‘اتجاهات’ يرصد مؤشرات الاداء البرلماني لنواب الاولى – المدى |

‘اتجاهات’ يرصد مؤشرات الاداء البرلماني لنواب الاولى

الاداء الحكومي وقضايا الاسكان تصدرا اهتمامات الدائرة

* ملف التجنيس في مقدمة مقتراحات القوانين والرعاية الاجتماعية في الرغبات.
* ثلاثة نواب قدموا 13 سؤالاً الى 5 وزراء .. ومعصومة الاكثر تقديما لها.. والعبدالله الاعلى استهدافا.
* تهديد وحيد بالأستجواب من الزلزلة لذكرى… سبعة نواب لم يتقدموا برغبات ومثلهم لم يتقدم بأي سؤال برلماني.
* خمسة نواب تقدموا بـ 12 مقترحا بقانون .. وثلاثة نواب تقدموا بـ 11 رغبة .. والطريجي تفوق في كليهما.

اصدر مركز اتجاهات للدراسات والبحوث الذي يترأسه ‘خالد عبدالرحمن المضاحكة’ تقريرا عن الاداء البرلماني لنواب الدائرة الاولى خلال الشهر الثاني من عمر المجلس في الفترة من 6 سبتمبر الى 6 اكتوبر الحالي, وتوصل الى عدة مؤشرات عن الاداء النيابي للنواب العشرة من بينها تقديم نواب الدائرة لـ 13 سؤالا و12 مقترحا بقانون و11 برغبة وتهديد وحيد بالاستجواب من قبل الزلزلة لوزير الشؤون الاجتماعية ذكرى الرشيدي.

واكد اتجاهات ان القضايا المثارة من قبل نواب الاولى تنوعت الى حد كبير, وكشفت بدورها عن بعض جوانب القصور وبعضا من الخلل في الوزارات الحكومية كما لفتت قضايا النواب إلى بعض المشكلات التي تواجه مواطني الدائرة، وطرحت في بعضها مجموعة من الاقتراحات والاليات لحل تلك الإشكاليات, وهو ما يمكن الاشارة اليه في السياق التالي:
الاهتمامات
افاد التقرير ان نواب الدائراة اثاروا أكثر من (14) قضية برز منها ما تعلق بتقييمهم لمستوى الاداء الحكومي بواقع (10) نواب، حيث طالب عبدالصمد بانشاء المجلس الاعلى لمتابعة الاداء الحكومي، بينما طالب الزلزلة بإجراء التعديل الوزاري بشكل ضروري، وطالب عاشور الوزارات المعنية بالتدخل لتعديل أوضاع البورصة، فيما طالب العوضي  بضرورة التعاون ما بين وزارات الدوله فيما يتعلق بالمشاريع الحيويه كتوفير العماله وسرعه الإنجاز في الدوره المستندية.
وحلت الأزمة الإسكانية في المرتبة الثانية من حيث الاهتمامات بواقع (7) نواب اثاروا تلك القضية، حيث طالبت معصومة المبارك مجلس الوزراء أن يعمل كفريق متكامل يقوده بحزم رئيس الحكومة مع وضع سياسة المحاسبة وتحديد المسؤوليات لتحقيق الإنجاز، ورحب عبدالصمد بمقترح نيابي لتشكيل لجنة إسكانية برلمانية من أجل المساهمة في حل الأزمة.
ونوه اتجاهات ان قضايا الموظفين والعمال جاءت ايضا في الترتيب الثاني, حيث تناولت أطروحات النواب الإشكالية التي تعرض لها العمال في الكويت وطالب النواب بتوفير حقوق الموظفين والعاملين ومن جانبها استنكرت النائبة الدكتورة معصومة المبارك ما اعتبرته ‘حمى الإحالة للتقاعد مازالت تعصف بالمواطنين بعيدا عن الوافدين، وعن ذوي الحظوة من المقربين المرضي عنهم’، فيما طالب النائب كامل العوضي بـ«الاستعجال في انشاء شركة العمالة المنزلية لانها في مصلحة الكويت والمواطنين»، مشددا على ان «هناك اطرافا تحارب هذا المشروع، لانها ضد مصالحهم».
وتطرق نواب الدائرة إلى القضايا التعليمية فقد اشاد العوضي بالنقلة النوعية التي قامت بها وزارة التعليم العالي في تطوير خدماتها التي تقدمها للطلبة الراغبين في الدراسة بالخارج، كما دعا العوضي وزير التربية ووزير التعليم العالي الى تكريم مديري المدارس ومساعديهم ورؤساء الأقسام الذين أمضوا 30 عاما في الخدمة واحيلوا الى التقاعد، كما أشادت المبارك بسرعة تصرف الوزير في واقعة الفيديو الذي بث إهانة مدرسة للطالبات، وأشادت بتأكيد الوزيرعلى انه لا يسمح بمثل هذه الانتهاكات في المدارس مشيرة الى انها اكدت لوزير التربية.


وخلال فترة التقرير برزت معصومة المبارك كأكثر النواب طرحا للقضايا بواقع (9) قضايا تناولت خلالها قضايا الإسكان وحقوق العمال وتطوير التعليم فضلا عن التأكيد على دور ومكانة المرأة في القطاع الحكومي، وحل كلا من النواب عدنان عبدالصمد، وصالح عاشور في المرتبة الثانية  بواقع (8) قضايا تعلقت بمشكلات الإسكان، والقصور في الأداء الحكومي، وإشكاليات التجنيس، والاتفاقية الامنية لدول مجلس التعاون الخليجي، وتعديل أوضاع سوق الأوراق المالية، في حين غاب النائب فيصل الدويسان عن طرح أيا من القضايا أو الإشكاليات طيلة الشهر.

الاسئلة البرلمانية

أشار التقرير الى أن اجمالي أسئلة الاولى خلال الشهر الثاني من عمر المجلس بلغت 13 سؤالا قدمت من قبل 3 نواب استهدفت خمسة وزراء, وتعد معصومة المبارك أكثر نواب الدائرة تقديما للأسئلة خلال هذا الشهر حيث قدمت 7 أسئلة شملت التعليم والصحة والمالية وغيرها من القضايا التى تخص الدائرة الاولى والقضايا العامة , وتضمنت هذه الاسئلة  السؤال عن (صندوق اعانة المرضى – الغاء بيت الطالبات في مصر- سياسية الحكومة بإحالة من بلغ 30 سنة خدمة وأكثر للتقاعد) وفى الترتيب الثانى يأتى النائب عبدالله الطريجى بواقع 4 أسئلة ركزت على (خطط وزارتى الدفاع والصحة لمواجهة الضربة العسكرية المحتملة لسوريا, مبنى الشيخ سعد للطيران العام, وشراء وزارة الاعلام اجهزة استريمبوكس) وفى الترتيب الاخير يأتى النائب صالح عاشور الذى قدم سؤالين أحدهما لنايف الحجرف بخصوص الكثافة السكانية العالية في منطقة الرميثية والاخر لمحمد الخالد عن سبب عدم إعطاء أبناء المتجنسين الجنسية الأصلية. فى حين أن السبعة الباقين لم يتقدموا بأسئلة خلال تلك الفترة.

وأوضح اتجاهات ان اسئلة النواب الثلاثة ركزت على الصحة حيث جاء العبدالله فى الترتيب الاول بين الوزراء المستهدفين بالاسئلة خلال الشهر الثانى من قبل نواب الاولى, حيث تلق وحده 5 أسئلة , بينما هناك عدة وزراء تلقى كل منهم سؤالا واحدا من بينهم (الشيخ سلمان الحمود – الحجرف – الشيخ سالم الصباح – عبد العزيزالابراهيم )


المقتراحات بقانون

بين اتجاهات ان نواب الاولى تقدموا بــ (12) مقترحا بقانون تنوعت قضاياها وتساوت بشكل نسبي في بعضها, فقد برز ملف التجنيس بثلاثة مقترحات (تحديد العدد الذي يجوز منحه الجنسية الكويتية سنة 2014 – تجنيس ابناء الكويتيات المتزوجات من ازواج يحملون جنسية غير كويتية – تعديل بعض احكام المرسوم رقم 15 لسنة 1959 بشان الجنسية الكويتية)، وفي المرتبة الثانية جائت أربع قضايا قدم النواب بصددهم مقترحين لكل منهم، تضمن أبرزهم (تعديل بعض احكام القانون رقم 47 لسنة 1993 بشأن الرعاية السكنية – إنشاءالمجلس الاعلى لقياس ومتابعة الاداء الحكومي- بشأن سن المرأة المستحقة للمساعدة الاجتماعية – بشان شفافية ونزاهة مجلس الامة)، وفي المرتبة الأخيرة القضايا الاقتصادية بمقترحا واحداً وهو إنشاء هيئة المواصفات والمقاييس والجودة.

ونوه التقرير ان هناك خمسة نواب فقط قدموا مقتراحات بقوانين خلال الشهر الماضي جاء في مقدمتهم النائبين (عبد الصمد- الطريجي) بأربعة مقترحات لكل منهم، تلاهما عاشور مقدماً ثلاثة مقترحات، وفي المرتبة الأخيرة جاء النائبين ( الحريص- معصومة) بمقترحاً واحدا لكل منهم.

الرغبات النيابية

واشار اتجاهات ان ثلاثة نواب من الاولى قدموا 11 مقترحا برغبة خلال الشهر الماضي, وقد تصدرت قضايا الرعاية الاجتماعية اهتمامات نواب الدائرة بإجمالي (5) مقترحات, حيث تضمنت منح سنوية للمتقاعدين, وفتح إدارة لرعاية مصالح ذوي الاحتياجات الخاصة, إضافة الي تقديم المساعدات والمعونات من الصندوق الكويتي للتنمية, إنشاء صالة متعددة الاغراض بموقع مناسب تخصص لاهالي فيلكا.
ويوضح ‘اتجاهات’ان قضايا البدون جاءت في الترتيب الثاني برغبتين, حيث اشتملت على توظيف حملة الشهادات العلمية والفنية من البدون في الوزارات والمؤسسات الحكومية, وارسال مرضى السرطان من البدون للعلاج في الخارج.
وفي الترتيب الثالث جاءت قضايا (الاصلاح الاداري, قضايا المرور, الملف الاقتصادي, الاسكان), بمقترحا وحداً لكلاً منها تعلق ابرزها بـ ( إنشاء حكومة مول في محافظتي حولي ومبارك الكبير, وتكليف شركات التأمين بالتحقيق في الحوادث المرورية البسيطة, وإعتماد توقيع غرفة التجارة والصناعة امام الدوائر الحكومية, وإيجاد بدائل سكنية لسكان مجمع الصواب)

وأفاد ‘اتجاهات’ ان عبد الله الطريجي يعد اكثر نواب الدائرة تقديماً للرغبات خلال الشهر الماضي لتقديمه (8) مقترحات من إصل (11) مقترحا, اشتملت على قضايا الرعاية الاجتماعية والسكنية والملف الاقتصادي, يليه النائب عدنان عبد الصمد الذي قدم مقترحين خصت قضايا البدون, ثم مبارك الحريص في المركز الثالث والاخير بتقديمه مقترحاً واحداً فقط حول الاصلاح الاداري, ومن الاهمية بمكان الاشارة الى ان سبعة نواب من الدائرة من اصل عشرة لم يشاركوا في تقديم الرغبات.

التهديد بالاستجواب

المح اتجاهات الى أن يوسف الزلزلة هو صاحب التهديد الوحيد فى الدائرة الاولى خلال الشهر الماضي, ويذكر ان الزلزلة وجهه الى وزير الشئون الاجتماعية ذكرى الرشيدى على خلفية الفساد والاهمال فى الوزارة حيث قال فيه (بعد انكشاف المستور في وزارة الشؤون أصبح لزاماً محاسبة وزيرة الشؤون سياسياً، بعد أن ثبت عدم قدرتها على القيام بمهامها, كما خاطب رئيس الوزراء سمو الشيخ جابر المبارك بقوله: ‘دورك ياسمو الرئيس هو إيجاد البديل سريعاً، حتى لا تسيرالأمور في هذه الوزارة إلى ما هو أسوأ، فقد بلغ فيها سيل الفساد أوجه).

 

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد