘مهر’ إن الاشتباكات العنيفة، التي دارت بين قوي الأمن الحدودية ومجموعة من ‘الأشرار’، في شرق البلاد، أسفرت عن ‘استشهاد’ 17 جندياً وجرح سبعة آخرين، إضافة إلى اختطاف 8 جنود، وذكرت أن الجنود المختطفين تم نقلهم إلى الحدود الباكستانية.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد