عناوين صحف الخميس: 24/10/2013 – المدى |

عناوين صحف الخميس: 24/10/2013

 الحكومة قدمت «الفلسفة» الإسكانية: 4 منازل في 8 أدوار.. جابر المبارك متحفّظ على برنامج الحكومة.. «الشعبي» يدشن مكاتب أمانته العامة 11/11.. انطلاق القمة العربية الأفريقية في الكويت.. صرف المكافآت الاجتماعية لطلبة «التطبيقي» الإثنين

الأنباء:

جابر المبارك متحفّظ على برنامج الحكومة

ترأس سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك أمس اجتماع المجلس الأعلى للتخطيط بحضور وزير شؤون الديوان الاميري الشيخ ناصر صباح الأحمد ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء ووزير الصحة الشيخ محمد العبدالله ووزير التربية ووزير التعليم العـالي د. نايف الحجرف ووزيرة الدولة لشؤون مجلس الأمة ووزيرة الدولة لشؤون التخطيط والتنمية د.رولا دشتي.وقال النائب د.يوسف الزلزلة في تصريحات خاصة لـ«الأنباء» انه تم ـ بناء على طرح أعضاء المجلس ـ إجراء تغيير جذري على آلية بناء برنامج عمل الحكومة ليكون عبارة عن الخطوط العريضة والعامة وليس التفاصيل، لأنه على حد رأي الأعضاء من الخطأ ان تقدم الحكومة التفاصيل التي تحاسب عليها على ان يتم تقديم التفاصيل من خلال استراتيجية العمل والخطة السنوية.وكشف د.الزلزلة عن ان سمو رئيس الوزراء غير راض عن برنامج عمل الحكومة «أغلب الوزراء تحفظوا على البرنامج، وعلى رأس المتحفظين سمو رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك» الذي نوقش في الجلسة الرسمية لمجلس الوزراء الاثنين الماضي.واستطرد د.الزلزلة: أبلغت بمعلومات مؤكدة من بعض أصحاب المسؤولين ان المجلس الذي ناقش الموضوع في جلسات رسمية متعددة وجلسات استثنائية مطولة وجلسات منفردة، إضافة الى الجلسات غير الرسمية أيام الخميس والتي خصصها سمو رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك لمناقشة مشروع البرنامج لم يتمكن بعض الوزراء خلالها من تقديم برامج ومشروعات وخطة عمل تحوز قناعة مجلس الوزراء ببرنامج عمل الحكومة المقدم، بل ان أغلب الوزراء وعلى رأسهم سمو رئيس الوزراء الشيخ جابر المبارك «تحفظوا» على البرنامج وابدوا تساؤلات واستفسارات تتعلق بقدرة الحكومة على تنفيذ التفاصيل الموضوعة.وتساءل د. الزلزلة: كيف يعرض برنامج عمل الحكومة على المجلس الأعلى للتخطيط في آخر لحظة ـ أمس ـ دون ان يتوافر الوقت الضروري لأعضاء المجلس للاطلاع والتمحيص لإثرائه؟.وزاد: عرضت الحكومة أمس البرنامج الذي يشمل كل الوزارات بعد ان أعلنت أنها سترفعه لمجلس الأمة الأحد المقبل.وأضاف د.الزلزلة: علينا جميعا ان نعمل لمصلحة الكويت ونتحمل المسؤولية وروح المبادرة والمواجهة والتعاون والحوار للتوصل الى قرارات يتفق عليها لتنطلق عجلة العمل انطلاقة قوية تبشر بكويت عروس الخليج مجددا.

 جدول زمني للأولويات الحكومية – النيابية الأحد

اتفق فريق الأولويات النيابي- الحكومي أمس على عقد اجتماع الأحد المقبل لبحث الجدول الزمني لإدراج الأولويات على جلسات مجلس الأمة في دور الانعقاد المقبل. وقال رئيس الفريق النيابي د.علي العمير إن الحكومة قدمت 24 أولوية، لافتا إلى أن الفريق النيابي سيقوم بإسقاطها خلال اليومين المقبلين بعد مقارنتها بالأولويات النيابة وأولويات اللجان على جلسات المجلس.وكشف العمير في تصريح للصحافيين بمجلس الامة عقب الاجتماع امس: ناقشنا في اجتماع الامس الاولويات الحكومية التي قدمتها لنا، متضمنة 24 اولوية، مشيرا الى انه كان للجنة المالية البرلمانية النصيب الاكبر من هذه الاولويات على اعتبار ان لها علاقة بمشاريع الحكومة مثل المناقصات وديوان المحاسبة واملاك الدولة.واضاف د.العمير: تم تدارس مدى امكانية اسقاط الـ 24 اولوية على جدول اعمال جلسات دور الانعقاد المقبل التي تبلغ 26 جلسة، لافتا الى ان الفريق النيابي سيقوم خلال اليومين المقبلين بإسقاط هذه الاولويات بعد مقارنتها بالاولويات النيابية واولويات اللجان على جلسات المجلس.وكشف د.العمير ان الحكومة طلبت سحب عدد من مشاريع القوانين المدرجة على جدول اعمال المجلس منذ سنوات، حيث بينت انها ليست لها اولوية ولا جدوى في استمرارها في الوقت الحالي.وشدد العمير على أن اعضاء الفريق النيابي ابدوا ملاحظات جيدة خلال الاجتماع امس، أهمها ضرورة موافاة فريق الاولويات ببرنامج عمل الحكومة وبالخطة السنوية لعام 2013/2014، حتى ينظر الفريق مدى مطابقتهما للاولويات الحكومية التي تم تقديمها.كما طلب الفريق ضرورة ان تقترن مشاريع القوانين باللائحة التنفيذية حتى لا يتأخر تنفيذها بعد اقرارها من المجلس، كما يحدث حاليا، نتيجة عدم اصدار اللائحة التنفيذية.واشار العمير الى ان الحكومة ركزت في معالجة الدورة المستندية الطويلة على قانون المناقصات العامة وقانون ديوان المحاسبة، من خلال اسقاط الرقابة المسبقة على المشاريع، وكان سؤال الفريق «هل هذا كاف لمعالجة الدورة المستندية؟»، مشيرا الى ان الوزيرة دشتي ردت بأن هناك أمورا أخرى لكن الأولوية القصوى لهذا الأمر الآن.وأوضح العمير أن الفريق ركز في مناقشته على ضرورة النظر في هل ستحقق الاولويات الحكومية في حال تم اقرارها هدف جعل الكويت مركزا ماليا وتجاريا، كما اكدنا على ضرورة حضور وزير الدولة لشؤون الإسكان ووزير البلدية الاجتماع المقبل، مشيرا الى ان الحكومة وعدت بتقديم برنامج عملها قبل دور الانعقاد المقبل.وقال ردا على سؤال: ان التطابق بين اولويات الحكومة والنواب ليس كبيرا، بالقدر الذي نراه متطابقا مع اولويات اللجان البرلمانية.وذكر العمير ردا على سؤال ان فريق الاولويات زود الوزيرة دشتي بالقوانين المتعلقة بالقضية الاسانية، والمنجزة في اللجان المختصة، تمهيدا للاستئناس بها، خلال اعداد الحكومة تصورها لحل القضية الاسكانية.من جانب آخر، قالت وزيرة الدولة لشؤون مجلس الأمة ووزيرة التخطيط والتنمية د.رولا دشتي عقب الاجتماع «اتفقنا على الأولويات المشتركة وسنبحث الأحد المقبل الجدول الزمني لادراجها في الجلسات». وحدد فريق عمل الأولويات الحكومي- النيابي امس اجتماعا آخر الأحد المقبل على ان يكتمل فريق التنسيق الحكومي بالكامل.وقال عضو الفريق النيابي النائب سعود الحريجي انه «لم يحضر من الحكومة سوى وزيرة الدولة لشؤون التخطيط والتنمية ووزيرة الدولة لشؤون مجلس الأمة د.رولا دشتي فيما غاب عن الاجتماعات وزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان الحمود ووزير المواصلات عيسى الكندري لظروف السفر والعلاج»، مبينا ان النواب طلبوا ان يكون من ضمن الفريق وزير الإسكان ووزير الدولة لشؤون البلدية سالم الأذينة نظرا لاختصاص ما يتولى من حقائب وزارية في أولى الأولويات وهي القضية الاسكانية. وبيّن الحريجي ان اللجنة ناقشت بعض المواضيع المتعلقة بـ 24 أولوية قدمتها الحكومة، كما تم تناول مسألة جدية الحكومة في الاجتماعات القادمة وتم التنبيه على الأمور التي تعوق بعض المشاريع، فطلبنا ان ترافق كل قانون خطة لتنفيذه حتى لا يتعثر التطبيق كما حصل مع قانون الصندوق الوطني لتنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة.وقال الحريجي ان الاجتماع ناقش طول الدورة المستندية لمشروعات الحكومة التنموية وما يعانيه الوزراء من ذلك، مشيرا الى ان النواب عقبوا على ما تقدمت به الحكومة من أولوية لاختصار تلك الدورة عبر تعديلات قانوني المناقصات المركزية وديوان المحاسبة بما يقضي بإلغاء الرقابة المسبقة على المشروعات الحكومية.ولفت الى ان النواب طلبوا ضرورة وجود برنامج عمل حكومي يكون أولوية لدراسته وتقديمه لمجلس الأمة «ووعدت الوزيرة تقديمه في الجلسات المقبلة للفريق».وأوضح الحريجي ان الأولويات قدمت دون ترتيب زمني كالإسكان والمناقصات المركزية والوكالات التجارية والرهن العقاري والسجل التجاري وتعديل قانون انشاء ديوان المحاسبة وانشاء هيئة مدينة الحرير والخدمة العسكرية الوطنية.من جانبه، طالب النائب سلطان الشمري الحكومة بعدم الاكتفاء بوضع القضية الاسكانية أولوية دون تقديم تصور للحل، مستغربا من عدم تنفيذ المشاريع الاسكانية برغم وجود الفوائض المالية والأراضي الكافية بعد تنازل النفط والدفاع عنها، مشيرا الى ان المواطنين شبعوا من العروض البيانية للمدن الاسكانية التي تروج من عدة سنوات وظلت حبيسة الأدراج دون تنفيذ.وأشاد الشمري بجهود وزير الإسكان سالم الأذينة الذي يسعى جاهدا لحل هذه المشكلة.من جانب اخر استغرب النائب محمد طنا الربط بين حل مجلس الأمة وتغيير النظام الانتخابي ورئاسة مجلس الأمة، مشددا على ان الرئاسة حسمت لصالح الرئيس مرزوق الغانم وان النواب جميعا في قارب واحد والمجلس الحالي سيكمل مدته الدستورية.وقال طنا في لقاء مفتوح مع الصحافيين في ديوان الاعلامي ناصر الحسيني بالجهراء ان من يسعى الى حل المجلس ويسعى الى ذلك لا يريد خيرا بالبلد، ولا تهمه المصلحة العامة.وفضل طنا ان تضع الحكومة ممثلة بوزارات الداخلية والتجارة والبلدية حدا للمقاهي المختلطة في الجهراء ذات الطبيعة المحافظة مطالبا بنقل المقاهي التي سببت صداعا للأسر خارج الأسواق التجارية وعدم وضع الكبائن انما تكون المقاهي مكشوفة وغير مغلقة.واستغرب طنا ما رآه في بعض المقاهي عندما قام بجولة مع اللواء ابراهيم الطراح اذ رأيت ما اقشعر له بدني وهالني، فلم اتوقع ان يصل التفسخ الاخلاقي الى هذا الحد، ورأيت مناظر لا يقبلها اي انسان غيور، واعاهد اهالي الجهراء باني اتابع ملف المقاهي المختلطة حتى اغلقه، نحن نعرف ان هذه المقاهي لا غبار عليها من الناحية القانونية، لكن هناك اعتبارات اجتماعية واخلاقية تفرض علينا محاربة مثل هذه الظواهر الدخيلة على الكويت عموما وعلى الجهراء تحديدا. واعتبر طنا الاستجواب حقا للنائب لا ينازعه فيه احد، ولكننا لا نحكم عليه إلا بعد قراءة المحاور وما يدعمها من أدلة، لافتا الى انه لم يسمع بوجود تحرك بعض النواب من اجل التأثير على عمل المجلس ولا اظن ان نائبا يقبل بان يكون أداة بيد أحد وان وجد فسيكون نائبا مؤزما.وانتقد طنا تأخر الحكومة في تقديم برنامجها رغم الوعود التي قبلت هنا وهناك ونطالبها بالاتيان ببرنامجها فورا.وكشف طنا عن مقابلة تمت مع رئيس الوزراء تناولت اكثر من قضية من ضمنها القضية الاسكانية التي اكد سمو الشيخ جابر المبارك انها في طريقها الى الحل، وان الفريق الحكومي سيضع خارطة طريق لحل القضية.واضاف: وتطرقنا في اجتماعنا مع سمو رئيس الوزراء الى قضية البدون، واستبشرت خيرا من كلامه، فهناك جدية في طي ملف هذه القضية، مضيفا ان سمو الشيخ المبارك رجل يدفع بحل القضايا العالقة ومن ضمنها قضية البدون. وأيد طنا «تغيير النظام الانتخابي الحالي الى خمس دوائر وصوتين، وهناك اقتراح مقدم ومدرج على جدول أعمال اللجنة التشريعية البرلمانية» متمنيا ان يمر هذا الاقتراح، وان كانت الحكومة لم تعلن الى الآن موقفها تجاهه.واستغرب طنا: «ربط حل مجلس الأمة بتغيير النظام الانتخابي، فهذا كلام غير منطقي، ولا يوجد له أي مسوغ، وان كان الربط بسبب المنافسة على رئاسة المجلس، فأنا أرى ان الرئاسة موضوع حسم والآن الرئيس مرزوق الغانم، وبتنا جميعا في قارب واحد، ومن وجهة نظري فان المجلس الحالي سيكمل مدته الدستورية وسيستمر أربع سنوات». وأكد طنا «ان من يسعى الى حل المجلس ويعمل من أجل ذلك لا يريد خيرا بالبلد، ولا تهمه المصلحة العامة، مشيرا الى وجود فارق بين المطالبة بحل مجلس 2009 والمجلس الحالي، لأن الأول رفض شعبيا و95% من الكويتيين طالبوا بحله، والحمد لله انه حل وكنا من الداعمين لحله».وطالب طنا «الحكومة بالتوقف عن التوسع في سحب الجنسية» مستغربا ما أشيع عن وجود تحرك حكومي بسحب الجنسية من زوجة الكويتي المتجنسة بعد طلاقها، ونرجو ألا يكون صحيحا، وفي الوقت نفسه نطالب الحكومة بمنح الجنسية لزوجات الكويتيين اللائي تنطبق عليهن الشروط، فلابد من تطبيق القانون لاستيفائهن جميع لاشروط.وعن إلغاء عقود المستشفيات الأربع وموقفه رد طنا «قدمت سؤالا برلمانيا بهذا الشأن، وانتظر الرد، وبناء على الرد سأحدد موقفي»، وشدد طنا على «ضرورة عدم تجاهل المجلس في المنح التي تقدم الى الدول، ونحن لا نسكت عن تبذير الأموال يمنة ويسرة وفي المقابل، نجد الحكومة تعترض على زيادة علاوة الأطفال، نحن لا يعجبنا هذا المسلك، وسيكون لنا موقف تحت قاعة عبدالله السالم، والحكومة باتت على المحك، ولابد من مواجهتها بالمسوغات التي دعتها الى منح كل هذه الأموال، وتحديدا المنحة التي قدمت الى مصر».وجدد طنا اصراره على إزالة سكراب امغره، ورئيس الوزراء أكد ان الإزالة بعد شهرين، لكنني أخبرته بانني لن انتظر ولابد ان يزال السكراب الذي يؤرق أهالي سعد العبدالله، فباب ثانوية البنات يطل على السكراب الذي يغطيه عزاب غالبيتهم لا توجد لديهم إقامات، وهناك شيخ اتصل بي وقال ان السكراب باق في مكانه ووزير التجارة «راح ينشال قبل شيلة السكراب»، وان تطورت الأمور ولم تتم إزالة السكراب فسأقوم بالكشف عن اسم الشيخ الذي هاتفني.وأعلن طنا عن تشكيل كتلة نيابية قوامها خمسة نواب، وانني في طور تشكيلها، وسأعلن عنها قريبا.

عالم اليوم:

«الشعبي» يدشن مكاتب أمانته العامة .. 11/11

تجري حاليا مشاورات بين اقطاب التكتل الشعبي لتدشين مكاتب الامانة العامة للتكتل في يوم 11 نوفمبر المقبل وذلك تزامنا مع ذكرى ولادة الدستور الكويتي في عام 1962.من جهة أخرى سيقيم تجمع نهج في نفس اليوم ندوة جماهيرية لم يحسم موقعها حتى هذه اللحظة وستكون حول الفساد والاصلاح السياسي.وأوضحت المصادر ان الندوة ستقام اما في الدائرة الرابعة أو الخامسة موضحا ان هناك اجتماعا لتجمع نهج لمناقشة اعتماد الندوة وتحديد موقعها والمحاضرين فيها.من ناحية أخرى أكد نائب مجلس 2012 المبطل محمد الدلال أن وجود المعارضة في المجتمعات امر مطلوب ومفيد خصوصا في اطار المعارضة المسؤولة، ولذلك أُسأل كثيرا هذه الايام أين المعارضة الكويتية؟ وهل انتهت؟وقال الدلال: المعارضة لم تنتهِ وانما هي في مرحلة تقييم ومراجعة وتحديد اهداف واعتماد مشروع عملي واقعي للمرحلة القادمة يجمع عليه معظم الشعب الكويتي.وأضاف الدلال: ينبغى التركيز على ان المعارضة منذ منتصف 2012 لم تكن في البرلمان ولم تدخل الحكومة وكانت السلطة منفردة ومع ذلك الانجاز الحكومي لا شيء يذكر.وأشار: غياب المعارضة عن البرلمان لاعتبارات عديده كشف مدى هزال الحكومة وضعفها في الادارة، واسقط بالضربة القاضية مقولة ان المعارضة هي معوقة الانجاز.واختتم الدلال: الحكومة تلعب بالساحة لوحدها في ادارة الدولة منذ عشرات السنين ومعظم مجالس الأمة كان لها اغلبية ماعدا مجلس فبراير 2012 والتنمية مع ذلك تحتضر.

 حماد: استجواب الإبراهيم .. بات مستحقا

اكد النائب سعدون حماد ان استجواب وزير الاشغال العامة وزير الكهرباء والماء اصبح مستحقا خصوصا بعد تزايد الهجوم الواضح عليه لانه عطل خطة التنمية خصوصا فيما يتعلق بالمستشفيات الاربعة المذكورة بالاسم في الخطة وتقرير مجلس الوزراء وبالرغم من ذلك قام الوزير بالمطالبة بالغاء هذه المناقصات وتعطيل البدء فيها عن طريق ارساله كتابا رسميا الى هيئة المناقصات.واضاف ان وزير الاشغال يراعي مصالح التجار ويريد الغاء المستشفيات الاربعة لان احدى الشركات المحلية المحسوبة عليه لم تكن ضمن الشركات التي تقدمت للمناقصة لافتا الى ان الوزير عطل خطة التنمية في سبيل ارضاء تاجر واحد محسوب عليه وانه سوف يذكر اسم هذا التاجر في قاعة عبد الله السالم مستنكرا قيام الوزير بالاستعانة بلجنة من خارج الوزارة بجامعة الكويت خصوصا ان الجامعة لديها مشاكل مع احدى الشركات التي رست عليها مناقصة المستشفيات.

القبس:

صرف المكافآت الاجتماعية لطلبة «التطبيقي» الإثنين

أعلن عميد النشاط والرعاية الطلابية في هيئة التطبيقي د. خليفة بهبهاني عن صرف المكافأة الاجتماعية للطلبة المستجدين الإثنين المقبل بأثر رجعي وبمبلغ 600 دينار لكل طالب مستمر.وعلل بهبهاني لـ القبس تأخر الصرف بتأخر بعض المعاهد في إرسال كشوف المستحقين.

 انطلاق القمة العربية الأفريقية في الكويت

استقبل سمو أمير البلاد وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الأمين العام لجامعة الدول العربية د. نبيل العربي الذي أجرى محادثات، في وقت لاحق، مع نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد بمناسبة انطلاق الفعاليات التحضيرية للقمة العربية الأفريقية الثالثة.وأكد الخالد في مؤتمر صحفي مشترك مع العربي وكبير موظفي مفوضية الاتحاد الأفريقي جان ناتاما، أمس، أن مشاركة إيران وروسيا في القمة طبيعية، ففي كل المؤتمرات الكبيرة تتم دعوة بعض التكتلات والمجاميع، لافتاً إلى أن «إيران بصفتها رئيسة حركة عدم الانحياز ستشارك باسم هذه المنظمة، وروسيا بصفتها رئيسة مجموعة العشرين»، موضحاً أن هناك شخصيات أخرى ومنظمات ستشارك في الجلسة الافتتاحية.وأجاب الخالد على سؤال بشأن إنشاء صندوق للمساهمة في تخفيف العبء عن شعوب الدول الأفريقية وبعض العربية، قائلاً «نتحدث عن قمة عنوانها شركاء بالتنمية والاستثمار، والأشقاء العرب سيركزون على كيفية توظيف هذه الإمكانات والاستفادة منها، كما أن هناك مقترحات وآراء وتوصيات سترفع إلى القمة، وسوف تشمل كل الجوانب التي فيها نفع للجانبين العربي والأفريقي».تعزيز العمل وأشار الخالد إلى أن استضافة الكويت للقمة العربية الأفريقية الثالثة تأتي انطلاقاً من حرصها على أهمية تعزيز العمل العربي الأفريقي المشترك، وذلك لتحقيق رؤية سمو أمير البلاد في أن تكون قمة الكويت البداية الحقيقية لانطلاق التعاون المنشود بما يعود بالنفع على مصالح الفضائين العربي والأفريقي من خلال التوظيف الأمثل للإمكانات والخبرات والطاقات والقدرات البشرية والمادية.هذا، وقد أعلن الخالد الانطلاقة الرسمية لفعاليات القمة العربية الأفريقية الثالثة، المقرر عقدها في الفترة من 18 إلى 20 نوفمبر 2013، تحت شعار «شركاء في التنمية والاستثمار»، والتي تأتي امتداداً للقمة الأولى التي انعقدت عام 1977 في مصر، ثم القة الثانية التي انعقدت في ليبيا عام 2010.انطلاق الفعاليات اليوموأضاف أن الفعاليات الثقافية للقمة العربية الافريقية ستنطلق يوم غد (اليوم) 24 أكتوبر وحتى 16 نوفمبر، لافتاً إلى أنها تشمل عدداً من الفعاليات الفنية، من خلال مشاركة بعض الفرق من الدول الأعضاء من الاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية في إقامة أمسيات ثقافية وفنية في مختلف مناطق الكويت، نظراً لما تملكه هذه الدول العربية والأفريقية من إرث إنساني وثقافي غني يحكي قصة الترابط التاريخي بين الإقليمين.خارطة طريقوأوضح أن اللجان التحضيرية للقمة العربية الأفريقية الثالثة أنهت اجتماعاتها وفقاً لخارطة الطريق المتفق عليها والبرنامج الزمني المحدد لها، لافتاً إلى أنها قد تنقلت بين أديس أبابا والقاهرة والكويت على مدى أكثر من عام، حيث عقدت 12 اجتماعاً اعتمدت خلالها جميع الوثائق الخاصة بالقمة، بما في ذلك مشروع إعلان الكويت الذي سيصدر عن القمة.جنيف2-بدوره، رد الأمين العام للجامعة العربية د. نبيل العربي على سؤال حول التنازلات المطلوبة لانعقاد مؤتمر جنيف2- «المؤتمر لينعقد لا بد ان ينفذ البيان الختامي للمؤتمر الأول، الذي انتهى بمرحلة انتقالية وتشكيل هيئة حكومية مستقلة بالاتفاق بين النظام والمعارضة وحتى الآن الأطراف لم تجلس بعضها مع بعض».وعما إذا كان هناك خلاف بين الجامعة العربية والأخضر الإبراهيمي بخصوص تحديد موعد جنيف2-، نفى العربي وجود تناقض بين المواعيد، سواء قبل 23 نوفمبر أو بعده، حيث أكد ان هناك أمورا تحتاج إلى وقت، والمهم جلوس الأطراف إلى طاولة الحوار المعني. لافتاً إلى ان أصحاب المبادرة هم روسيا والولايات المتحدة الأميركية، وهم من قرر أن يكون هذا المؤتمر بهذا الوقت ولكن المشاركين قد تكون لديهم ظروف أخرى.قراراتوشدد العربي على ضرورة ان تفضي نتائج القمة العربية الافريقية الثالثة التي ستستضيفها الكويت إلى قرارات عملية وليس إعلانات، مشيراً إلى وجود «لجنة ثلاثية» مكونة من الكويت والجامعة العربية والاتحاد الافريقي، تعمل منذ أكثر من عام، وبحثت كل تلك التفاصيل وهي متفقة والجميع متفق على ضرورة ان نخرج بنتائج إيجابية».وأعرب السفير الافريقي جان نتاما مدير كبير موظفي مفوضي الاتحاد الافريقي عن شكره للكويت عن الالتزام الذي أبدته منذ الإعلان عن استضافتها للقمة في دورتها الثالثة، مشيراً إلى وجود طريق طويل للتعاون بين الاتحاد الافريقي وجامعة الدول العربية، وأضاف: كلنا في قارب واحد ولدينا رؤية واحدة وملتزمون العمل بعضنا مع بعض لإحراز تقدم لما ينفع شعوبنا في العالمين العربي والافريقي.

الوطن:

«هيكلة القوى»: تعيين وإعادة تعيين 92 ألف مواطن.. في القطاع الخاص

قال رئيس تجمع المسرحين الكويتيين من القطاع الخاص خالد الدويسان ان عدد المسرحين تجاوز 4 آلاف مواطن ومواطنة، مؤكدا أنهم يريدون توفير وظائف لهم بدلا من البدل الذي يحصلون عليه، وانهم طرقوا جميع الأبواب لحل مشكلتهم، مستنكرا وصفهم بأنهم فئة لا ترغب في العمل، ومحذرا من مخاطر تهدد مستقبل أسر المسرحين مع انتهاء فترة صرف البدل بنهاية الشهر الحالي.وطالب الدويسان الحكومة بتوفير شواغر للمسرحين، والاستمرار بصرف البدل لهم، وفتح الباب للمسرحين الجدد للاستفادة من البدل، واضافة جميع العلاوات الاجتماعية لهم، وايقاف الاجراءات القانونية من ضبط واحضار، وكذلك سداد قيمة اشتراكاتهم في مؤسسة التأمينات الاجتماعية.واقترح حلولا لأزمة المسرحين منها تعديل قانون التأمين ضد البطالة الى قانون الاستقرار الوظيفي، وتطوير قانون العمل بما يتناسب واحتياجات السوق، وتشجيع العمل الحر، وتشديد الرقابة الحكومية على القطاع الخاص.الى ذلك، أكد عدد من المسرحين ان ايقاف البدل سيكون بمثابة كارثة تؤدي الى ضياع أسرة كاملة، وأنهم بحثوا عن عمل الا أنهم لم يوفقوا بذلك، اذ انهم يفضلوا العمل على البدل الذي يحصلون عليه.من جانبه، قال مدير ادارة العلاقات العامة في برنامج اعادة هيكلة القوى العاملة والجهاز التنفيذي للدولة عبدالعزيز القصار ان البرنامج تمكن من تعيين أكثر من 48 ألف مواطن ومواطنة في القطاع الخاص، كما تمكن من اعادة تعيين أكثر من 44 ألفا في القطاع الخاص.وأضاف ان الأرقام تشير الى نمو التوظيف في القطاع الخاص خلال السنوات الأخيرة، مشيرا الى ان ما تم صرفه على المسرحين منذ بداية استقبالهم حتى الشهر الجاري بلغ 18 مليونا و500 ألف دينار.

 رولا: إلغاء الرقابة المُسبقة.. على المشاريع

طلبت الحكومة خلال اجتماع وزيرة التخطيط والتنمية وزيرة الدولة لشؤون مجلس الامة د.رولا دشتي مع فريق الاولويات النيابي اسقاط الرقابة المسبقة على المشاريع لمعالجة الدورة المستندية الطويلة على قانون المناقصات العامة وقانون ديوان المحاسبة.وأكد رئيس الفريق النائب د.علي العمير ان الوزيرة دشتي ردت على سؤال الفريق النيابي إن كان هذا الاجراء كافياً لمعالجة الدورة المستندية بأن «هناك اموراً اخرى ولكن الاولوية القصوى هي لاسقاط الرقابة المسبقة والغائها».وكشف العمير ان الحكومة قدمت للفريق قائمة أولوياتها تضم 24 أولوية أبرزها قوانين المناقصات وديوان المحاسبة وأملاك الدولة، لافتا إلى أن الفريق سيدرس إمكانية ادراج الـ24 أولوية على جدول أعمال جلسات المجلس في دور انعقاده المقبل والبالغة 26 جلسة.وذكر أن الحكومة طلبت سحب عدد من المشاريع والقوانين المدرجة على جدول أعمال المجلس منذ سنوات، حيث بينت أن ليس لها أولوية ولا جدوى من اقرارها في الوقت الحالي، لافتا إلى أن الفريق النيابي ينتظر موافاته ببرنامج عمل الحكومة وبالخطة السنوية حتى ينظر الفريق مدى تطابقها مع الأولويات الحكومية، مشيرا إلى أن الحكومة وعدت بتقديم برنامج عملها قبل بداية دور الانعقاد المقبل.وقال العمير إن الفريق طالب بضرورة اقتران مشاريع القوانين باللائحة التنفيذية حتى لا يتأخر تنفيذها بعد اقرارها نتيجة عدم إصدار اللائحة التنفيذية، إضافة إلى ضرورة أن تحقق الأولويات الحكومية جعل الكويت مركزاً مالياً وتجارياً.ومن جانبه أكد عضو فريق الأولويات النائب سعود الحريجي أن الأولويات التي قدمتها الحكومة جاءت دون ترتيب زمني، لافتا إلى أن من أبرزها الإسكان والمناقصات المركزية والوكالات التجارية والرهن العقاري والسجل التجاري وتعديل قانون ديوان المحاسبة وانشاء مدينة الحرير والخدمة العسكرية الوطنية.ومن جانبه انتقد النائب خليل عبدالله تعاون الحكومة مع فريق الأولويات النيابي، وقال معلقا على اجتماع الوزيرة رولا دشتي بالفريق «أقص ايدي إذا قدمت الحكومة شيئاً لفريق الأولويات».ومن جهتها ثمنت الوزيرة د.رولا دشتي تعاون لجنة الأولويات البرلمانية والملاحظات التي قدموها على أولويات الحكومة، لافتة إلى أن هناك توافقا على المنهجية وبعض القوانين، وسوف يعقد اجتماع الأحد المقبل لاستكمال النقاش للاتفاق على الأولويات التشريعية المقدمة من الطرفين.ومن ناحية اخرى اعلن النائب سعدون حماد انه سيتقدم باستجواب لوزير الاشغال عبدالعزيز الابراهيم بسبب الغاء مناقصة المستشفيات الاربعة، مؤكدا بان استجواب الوزير اصبح مستحقا خاصة وان اكثر من نائب لوحوا باستجوابه وطالبوا باقالته.ولفت حماد ان الوزير الابراهيم عطل خطة التنمية بالغاء المناقصة، مشيرا الى انه يراعي مصالح التجار وان الالغاء جاء لان احدى الشركات المحسوبة عليه لم تكن ضمن الشركات التي تقدمت للمناقصة وهي شركة محلية، مؤكدا بانه سيكشف اسم هذا التاجر المقصود في قاعة عبدالله السالم.وكشف حماد عن انه سيفتح ملف هيئة الصناعة فيما يخص توزيع القسائم في غرفة التجارة والصناعة بنظام الصوت الواحد كما هو في الانتخابات النيابية والجمعيات التعاونية، لافتا الى انه يعكف على اعداد قانون بآلية جديدة للتصويت في انتخابات الغرفة بأن يكون التصويت لشخص واحد وعلى الرقم المدني وليس على الشركات.ومن جهته تقدم النائب عبدالله التميمي بإقتراح بإنشاء جهاز للتفتيش والرقابة على اجهزة الدولة يتبع الديوان الاميري او مجلس الوزراء.واشار الى انه ليس معقولا ان يرتبط العمل باشخاص وليس بسياسات، لافتا الى ان اقتراحه يسهم في تسريع الدورة المستندية ويقلل من العمل البيروقراطي والروتين.ومن جانبه قال النائب محمد طنا ان من يسعى الى حل المجلس لا يريد خيرا بالبلد، ولا تهمه المصلحة العامة.واعتبر طنا خلال ندوة له ان الاستجواب حق للنائب لا ينازعه فيه احد، ولكننا لا نحكم عليه الا بعد قراءته ومحاوره وما يدعمها من ادلة، وانه لا يظن ان اياً من النواب يقبل ان يكون اداة بيد احد الاقطاب.وأيد طنا تغيير النظام الانتخابي الحالي الى خمس دوائر وصوتين، متمنيا ان يمر هذا الاقتراح رغم ان الحكومة لم تعلن حتى الآن موقفها تجاهه، مستغربا الربط بين حل المجلس وتغيير النظام الانتخابي.واكد ان المجلس الحالي سيكمل مدته الدستورية وسيستمر اربع سنوات، مطالبا الحكومة بالتوقف عن التوسع في سحب الجنسية خاصة حول ما اشيع عن سحبها من زوجة الكويتي المتجنسة بعد طلاقها.واعلن طنا عن تشكيل كتلة نيابية قوامها خمسة نواب سيعلن عنها قريبا.ومن جهته اشاد النائب خليل الصالح بتحركات ومساعي سمو امير البلاد على الصعيدين العربي والعالمي بهدف اعلاء مكانة الكويت في المحافل الدولية.وطالب الصالح الحكومة بضرورة تسريع خطى الاصلاح والعمل على انجاز المشاريع التنموية للنهوض بالبلاد وتحقيق طموحاتها.ومن جهتها ارجأت اللجنة المالية حتى اجتماعها الاسبوع المقبل البت في التعديلات المقدمة على قانوني خصخصة الخطوط الكويتية وتحويلها الى شركة، ونظام البناء والتشغيل B.O.T، واكد مقرر اللجنة فيصل الكندري تمسك اللجنة بحقوق العمالة الوطنية في «الكويتية».

الراي:

أنس الصالح لملاك قسائم أمغرة: … لاعودة عن الإزالة

حسم وزير التجارة والصناعة أنس الصالح موقفه تجاه قضية نقل سكراب أمغرة من موقعه الحالي إلى منطقة النعايم، خصوصا مع تصعيد ملاك القسائم في اجتماعهم الأخير وتلويحهم الذهاب لمقاضاة الهيئة العامة للصناعة.وقال عضو المجلس البلدي المحامي عبدالله الكندري لـ«الراي» ان «الوزير أنس الصالح استقبل ملاك القسائم مساء أول من أمس، واستمع لوجهات نظرهم وما أبدوه من انزعاج حول قرار النقل والإزالة وعدم وجود بنية تحتية للموقع»، لافتاً إلى ان «الصالح أكد للملاك نفاذ قرار الإزالة وعدم التراجع عنه واعداً إياهم العمل على سرعة إنجاز البنية التحتية لموقع النعايم».وأضاف : «أن ملاك القسائم اتفقوا أنهم سيلتقون في جولتهم الثانية مع بعض النواب كون الموضوع وفقاً لوجهة نظرهم خرج عن نطاق الأمور الفنية،والتي تتعلق بتوزيع الأراضي بل ذهب الى نطاق أوسع يتعلق بالمساءلة السياسية التي على وقعها اتخذ الوزير أنس الصالح قرار الإزالة».

 الحكومة قدمت «الفلسفة» الإسكانية: 4 منازل في 8 أدوار

قدمت الحكومة الى فريق الأولويات النيابي أمس 24 أولوية عمل ترغب باقرارها في دور الانعقاد المقبل، برزت فيها القضية الاسكانية من باب قانون انشاء المدن الذي حل متأخرا في الجدول الحكومي وسط معلومات عن تبدل الفلسفة الحكومية لجهة اعتماد البناء العمودي من خلال اعتماد ايواء 4 طلبات في 8 أدوار على مساحة 400 متر مربع.وفيما خرج الى الواجهة البرلمانية خلاف أعضاء اللجنة المالية وممثلي الهيئة العامة للاستثمار حول تعديلات الحكومة على قانون خصخصة الخطوط الجوية الكويتية، بما ينذر صعوبة التوافق عليها أقرت لجنة الشؤون التشريعية قانون التعاملات الالكترونية.وتحدثت وزيرة الدولة لشؤون مجلس الامة وزيرة الدولة لشؤون التخطيط رولا دشتي لـ«الراي» عن «اتفاق على الأولويات المشتركة، وذكرت ان هناك اجتماعاً سيعقد الأحد المقبل للتنسيق بخصوص الجدول الزمني والادراج على الجلسات».وأعلن رئيس فريق الاولويات النائب الدكتور علي العمير في تصريح للصحافيين عقب اجتماع الفريق للمرة الثانية ان «اللجنة المالية البرلمانية كان لها النصيب الاكبر من هذه الاولويات، على اعتبار ان لها علاقة بمشاريع الحكومة مثل المناقصات وديوان المحاسبة واملاك الدولة».وكشف العمير عن «طلب الحكومة سحب عدد من مشاريع القوانين المدرجة على جدول اعمال المجلس منذ سنوات، حيث بينت انها ليست لها اولوية ولا جدوى من اقرارها في الوقت الحالي»، مشددا على ان اعضاء الفريق النيابي أبدوا ملاحظات جيدة خلال الاجتماع امس، اهمها ضرورة موافاة فريق الاولويات ببرنامج عمل الحكومة وبالخطة السنوية لعام 2013 – 2014، حتى ينظر الفريق مدى مطابقتها مع الاولويات الحكومية التي تم تقديمها».وأوضح العمير ان الفريق أكد على «ضرورة النظر في ما اذا ستحقق الاولويات الحكومية هدف جعل الكويت مركزا ماليا وتجاريا؟»، مشيرا الى ان الحكومة وعدت بتقديم برنامج عملها قبل دور الانعقاد المقبل.وفي مقابل هذا الجهد الحكومي النيابي رأى النائب خليل العبد الله ان «ما تقوم به لجنة الاولويات النيابية يعد خطأ خصوصا في ظل عدم توافر ووجود برنامج عمل الحكومة»، مشيرا الى ان «ذلك يؤكد بأن الحكومة ليس لديها رؤية»وقال العبدالله: «أقطع يدي اذا الحكومة قدمت أيا من الخطة او برنامج عملها»، مبينا ان «الحكومة والمجلس ليس لديهما رؤية لما ستكون عليه الكويت بعد خمس سنوات مقبلة… كما ان الحكومة عاجزة عن وضع هوية للمستقبل».وقالت مصادر نيابية حضرت الاجتماع الحكومي النيابي لـ «الراي» ان النواب طلبوا من الحكومة ممثلة بالوزيرة رولا دشتي عدم التوسع والاسهاب في الأولويات قبل تقديم برنامج عمل الحكومة لأنه من غير المنطقي أن يتم البحث في أولويات والحكومة لم تقدم برنامجها بعد.ولفتت المصادر الى ان «النواب استفسروا عن الاتفاقية الأمنية الخليجية والمدرجة ضمن أولويات الحكومة ومدى تعارضها مع الدستور، وطالبوا بحذف المواد التي لا تتسق مع القانون الكويتي».وذكرت أن «الوزيرة رولا دشتي اكدت لأعضاء الفريق حاجة الحكومة لاقرار أولوياتها في القريب العاجل لاسيما بما يتعلق منها بسياسة الدولة الاسكانية في ظل وجود (فلسفة اسكانية) تحتاج لمنظومة تشريعات واردة ضمن اولويات الحكومة للقضاء على طوابير الانتظار الاسكانية بشكل كلي».وأوضحت المصادر أن «البناء العمودي يأتي ضمن هذه الفلسفة بحيث تستغل مساحة المنزل الواحد والبالغة 400 متر مربع لاسكان 4 طلبات، وفقا لكل طلب في شقة من دورين بحيث يكون المبنى المستغل في هذه المساحة من 8 أدوار».ونقلت المصادر تأكيد الوزيرة دشتي على أن «التعديل الحكومي على قانون ديوان المحاسبة يقضي بالغاء الرقابة المسبقة على المشاريع للقضاء على الدورة المستندية لتنفيذها والاسراع فيها»، مشيرة الى ان «في اطار هذه الفلسفة يأتي تفاوت مساحات الوحدات السكنية بحسب فترة الانتظار وقرب وبعد المدينة عن المواقع الحيوية».وأرجأت لجنة الشؤون المالية والاقتصادية البرلمانية البت بإقرار تعديلات قانوني خصخصة الخطوط الجوية الكويتية والـ «B.O.T» الى مطلع الاسبوع المقبل تمهيدا لرفعهما الى المجلس في بداية دور الانعقاد المقبل.وفيما التأمت اللجنة بحضور ممثلي الهيئة العامة للاستثمار لمناقشة التعديلات على خصخصة الكويتية كشفت مصادر لـ «الراي» أن «الحكومة تراجعت عن توافقها السابق مع اعضاء اللجنة حول غالبية مواد القانون».وكشفت المصادر الى أن «ممثلي الهيئة العامة للاستثمار ابدوا مخاوفهم من جدوى المشروع الاقتصادية كاستثمار للهيئة خاصة بعد الزامها بشراء طائرات جديدة لتطوير اسطولها، كما انهم تراجعوا عن صرف مميزات التقاعد الواردة بالقانون والمشمول بها العاملون في المؤسسة وكذلك شكل وآلية السهم الذهبي الحكومي خصوصا وانه منح حق الفيتو المطلق للحكومة في اعمال الشركة يحول دون جعل المشروع جاذباً للقطاع الخاص، بالاضافة الى ضرورة عدم الزام الشركة بخدمات العاملين لخمس سنوات».واكدت أن «الاجتماع انتهى الى عدم توافق فريقي السلطتين حول تعديلات قانون خصخصة مؤسسة الخطوط الجوية الكويتية، إلا أن اعضاء اللجنة سيتجهون لاقراره بالصيغة التي انتهى اليها في مجلس ديسمبر 2012 المبطل الماضي».وفي اجتماع اللجنة المالية بأعضاء من هيئة الاستثمار ومن ضمنهم بدر السعد قالت المصادر لـ «الراي» ان «الاجتماع كان صاخبا في جزئية خصخصة (الكويتية) إذ اعترض نواب على اصرار الحكومة على رفض التعديلات النيابية على القانون خصوصا على جزئية مؤجلي الصرف».وبينت المصادر ان «النقاش احتدم بين أحد النواب والسعد وأجريت مكالمة هاتفية مع وزير المالية الشيخ سالم العبدالعزيز الذي وعد بحل جميع العقبات وايجاد حل للتوافق بشأن الخلاف حول التعديلات النيابية».وعلى صعيد آخر، رأى النائب سعدون العتيبي في تصريح صحافي ان «استجواب وزير الأشغال وزير الكهرباء والماء أصبح مستحقا لانه عطل خطة التنمية».

الجريدة:

تونس: مقتل 9 جنود في اشتباك مع سلفيين

قتل تسعة من عناصر الحرس الوطني التونسي أمس في مواجهات عنيفة مع مجموعة مسلحة في سيدي بوزيد (غرب)، وأفادت مصادر أمنية أن المجموعة تنتمي إلى حركة ‘أنصار الشريعة’ المحظورة.وأشارت المصادر إلى أن الاشتباكات اندلعت عندما داهمت قوات الأمن منزلاً لإرهابيين في منطقة سيدي بن عون في سيدي بوزيد.وطغت هذه الحادثة الأمنية على انطلاق أول جلسة رسمية للحوار بين المعارضة والسلطة الحاكمة بقيادة حركة النهضة الإسلامية، وسط تصعيد للمعارضة في الشارع من خلال التظاهرات الحاشدة التي شهدتها العاصمة تونس أمس، فيما بدا أنه محاولة للضغط على الائتلاف الحاكم للمضي في ‘خريطة الطريق’ التي وقعت عليها ‘النهضة’، والإسراع في إنهاء الحوار وإخراج البلاد من الأزمة السياسية التي تعيشها منذ شهور.

 يعالون: توافق روسي ــ أميركي على عزل الأسد «بطريقة لطيفة»

كشفت مصادر مطلعة لـ’الجريدة’ أن وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعالون أكد، خلال لقاء مع مقربين، أن واشنطن وموسكو أبلغتا تل أبيب توصلهما إلى اتفاق على عزل الرئيس السوري بشار الأسد ‘بطريقة لطيفة’، مستبعداً أن يبقى الأسد في الرئاسة.ونقلت المصادر تأكيد يعالون أن النظام السوري ملتزم بشكل تام بتنفيذ الاتفاق الروسي ـ الأميركي لتدمير ترسانته الكيماوية، وأن النظام لم ينقل أي أسلحة كيماوية إلى لبنان حتى الآن.في سياق آخر، تناقلت وسائل الإعلام الإسرائيلية بشكل واسع الخبر الذي أوردته ‘الجريدة’ أمس الأول عن قصف إسرائيل شحنة صواريخ متطورة عند الحدود اللبنانيةــ السورية كانت في طريقها إلى ‘حزب الله’.وعلق يعالون بنفسه بطريقة ضمنية على الخبر أمس، مؤكداً أن بلاده ملتزمة بالعمل على منع نقل أي أسلحة متقدمة إلى ‘حزب الله’، مضيفاً، في كلمة أمام لجنة العلاقات الخارجية والدفاع في البرلمان: ‘نشدد على خطوطنا الحمراء في سورية، وهي عدم السماح بنقل الأسلحة السورية المتقدمة إلى جهات معادية خاصة لحزب الله’، كما رفض مسؤول أمني إسرائيلي التعليق على خبر ‘الجريدة’ حسبما قالت وكالة ‘فرانس برس’.إلى ذلك، لا تزال التحركات الدبلوماسية تتسارع بشكل مطرد تحضيراً لمؤتمر ‘جنيف 2’ وسط إجماع دولي على أنه لا حلّ عسكرياً للأزمة السورية. وأفاد مسؤول أميركي كبير أمس بأن مبعوث الأمم المتحدة للسلام في سورية الأخضر الإبراهيمي سيجتمع مع مسؤولين أميركيين وروس في سويسرا الشهر المقبل لمحاولة تمهيد الطريق لعقد المؤتمر.وأكد وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل أمس أن ‘الإدارة الأميركية مؤمنة بأن الحل السلمي والدبلوماسي والسياسي للأزمة السورية هو الحل المطلوب لإنهائها’، في حين أشار الإبراهيمي، بعد لقائه وزير الخارجية الأردني ناصر جودة في عمان أمس، إلى أن هناك ‘شبه إجماع’ دولي على أنه ليس هناك حل عسكري للأزمة السورية.وفي تصريحات مناقضة لهذه الأجواء، قال رئيس ‘الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية’ أحمد الجربا مساء أمس الأول إنه ‘حصل على ضمانات من الدول الأساسية في مجموعة أصدقاء سورية بتزويد الجيش السوري الحر بأسلحة نوعية’، لافتاً إلى أن ‘تبنّي البيان الختامي لاجتماع لندن بالإجماع يشجّع على المشاركة في مؤتمر جنيف 2’.

السياسة:

‘التسليف’: 17 مليون دينار صرفت للمواطنين خلال سبتمبر

أعلن بنك التسليف والادخار أنه تم صرف 17.077 مليون قروضاً عقارية خلال شهر سبتمبر الماضي من أصل 39 مليوناً و500 ألف دينار تم إقرار صرفها.وأوضح البنك في بيان له أمس أن هذه القروض توزعت على بناء قسائم خاصة وحكومية وشراء بيوت وسكن خاص وبيوت حكومية, بالإضافة إلى منح ذوي الإعاقة, مشيراً إلى أن قروض المحفظة للشهر نفسه بلغت 571 ألفاً و 460 ديناراً من أصل 589 ألف دينار موزعة على أعمال التوسعة والترميم.

 الكويت تنضم إلى تحالف دولي لبناء مفاعلين نوويين في بريطانيا

تتجه الهيئة العامة للاستثمار إلى الاستحواذ على حصة من بين 15 في المئة في مشروع شركة كهرباء فرنسا ‘إي.دي.اف’ لبناء مفاعلين نوويين في بريطانيا بكلفة 26 مليار دولار.ونقلت ‘رويترز’ عن صحيفة ‘لوزيكو’ الاقتصادية الفرنسية ان صناديق سيادية خليجية قد تشتري حصة تصل الى 15 في المئة تبلغ نحو 3.9 مليار دولار.وفيما لم ينف مصدر مسؤول في الهيئة العامة للاستثمار اتصلت به ‘السياسة’ ما نشرته ‘رويترز’ مؤكدا على ستراتيجية الاستثمار في مشروعات الطاقة من دون الافصاح عن حصة الكويت في ال¯ 15 في المئة المعروضة للاستحواذ, ذكرت الوكالة أن الكويت اشترت حصة ب¯ 4.8 في المئة في مجموعة ‘اريفا’ النووية الفرنسية مقابل 826 مليون دولار.وحول التحالف الذي اعلنت عنه ‘إي.دي.إف’ لبناء المفاعلين النوويين قالت ‘رويترز’: سيكون لشريكيها وهما المؤسسة النووية العامة الصينية ‘سي.جي.ان’ والمؤسسة النووية الوطنية الصينية ‘سي.إن.إن.سي’ حصة مجمعة تتراوح نسبتها بين 30 و40 في المئة و10 في المئة لشركة ‘أريفا’ المملوكة للدولة الفرنسية وهي الشركة التي تساهم فيها الهيئة العامة للاستثمار ب¯ 4.8 في المئة.وحال اتمام التحالف فان الاطراف الاجنبية التي تضم الصين بمؤسستيها والكويت وقطر ستمتلك من 45 الى 55 في المئة من ‘إي.دي.إف’ الفرنسية.

النهار:

الكهرباء «تتغطرس» في تحصيل الفواتير

سرت حالة من التذمر والشكوى والاستياء الشديد من الملاحقات التي تقوم بها وزارة الكهرباء والماء للمواطنين والمقيمين فيما يتعلق بتسديد الفواتير، وابدى العديد من المواطنين استغرابهم من وزير الكهرباء والاشغال عبدالعزيز الابراهيم «اللي شاد حيله» في وقت تعلن فيه الوزارة انها تفكر في شراء الكهرباء من الخارج بما يؤكد عجزها المطلق عن توفير الاحتياجات وفشلها في انهاء حالات الانقطاع المتكرر للتيار في العديد من المناطق، واكد المواطنون احترامهم لحقوق الدولة واستعدادهم لتسديد ما عليهم لكن وفق ضوابط لا تؤثر على معيشتهم، مطالبين في الوقت نفسه الدولة بتحسين الخدمات قبل التشدد في تحصيل الرسوم التي أكدوا انها حق لها.وفي هذا السياق، استغرب المرشح السابق لانتخابات مجلس الامة المحامي مبارك المطوع ما تردد عن توجه الكويت لشراء الكهرباء من الخارج بدواعي ارتفاع كلفة الانتاج، وقال المطوع ساخرا «سنبقى مثلما بقي سيفوه على خلاجينه» وانه في ظل استمرار الفساد لن نقف عند شراء الكهرباء فقط بل غدا سنشتري الهواء هربا من تنفس الفساد والا فلماذا يقبل الكويتيون على السفر؟!.وتساءل المطوع عن تعسف الحكومة في تحصيل فواتير الكهرباء المتأخرة على بعض المواطنين دون التماس اعذار.. هل هذا هو الحل وهل ستبني الوزارة محطات كهرباء جديدة بهذه الاموال لاسيما وان الكثير من هذه المشاريع عُطلت بسبب الشك والريبة بين السلطتين، اذ كان الشك هو سيد الموقف ومازال الامر كما هو عليه بدليل تعاقب حل مجلس الامة.وفي الاطار نفسه، كشف الوكيل المساعد لشؤون المستهلكين في وزارة الكهرباء عبدالله الهاجري عن تمكن القطاع من تحصيل 277 مليون دينار حتى يوم امس، ما يعد انجازا حققته الوزارة خلال العام المالي الحالي، لافتا الى ان هذا الانجاز تقف وراءه اسباب عدة اهمها المتابعة الحثيثة لاداء القطاع من قبل وزير الكهرباء والماء وزير الاشغال م. عبدالعزيز الابراهيم الذي يحرص على تذليل جميع العقبات التي تواجه القطاع لاداء مهامه على اكمل وجه ممكن، بالاضافة الى الآليات التي يتبعها القطاع لتسهيل عملية تسديد المديونيات من قبل المواطنين والمقيمين في جميع المحافظات.واشار الهاجري في تصريح للصحافيين امس الى ان اجمالي تحصيل القطاع امس بلغ 803 آلاف دينار نظير استهلاك خدمتي الكهرباء والماء من قبل المواطنين والمقيمين، ما يؤكد مدى استجابة المستهلكين لتسديد ما عليهم من مستحقات.واوضح ان الادارات المختصة والتابعة للقطاع تبذل جهداً كبيراً لتحصيل المديونيات من منطلق انها مال عام وقيمة خدمات قدمتها الدولة الى المواطن والمقيم وتعد احد مصادر الدخل الوطني الذي تعول عليه الدولة الى جانب مصادر الدخل الاخرى.وبين الهاجري ان القطاع يحرص على تنفيذ جميع توجيهات الاجهزة الرقابية ويثمن دورها في رقابة اداء القطاعات داخل الوزارة لاسيما قطاع شؤون المستهلكين الذي يعد احد القطاعات المهمة والحيوية داخل الوزارة كونه يتعامل مع جمهور المستهلكين من المواطنين والمقيمين، كما ان القطاع يأخذ بعين الاعتبار ملاحظات الاجهزة الرقابية فيما يتعلق بعملية التحصيل ليطبقها على ارض الواقع والتي تمثلت في المبالغ التي حصلها القطاع خلال الفترات السابقة.وثمن حرص المواطنين والمقيمين على تسديد ما عليهم من مديونية استهلاك الكهرباء والماء، الامر الذي اسهم في تضاعف مستويات التحصيل، مبينا ان القطاع سيستمر في خلق آليات جديدة توفر الوقت والجهد على المستهلكين في جميع المحافظات.

 أمير قطر يزور الكويت.. الإثنين

ذكرت مصادر دبلوماسية ان امير دولة قطر الشقيقة الشيخ تميم بن حمد آل ثاني سيصل البلاد يوم الاثنين المقبل في زيارة تعد الأولى من نوعها منذ توليه الحكم في بلاده، وستستمر الزيارة لساعات محدودة يلتقي خلالها سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد